الخميس - 25 فبراير 2021
Header Logo
الخميس - 25 فبراير 2021
No Image Info

عبدالله بن زايد: استلهمنا من آبائنا وقادتنا المؤسسين قيم احترام وتقدير المعلم

قال سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي رئيس مجلس التعليم والموارد البشرية: «يحظى المعلمون في دولة الإمارات بكافة أشكال الرعاية والدعم والاهتمام من القيادة الرشيدة والحكومة، فقد استلهمنا من آبائنا وقادتنا المؤسسين قيم احترام وتقدير المعلم، فتسليط الضوء على المعلم وتكريس أفضل الممارسات لدعمه ما هما إلا فرصة لإعداد أجيال المستقبل».

وأضاف سموه: «أتوجه بتحية تقدير وإجلال للمعلمين صناع أجيال الغد وعماد الأمم والأمناء على مستقبلها ومستقبل أبنائها، فعلى امتداد الوطن والعالم سيبقى المعلمون حجر الأساس في مسيرة التنمية، وستظل جهودهم محل تقدير.. وعطاؤهم محل شكر وعرفان».

جاء ذلك خلال ترؤس سموه اجتماع مجلس التعليم والموارد البشرية «عن بُعد»، حيث توجه سموه في مستهل الاجتماع بتحية تقدير وإجلال للمعلمين بمناسبة يوم المعلم العالمي الذي يصادف 5 أكتوبر من كل عام.


وأشار سموه إلى أن «حرص قيادتنا الرشيدة على دعم المعلم لا يقتصر على الدولة وحسب، وإنما يمتد إلى دول المنطقة والعالم أجمع، فضلاً عن تسخير جوائز دورية مثل جائزة «محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي»، لتكريم المعلمين المتميزين، وتحفيز الميدان التربوي لتقديم أفضل ما لديه من أداء وإنتاجية».

وأضاف سموه: «في ظل التحديات الراهنة أثبت المعلمون مجدداً أنهم بوصلة التقدم والتطور، من خلال قدراتهم العالية على التكيف والتأقلم للاستمرار في تقديم رسالتهم السامية، وبذل قصارى جهدهم من أجل الارتقاء بمسيرة التعليم، وتعزيز المخزون المعرفي للطلبة سواء في الصفوف الدراسية أو من خلال تقنيات التعليم الرقمية».

No Image Info



الرخصة المهنية

من جانبه، استعرض وزير التربية والتعليم حسين بن إبراهيم الحمادي، آخر مستجدات مشروع الترخيص المهني للعاملين في القطاع التعليمي، الذي يعد خطوة أساسية لضمان جودة مخرجات التعليم والتأكد من كفاءات العاملين بهذا القطاع، لما لهم من أثر مباشر في تحسين أداء الطلبة وإكسابهم المهارات والمعرفة ومواكبة التغيرات بالمستقبل.

وشمل العرض الذي قدمه أبرز الإحصائيات والمؤشرات التي تم تحقيقها في الفترة الأخيرة، وأهم التحديات التي برزت خلال تنفيذ المشروع ومراحل العمل القادمة.

وتعتبر الرخصة المهنية متطلباً أساسياً لمزاولة مهنة التعليم، وتستهدف جميع الفئات العاملة في القطاع التعليمي، ومنهم المعلمون والقيادات المدرسية والعاملون في المهن المدرسية الأخرى، ويتم ترخيص تلك الفئات وفقاً لمدى استيفائهم لشروط ومتطلبات الترخيص المهني.

بروتوكول وإجراءات

من جهتها، استعرضت وزيرة تنمية المجتمع حصة بنت عيسى بوحميد، بروتوكول وإجراءات تشغيل مراكز أصحاب الهمم ومراكز التدخل المبكر، الذي تم إنجازه بالتنسيق مع الجهات المعنية في الدولة، واستند إلى تجارب عالمية لعودة الطلبة من أصحاب الهمم إلى المدارس، إضافة إلى نتائج استطلاع آراء أولياء أمور الطلبة من أصحاب الهمم.

وتطرقت إلى المراحل الزمنية لعودة الطلبة بنسبة حضور تدريجي وفق 5 مراحل متتابعة، بالإضافة إلى أنشطة المراكز والإطار العام لتشغيل هذه المراكز أثناء جائحة «كوفيد-19»، والذي يهدف لتحقيق بيئة تعليمية وتأهيلية آمنة وصحية.

المسح الوطني للتعايش

كما اطلع مجلس التعليم والموارد البشرية على نتائج المسح الوطني للتعايش، الذي قامت به الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء برعاية الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش، بالتعاون مع مراكز الإحصاء المحلية في الدولة.

وتم استعراض نتائج الفئات المستهدفة ضمن محور التعليم، بما يشمل المعلمين والطلاب وأصحاب الهمم، والتطرق إلى آرائهم حول مدى التعايش والتسامح في مناهج التعليم، وتقبل الثقافات والديانات الأخرى، والتصدي لمظاهر التنمر في المؤسسات التعليمية.

وأكدت نتائج المسح أن حكومة دولة الإمارات ورؤيتها ومبادراتها وريادتها في هذا الشأن أتت بثمارها، وأثبتت أن التسامح هو أسلوب الحياة ونهج العمل في الدولة.

#بلا_حدود