الاحد - 25 أكتوبر 2020
الاحد - 25 أكتوبر 2020
No Image

محاضرة حول التحديات التي تواجه مزارعي النخيل وإنتاج التمور

نظمت جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، الأربعاء الماضي (23 سبتمبر)، محاضرة علمية افتراضية بعنوان «التحديات التي تواجهنا في زراعة النخيل وإنتاج التمور»، قدمها المستشار الزراعي الدكتور إسماعيل الحوسني، بمشاركة 74 شخصاً بعضهم أعضاء في جمعية أصدقاء النخلة بالإمارات، بالإضافة إلى عدد من خبراء الزراعة والمهتمين يمثلون 13 دولة.

وتأتي هذه الندوة العلمية الافتراضية عبر منصة (zoom)، ضمن توجيهات الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، رئيس مجلس أمناء الجائزة، في إطار التزام هذه الأخيرة بنشر المعرفة العلمية والتوعية بالممارسات الجيدة للنخيل والتمور لتمكين المزارعين وتحسين جودة التمور.

أكد ذلك أمين عام الجائزة الدكتور عبدالوهاب زايد، وأعرب عن تقديره للجهود الفنية والمهنية التي يقوم بها الخبراء الزراعيون في خدمة مزارعي ومنتجي التمور بدولة الإمارات.


من جهته، استعرض المستشار الزراعي الدكتور إسماعيل الحوسني في بداية الندوة مجموعة من الإصابات الحشرية الرئيسية التي تؤدي إلى ضعف أشجار النخيل وقلة الإنتاج، وعند الإهمال تؤدي إلى ضياع وموت النخلة، وركز على أهم الحشرات التي تصيب شجرة نخيل التمر ولها تأثير اقتصادي على الإنتاج مثل سوسة النخيل الحمراء، وحشرة حفار عذوق النخيل، وحشرة حفار ساق النخيل، واللفحة السوداء أو ما يسمى بالمجنونة.

وأشار إلى مجموعة من الإصابات التي تؤدي إلى ضياع المحصول ورداءة المنتج مثل الحميرة وعنكبوت الغبار، مؤكداً أن حشرة الحميرة تعتبر من الآفات المهمة ذات التأثير الكبير جداً على شجرة النخيل بمناطق انتشارها، إذ تتغذى يرقاتها على الثمار فور العقد وعلى الأطوار الثمرية الأخرى، مسببة نسبة عالية من تساقط الثمار، ويمكن التعرف على الإصابة من اللون الأحمر الذي تكتسبه الثمار الجافة.

كما استعرض الحوسني أعراض مرض اللفحة السوداء على عذوق النخيل، موضحاً اسوداد بعض الشماريخ وتفحمها وتشوه العذق بالكامل، إلى جانب أعراض اللفحة السوداء على الطلع حيث يظهر اسوداد وتقزم الشماريخ.

وتحدث عن حشرة حفار عذوق النخيل بصفته من أخطر الآفات الحشرية التي تهاجم نخيل التمر، فالحشرة خنفساء بنية اللون مسودة طويلة، واليرقة كبيرة الحجم طويلة أيضاً لونها أبيض، منحنية، غليظة، مجعدة، لها أرجل صدرية، وإن معظم الضرر ناتج من الحشرة الكاملة، حيث تثقب السعف والعذوق وقلب النخيل فتحدث به أنفاقاً عميقة تؤدي إلى كسر السعف وتهدله وجفافه، وتتغذى الحشرة على العذوق ما يسبب صغر حجم الثمار وانخفاض قيمتها التجارية.

#بلا_حدود