الخميس - 26 نوفمبر 2020
الخميس - 26 نوفمبر 2020
No Image

مدارس خاصة تقطع خدمة «التعليم عن بُعد» كإجراء لتحصيل المستحقات

شكا أولياء أمور من إجراءات تلجأ إليها مدارس خاصة تجاه أبنائهم الطلبة، تتضمن التهديد بقطع خدمة التعليم عن بُعد، بسبب تعثرهم في دفع مستحقات مالية مترتبة عليهم في الفترات الماضية.

وأكدوا أن من ضمن الإجراءات، عدم تأمين خدمة الاتصال بالإنترنت لأجهزة الطلاب المحمولة بشبكة الاتصال بالمدرسة، ومطالبتهم بضرورة أن تكون لديهم باقة شخصية ليتمكنوا من الاتصال بالنظام.

وقالت ولية أمر طالب في الصف الأول في مدرسة خاصة، تتبع المنهاج البريطاني بالشارقة، إنها تلقت اتصالاً من إدارة المدرسة بضرورة تسديد الرسوم المقررة عليهم، لتجنب قطع خدمة التعليم «عن بُعد» عن ابنها.


وأشارت إلى أنها تواصلت مع إدارة المدرسة لتوضيح أن سبب تقاعسها عن السداد كان بسبب ضائقة مالية تتعرض لها، إلا أنهم لم يستجيبوا لها، وتم فصل خدمة «الإنترنت» عنها، وبالتالي حرمان ابنها من الدراسة، مؤكدة ضرورة أن تتسم هذه المدارس بالمرونة بعض الشيء، نظراً للظروف المالية التي قد يمر بها البعض.

إدارة المدرسة أكدت بدورها، أنها خاطبت ولية أمر الطالب، وفقاً للإجراءات المتبعة، وأنها لم تتلقَ أي استجابة منها، وأنها حريصة على تحصيل الطالب دراسياً، وكذلك عدم الضغط على أسرته مالياً، إلا أن إدارات المدارس عليها التزامات مالية أيضاً تلتزم بها تجاه موظفيها وتجاه العملية التعليمية أيضاً.



وذكر ولي أمر طالب في إحدى المدارس التي تتبع المنهاج الأمريكي بالشارقة، أن لديه 3 أبناء في المدرسة، وأن عليه التزامات مالية تجاه المدرسة، ويطالبونه باستمرار بدفع ما عليه، وفي كل مرة يهددونه بقطع خدمة الإنترنت عن أبنائه.

وأفاد بأنه يدرك الحق المالي للمدرسة، ويتفهم ما عليه من التزامات، ولذلك تواصل مع إدارة المدرسة وتردد عليهم مراراً الفترة الماضية، وتم التوصل معهم لصيغة في الدفع بالتقسيط، ويأمل أن يلتزم بها لاحقاً، لكي لا يتعرض لإنذارات أخرى بقطع خدمة التعليم عن أبنائه.

وذكرت ولية أمر أحد الطلاب في الصف الثامن بمدرسة خاصة في الشارقة، أنه وعند ذهاب ابنها للمدرسة وفقاً لمنظومة التعليم «الهجين»، اصطحب معه جهازه اللوحي الخاص، إلا أن إدارة المدرسة طلبت منه ضرورة أن تكون لديه باقة إنترنت خاصة لكي يتمكن من متابعة الدراسة اليومية، وظل طوال اليوم دون دراسة.

وأوضحت أن ابنها أخبرها نهاية اليوم بالموقف، وتواصلت على الفور مع إدارة المدرسة وأبلغتهم أنها ستتقدم بشكوى لهيئة التعليم الخاص عن هذه التجاوزات لاتخاذ اللازم.

من جهتها، اعتبرت هيئة الشارقة للتعليم الخاص، أن مثل هذه التصرفات والسلوكيات «الفردية»، التي قد تصدر من بعض المدارس الخاصة، تعتبر مخالفات صريحة ومرفوضة أيضاً، وأن على أولياء الأمور الذين يتعرضون إليها التقدم بشكواهم مباشرة للهيئة، والتي ستحقق بدورها فيها للتعرف على ملابساتها، ومن ثَمَّ اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين فيها.

وأكدت أن الهيئة صريحة في إجراءاتها وتشريعاتها التي تحمي حقوق الطالب وأولياء الأمور أيضاً، وحفظ حقهم في التحصيل العلمي وفقاً للوائح والإجراءات، وحفظ حق أصحاب المدارس كذلك في تحصيل الرسوم المستحقة على أولياء الأمور.

#بلا_حدود