الاحد - 25 أكتوبر 2020
الاحد - 25 أكتوبر 2020
No Image

اتفاقية تعاون بين كليات التقنية و«مؤسسة تي ريتو مايوها» النيوزيلندية

وقعت كليات التقنية العليا اتفاقية تعاون مع مؤسسة تي ريتو مايوها «Te Rito Maioha» النيوزيلندية بهدف بناء شراكة استراتيجية بين الجانبين لتطوير برنامج بكالوريوس التربية تخصص التعليم للمرحلة المبكرة نظراً لأهمية هذه المرحلة وتأثيرها في النمو المعرفي للطفل.

وسيتعاون الجانبان على مستوى التبادل الطلابي والأبحاث التطبيقية حول التعليم المبكر وتبادل الخبرات التدريسية بما يدعم التطوير المهني وكذلك استثمار تقنيات التعليم عن بُعد في تعزيز فرص التعاون والشراكة وتبادل الخبرات.

وقع الاتفاقية مدير مجمع كليات التقنية العليا الدكتور عبداللطيف الشامسي، والرئيس التنفيذي لمؤسسة تي ريتو مايوها «Te Rito Maioha» كاثي وولف، وذلك في حفل افتراضي عقد عبر تقنية الاتصال المرئي عن بعد بحضور سفير نيوزيلندا لدى الدولة ماثيو هوكينز ومسؤولين من الجانبين.

وتمثل مؤسسة «تي ريتو مايوها» مؤسسة ثنائية الثقافة لديها التزام بتطوير تعليم الطفولة «التعليم المبكر» على المستوى العالمي مستهدفة المعلمين وخدمات التعليم لهذه المرحلة.

وأكد الدكتور عبداللطيف الشامسي أهمية هذا التعاون مع مؤسسة «تي ريتو مايوها» التعليمية العالمية والمتخصصة في مجال إعداد المعلمين لمرحلة التعليم المبكر على مستوى البكالوريوس والدراسات العليا.

وأشار إلى اهتمام الكليات بإعداد الكفاءات الوطنية العاملة في المجال التربوي وخاصة على مستوى «مرحلة التعليم المبكر» التي تمثل إحدى أهم المراحل في تعليم الأطفال وتؤثر بشكل كبير في نموهم السلوكي والمعرفي.

ونوه إلى أن هذه الشراكة ستساهم في تعزيز قدرات طلبة برنامج التربية تخصص التعليم المبكر وتمكنهم من الاطلاع على المستجدات في المهارات والتقنيات المستخدمة في تعليم هذه المرحلة وأفضل الممارسات بالإضافة الى المشاركة في البحوث التطبيقية المتعلقة بتطوير التعليم المبكر.

وأوضح أنه سيتم استثمار القدرات التكنولوجية التي يتمتع بها الجانبان على مستوى التعليم عن بُعد لتحقيق أعلى مستوى من الاستفادة وتبادل الخبرات وذلك من حيث تعزيز فرص تبادل أعضاء الهيئة التدريسية وتقديم المحاضرات المشتركة وجهاً لوجه من خلال تبادل الزيارات بين الأساتذة وكذلك تقديم محاضرات عن بُعد ودعم فرص التطوير المهني والمشاركة في الأبحاث المشتركة والمؤتمرات البحثية.

من جهته أكد ماثيو هوكينز أهمية هذه الاتفاقية التي تأتي تجسيداً للتعاون بين البلدين.

وأشار إلى أن دولة الإمارات شريك مهم وأساسي لنيوزيلندا ومركز مهم للأعمال في المنطقة كما أنه يقيم في دولة الإمارات نحو 5000 نيوزيلندي.

بدورها قالت كاثي وولف إن مؤسسة «تي ريتو مايوها» تتشرف بهذا التعاون مع كليات التقنية العليا ولدينا الكثير لنتشارك به ونقدمه نظراً لخبرتنا في مرحلة التعليم المبكر ونحن كمؤسسة سوف نبذل جهدنا لفهم ثقافة ولغة وهوية دولة الإمارات لما فيه من تحقيق للمنفعة للطلبة والأطفال وخلال السنوات القليلة الماضية استثمرت مؤسسة تي ريتو مايوها بشكل كبير لتضمن توفير التعليم العالي أونلاين وبجودة عالية وفق أرقى المستويات والوسائل.

#بلا_حدود