الاثنين - 26 يوليو 2021
الاثنين - 26 يوليو 2021

مواطنون يشيدون بدعم برامج الإسكان في الميزانية العامة 2021

أكد عدد من المواطنين لـ«الرؤية»، حرص القيادة الرشيدة للدولة على تلمّس احتياجات المواطنين، وتوفير سبل العيش الكريم لهم، ويتجلى ذلك في الدعم اللامتناهي لبرامج الإسكان منذ قيام الاتحاد، وحتى اعتماد ميزانية العام المقبل.

وأوضحوا أن الدولة لم تكتفِ بتوفير المسكن فقط، بل حرصت على استخدام مواد للبناء تصمم المستقبل للـ50 عاماً المقبلة.

تكريم المواطن

وتفصيلاً، قال الدكتور فاروق حمادة، المستشار في ديوان صاحب السمو ولي عهد أبوظبي، إن الميزانية الضخمة المرصودة للعام المقبل تغطي استراتيجية الدولة في كل نواحي الحياة، وتعطي الأولوية لتكريم المواطن وإسعاده، وذلك بالعمل على رفع مستوى العيش الكريم إلى أعلى درجات الرفاهية، من أساسيات الحياة إلى السكن والتعليم والصحة.

فاروق حمادة.



وأضاف أن إعلان مجلس الوزراء الميزانية الاتحادية، يعد بشرى سارة لكل المواطنين والمقيمين في دولة الإمارات، لأن هذه الميزانية تحمل معها العمل المتواصل والأمل المشرق المستمر في تأكيد استمرارية المشاريع التي تعلي شأن الوطن، وترفع مكانة المواطن، وتؤكد حكمة القيادة، وترسخ نهج الوطن.

وذكر أن السكن الراقي والتعليم الجيد والغذاء الوفير والصحة والتطبيب بأعلى المقاييس العالمية هي التي جعلتها القيادة الرشيدة أولوية منذ التأسيس، ما يعطي الوطن أفضلية ومكانة مرموقة في سلم الحضارة والتنافسية العالمية، ويجعله محط العيون والقلوب في كل مكان، ويجعل مواطنيه والمقيمين على أرضه في عيش استثنائي في عصر التقلبات والاضطرابات.

عمل متواصل

وقال رئيس رابطة الهندسة الرقمية في جمعية المهندسين الإماراتية، ومدير مركز الدراسات المستقبلية في جامعة دبي، سعيد الظاهري: «تعودنا دائماً أن الحكومة والقيادة الرشيدة تتلمس احتياجات المواطنين، وخاصة في جانب توفير المسكن المناسب الذي يتلاءم مع احتياجات الأسرة الإماراتية».

سعيد الظاهري.



وأردف: «أن دعم برامج الإسكان من قبل القيادة الرشيدة ليس وليد اللحظة، بل هو متواصل منذ سنوات، حيث يتم تحقيق الاستدامة في التصميم وفي مواد البناء المستخدمة، بما يتناسب مع توجهات الدولة للمستقبل لتصميم الـ50 عاماً المقبلة».

مساكن ذكية

وقال المواطن عمار الحريمل الشامسي: «نحن في دولة الإمارات محظوظون بقيادة جعلت هذا الوطن وطن السعادة الأول، فكل ميزانيات وبرامج الحكومة تصب في تطبيق أهداف جودة حياة شعب الإمارات وإسعاده».

عمار سيف الحريمل الشامسي.



وأشار إلى أن دولة الإمارات طالما كرست جهودها لتلبية متطلبات واحتياجات الأسرة الإماراتية، من خلال إنشاء مساكن حكومية بمواصفات عالمية، مضيفاً: «واليوم ومع التطور التكنولوجي الحاصل، أرى أنه من المهم دعم التوجهات والاحتياجات المستقبلية في قطاع الإسكان، واستشراف مستقبل المساكن الذكيّة، وكيفية استثمار التكنولوجيا في تصميم المساكن الحكومية وتشغيلها، وأعتقد أن للقطاع الخاص دوراً مهماً في تعزيز المنظومة الإسكانية الحديثة».

جودة الحياة

وثمّن المحامي علي خضر العبادي، مبادرة مجلس الوزراء بدعم برامج الإسكان للمواطنين لتعزيز مستوى جودة الحياة، قائلاً: «إن الدولة مستمرة في عطاء المواطن وتوفير سبل ووسائل الحياة الكريمة».

عمار سيف الحريمل الشامسي.

#بلا_حدود