الاثنين - 26 أكتوبر 2020
الاثنين - 26 أكتوبر 2020

«الاتحادي» يبحث تعزيز التعاون مع «الصداقة الأوروبية الإماراتية في البرلمان الأوروبي»



بحثت الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي خلال اجتماعها الذي عُقد «عن بُعد» أول أمس الخميس، مع مجموعة الصداقة الأوروبية الإماراتية في البرلمان الأوروبي تعزيز التعاون والتنسيق البرلماني بين الجانبين.

كما بحثت سبل تعزيز وتطوير علاقات التعاون بين البرلمان الأوروبي والمجالس التشريعية الخليجية والدفع بها نحو أفق أرحب، وذلك في إطار القرار الصادر عن الاجتماع الـ13 لرؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي عُقد بتاريخ 21 يوليو 2020 بشأن تفعيل العلاقة بين المجالس التشريعية الخليجية والبرلمان الأوروبي، وتفويض المجلس الوطني الاتحادي بالتنسيق مع البرلمان الأوروبي لعقد اجتماعات بين مجالس الدول الأعضاء والبرلمان الأوروبي، وتنسيق اجتماعات اللجنة البرلمانية الخليجية - الأوروبية.


وتم خلال اللقاء التنسيق لعقد الاجتماعات الثنائية بين اللجنة البرلمانية الخليجية - الأوروبية، والبرلمان الأوروبي خلال الفترة المقبلة عبر تقنية الاتصال المرئي.

كما تم التنسيق بشأن عقد عدة اجتماعات لتعزيز التعاون البرلماني الخليجي الأوروبي، بحيث تتضمن الاجتماعات المقترحة عقد اجتماع مع لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوروبي، وعقد اجتماع لجنة وفد شبه الجزيرة العربية في البرلمان الأوروبي، لمناقشة تعزيز التعاون بين الدول الخليجية والاتحاد الأوروبي في القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وعقد اجتماع مع لجنة حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين بالبرلمان الأوروبي، في ضوء ما تشهده دول مجلس التعاون من تطورات مهمة في ملفات تمكين المرأة والشباب، سواء على المستوى السياسي أو الاجتماعي، وتنظيم ندوة مشتركة تجمع الخبراء من الجانبين في مجال التغير المناخي بعنوان «دول مجلس التعاون الخليجي ودول الاتحاد الأوروبي: معاً لتحقيق بيئة خضراء»، وذلك في إطار أهمية فتح مجالات جديدة للتعاون المشترك، حيث تعد الطاقة المتجددة والنظيفة من التوجهات الجديدة لدول مجلس التعاون الخليجي، وأنها أصبحت تخطط لاقتصاد معرفي مبني على الطاقة النظيفة والابتكار، بدلاً من الاقتصاد المبني على النفط.

وقال الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي الدكتور عمر النعيمي، إنه تم خلال الاجتماع الاتفاق على الاجتماعات والندوات المقترحة بين اللجنة البرلمانية الخليجية - الأوروبية والبرلمان الأوروبي، والتي تتمحور حول 4 مسارات للتعاون وهي: المسار السياسي، المسار الاقتصادي، المسار التنموي والبيئي، والمسار الاجتماعي، والتي بدورها ستُعرض على المجالس التشريعية الخليجية للتوافق حولها.

وأشاد بالعلاقات الثنائية والصداقة العميقة التي تربط بين دولة الإمارات والاتحاد الأوروبي، وما شهدته تلك العلاقات من تطور ملحوظ في إطار من التفاهم والثقة المتبادلتين، لافتاً إلى أهمية إثراء تلك العلاقات المتميزة بين الجانبين، والوصول بها إلى مرحلة الشراكة الاستراتيجية في مختلف المجالات.

وفي سياق متصل، أكد سفير دولة الإمارات لدى مملكة بلجيكا محمد عيسى بوشهاب، أهمية تعزيز علاقات التعاون وتبادل الزيارات والخبرات البرلمانية بين الجانبين، منوهاً بأن الدبلوماسية البرلمانية باتت تلعب دوراً بارزاً ومهماً في تبادل وجهات النظر وتحقيق التقارب بين شعوب ودول العالم.

وأثنى على الدور الحيوي الذي يلعبه المجلس الوطني الاتحادي من خلال دبلوماسيته البرلمانية، في تحقيق التواصل الفعال مع برلمانات العالم لخدمة قضايا الدولة، مشيراً كذلك إلى أهمية الدور الذي تقوم به اللجنة البرلمانية الخليجية - الأوروبية لتحقيق تواصل دائم وفعال مع البرلمان الأوروبي، بما يصب في تكوين رؤى موحدة لخدمة القضايا ذات الاهتمام المشترك بين الجانبين.

من جانبه، عبّر رئيس مجموعة الصداقة الأوروبية الإماراتية في البرلمان الأوروبي أنطونيو لوبيز أستوريز، عن سعادته بهذا اللقاء، ورغبته في تعزيز الروابط مع المجلس الوطني الاتحادي وتبادل الخبرات، من خلال اللقاءات الافتراضية والزيارات البرلمانية، وكذلك تطوير العلاقات بين مختلف المجالس التشريعية الخليجية والبرلمان الأوروبي.

#بلا_حدود