الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الدفع الإلكتروني.

الدفع الإلكتروني.

50% نمو الخدمات الحكومية الإلكترونية والذكية في رأس الخيمة



بلغ نمو الخدمات الإلكترونية والذكية في رأس الخيمة نحو 50%، وذلك بإضافة حزمة جديدة من الخدمات الأساسية لتلبية مطالب الجمهور خلال فترة تقييد الحركة الناتجة عن انتشار فيروس كورونا، ليصل عدد الخدمات الإلكترونية إلى 755 خدمة متنوعة، و108 خدمات ذكية.

وأوضح عملاء أن الخدمات الإلكترونية فرضت نفسها على واقع التعاملات، وأن أغلب الخدمات متوافرة من خلال منصات إلكترونية مباشرة، أو عبر خدمات الاتصال السريع أي من خلال حسابات واتساب مخصصة لاستقبال المعاملات.

بدوره، أكد لـ«الرؤية» المدير العام لهيئة الحكومة الإلكترونية في رأس الخيمة المهندس أحمد بن سعيد الصياح، أن هيئة الحكومة الإلكترونية عملت على توفير جميع المتطلبات التقنية اللازمة لضمان استمرارية الأعمال في الإمارة، وتلبية متطلبات المتعاملين دون الحاجة إلى زيارة الجهات الحكومية، وذلك بإضافة حزمة جديدة من الخدمات الإلكترونية والذكية، والتي رفعت عددها بنسبة 50%.

ولفت إلى أنه نظراً للظروف الراهنة التي شهدها العالم بشكل عام، وفي ظل تفشي فيروس كورونا المستجد، لجأ المتعاملون إلى إنجاز معاملاتهم الحكومية عن طريق الخدمات الإلكترونية المتوافرة في بوابة حكومة رأس الخيمة rak.ae أو الخدمات الذكية، عن طريق تطبيق الإمارة الشامل mRAK.

أحمد بن سعيد الصياح



وقال مدير مكتب للاستشارات الهندسية في رأس الخيمة شادي محمد، إن كافة معاملات البناء والتشييد التي يشرف عليها المكتب، تتم من خلال منصة الخدمات الإلكترونية في دائرة البلدية العامة.

وأشار إلى أنه خلال جائحة كورونا، أصبحت كافة الخدمات المرتبطة بطبيعة الشركات الهندسية إلكترونية، مؤكداً أن أعماله شهدت نمواً خلال فترة الجائحة وما بعدها نظراً للتطور الإلكتروني في الخدمات.

وأضاف المسؤول عن عدة مشاريع سكنية وصيانة عامة المهندس شرف وليد، أن كافة الخدمات التي تقع ضمن أعمال الإنشاء والتشييد يحصل عليها عبر الخدمات الإلكترونية المتاحة عبر منصة حكومة رأس الخيمة، مؤكداً أن كافة خدمات البلدية تقدم إلكترونياً، كما هي الحال في هيئة البيئة والتنمية وغيرها من الجهات الحكومية الخدمية.

وقال إن أكثر من 70% من الخدمات التي تهم أعمال البناء تحولت إلى إلكترونية في رأس الخيمة خلال جائحة كورونا.

شرف وليد



من جانبه، أوضح هيثم السطري، أن خدمة تصديق عقود الإيجار تحولت إلى المنظومة الإلكترونية، الأمر الذي لا يستدعي زيارة مركز سعادة المتعاملين، مشيراً إلى أن هذه الخدمة وفرت عليه تكاليف الطباعة والوقت لتوثيق عقد الإيجار.

واعتبر أن فترة جائحة كورونا سرعت الانتقال نحو الخدمات الإلكترونية، وذلك ضمن إطار عدم الاختلاط والحفاظ على سلامة الناس الذي انتهجته دولة الإمارات منذ بداية الأزمة، وهو الذي كان هدفاً لتطوير الخدمات الحكومية.

هيثم السطري.



وأكد السطري «من الواضح أن حكومة رأس الخيمة شهدت تطوراً كبيراً في نوع وشكل الخدمات الحكومية الإلكترونية والذكية، وفي كل يوم نسمع عن خدمة إلكترونية أو ذكية جديدة، تقع في صلب المصلحة العامة ومتطلبات الناس أو تطوير الأعمال».

#بلا_حدود