الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021
شذى النقبي.

شذى النقبي.

خبراء: الإمارات نموذج تنموي وأرض الفرص الحقيقية لجيل الشباب العرب



قال خبراء في مجالات محلية متنوعة إن الإمارات لم تصل لما وصلت إليه من ثقة الشباب العرب وطموحهم في العيش فيها، إلا برؤية ثاقبة تستشرف مستقبلها بدعم من قيادتها وولاء شعبها وشبابها، وإن الشباب العرب أضحى ينظر إلى الدولة على أنها نموذج تنموي وجاذب للعيش بعين الفخر والاعتزاز والتقدير.

وأوضح هؤلاء أن الإمارات تعتبر أرض الفرص الحقيقية بالنسبة لجيل الشباب العرب، لا سيما بعد أن وصلت الدولة إلى أعلى المؤشرات العالمية، سواء في الجوانب الاقتصادية أو التعليمية أو الصحية وغيرها، وأن مؤشر اتجاهات الشباب العرب يدلل على أن جيلهم يريد أن يرى مثل هكذا نماذج ناجحة لاحتوائه واحتضان إبداعاته.

وتصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة للعام التاسع على التوالي «البلد المفضل» بالنسبة للشباب العرب، كواحدة من أفضل الأماكن للعيش، ونموذج يحتذى لبقية دول العالم العربي، وفق نتائج استطلاع أصداء بي سي دبليو السنوي الـ12 لرأي الشباب العربي الصادرة اليوم.

عمل جاد

من ناحيتها، قالت عضو المجلس الوطني الاتحادي شذى سعيد النقبي إن الإمارات تعتبر أرض الفرص الحقيقية بالنسبة لجيل الشباب العربي، ولا سيما بعد أن وصلت الدولة إلى أعلى المؤشرات العالمية، سواء في الجوانب الاقتصادية أو التعليمية أو الصحية، لافتة إلى أن مؤشر اتجاهات الشباب العربي يدلل على أن جيل المستقبل يريد أن يرى نماذج ناجحة، مثل الإمارات، لاحتوائه واحتضان إبداعاته.

وبينت النقبي أن الإمارات لم تحظَ بهذا التقدير من شباب العرب إلا بعد أن عملت خلال تاريخها بجد ورؤية حقيقية، تعتمد على أسس علمية لتحقيق التقدم، ولذلك فإن ما تحققه الآن هو نتيجة طبيعية لعمل وجهود سنوات وعقود طويلة، تكاتفت فيها القيادة الإماراتية الرشيدة مع شعبها وصولاً لتحقيق هذه الإنجازات الضخمة في جميع القطاعات.

نهضة تنموية

من ناحيتها، أكدت الأمين العام لجائزة خليفة التربوية أمل العفيفي، أن مسيرة النهضة الحضارية التي تشهدها دولة الإمارات تجسد دائماً رؤية حكيمة للقيادة، التي استثمرت في الإنسان وجعلت من بنائه وصقل شخصيته رسالة وغاية، ومن هنا تحققت نهضة تنموية غير مسبوقة في الوطن العربي والعالم، وخلال عقود وجيزة تصدرت الإمارات مؤشرات التنافسية العالمية عن جدارة واستحقاق، ما جعلها مقصداً للشباب العرب وبارقة أمل تأخذ بهم إلى المستقبل المشرق.

أمل العفيفي.



وأوضحت أن دولة الإمارات سجلت نموذجاً فريداً في بناء الإنسان المعتز بهويته الوطنية والفخور بإرثه الحضاري العربي، والمتطلع دائماً لمواكبة العصر والتفاعل مع علومه ومعارفه، ومن هنا تحولت دولة الإمارات في أقل من 50 عاماً إلى أيقونة تسطع في سماء الإبداع، وتنشر السلام وترسخ الاستقرار في ربوع الوطن العربي والعالم، مقدمة بذلك صورة فريدة لحكومة رشيدة تُعلي من كرامة الإنسان وتجعل منه محوراً للتنمية في جميع مجالات الحياة.

عمل وابتكار

وقالت عضو المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة سابقاً هيام الحمادي، إن اختيار الشباب العربي للإمارات جاء بناء على استراتيجية طموحة للقيادة الرشيدة في مواكبة المستقبل المشرف، بإعداد فكر شبابي قادر على مواجهة المستجدات ومواكبة التطورات العالمية، وبناء قيادات الصف الثاني والذخيرة المستقبلية، مشيرة إلى أن «واجبنا تجاه الشباب يتمثل في المحافظة عليهم، ونضع أيادينا البيضاء معاً لدعم فكرهم وتوفير بيئة ثرية لأفكارهم وطموحاتهم، ونذلل ما قد يعترض طريقهم بتجاربنا ومهماتنا».

هيام الحمادي.



وأضافت: أنه «بهذه الرؤية أصبحت الإمارات هي الوجهة الأفضل للشباب العربي الذين وجدوا البيئة الخصبة المناسبة والمشجعة للعمل والابتكار، وبدورنا نرحب بكافة أنواع الدعم المقدم وهو مسؤوليتنا تجاه وطننا الإمارات».

ولفتت الحمادي إلى أن الإمارات تعتبر أرض الفرص الحقيقية بالنسبة لجيل الشباب العرب، لا سيما بعد أن وصلت الدولة إلى أعلى المؤشرات العالمية في الجوانب الاقتصادية أو التعليمية أو الصحية وغيرها، وأن مؤشر اتجاهات الشباب العرب يدلل على أن جيل الشباب يريد أن يرى مثل هكذا نماذج ناجحة لاحتوائه واحتضان إبداعاته.

رؤية شبابية

من جهته، أوضح الخبير في الشؤون الاقتصادية الدكتور جمال السعيدي، إن الشباب العرب يحتاجون إلى فرصة حقيقية للبدء بتحقيق ذاتهم وبدء حياة ناجحة لهم، ولذلك فإن النموذج الإماراتي في تبني رؤى الشباب وتفعيلها يعتبر النموذج العربي الملهم.

 جمال السعيدي.



ونوه بأن الإمارات شكلت نموذجاً للإصرار والنجاح لاستشراف مستقبل زاهر، وهو أمر ملهم بالنسبة للشباب العرب، مشيراً إلى أن الإمارات أعطت المثل والقدوة لمن يبحث عن النجاح، وهي التي استطاعت أن تحقق في زمن قصير ما عجزت عن تحقيقه دول كثيرة، وهذا لم يأتي مصادفة، بل بفكر وعزيمة قيادتها الرشيدة وجهود أبنائها خلال العقود الماضية.

#بلا_حدود