الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
محمد عبيدات.

محمد عبيدات.

13 جلسة تناقش الأمن «السيبراني» بجامعة الشارقة

أطلقت جامعة الشارقة فعاليات «المؤتمر الدولي للاتصالات والحوسبة والأمن السيبراني والمعلوماتية»، لمنظمة IEEE (معهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات الدولية)، اليوم الثلاثاء، لتستمر جلساته الـ13 على مدار 3 أيام حتى يوم الخميس 5 نوفمبر، بمشاركة 8 متحدثين، يمثلون 7 جامعات دولية وشركة عالمية في مجالات الحوسبة والمعلوماتية، وبرعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة.

وأكد مدير جامعة الشارقة الرئيس الفخري للمؤتمر، الدكتور حميد مجول النعيمي، خلال كلمته، أن المؤتمر يتوافق كما قال مع خطة جامعة الشارقة الخمسية الاستراتيجية، والتي وُضعت ضمن توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة، وتقضي بأحد أركانها بتعزيز تواجد جامعة الشارقة دولياً، من خلال إقامة المؤتمرات الدولية الهادفة إلى خدمة وتنمية المجتمع.

وأضاف أن تخصص قطاع علوم الحوسبة وكل ما يتعلق بها من علوم وتخصصات أخرى في جامعة الشارقة، حصل على المركز الأول على مستوى الدولة ضمن تصنيف التايمز للتعليم العالي 2020، وأكد أن إنشاء كلية الحوسبة والمعلوماتية في جامعة الشارقة جاء ليتناغم مع الأجندة الوطنية لدولة الإمارات، والتي تركز على الذكاء الاصطناعي وتطبيقاته والمدن الذكية والأمن السيبراني، وتحليل البيانات والمهارات المتقدمة وعلوم وتكنولوجيا الفضاء والرعاية الصحية، والابتكار وريادة الأعمال والتجارة الإلكترونية والاقتصاد والبيئة.

وذكر النعيمي أن جامعة الشارقة أصبحت من أكبر جامعات الدولة من حيث عدد الطلبة والكليات والبرامج التي تطرحها ومعاهدها البحثية ومراكزها للتميز، وتسير بخطى متميزة وراسخة في التصنيفات العالمية، وجميع البرامج التي تطرحها الجامعة معتمدة من وزارة التربية والتعليم في الدولة، بالإضافة إلى العديد من البرامج المعتمدة من الدولة، والتي تعمل الجامعة ضمن خطتها الخمسية الاستراتيجية الحالية على اعتماد ما تبقى من برامجها دولية بنهاية عام 2024م.

حميد مجول النعيمي.



وأكد عميد كلية الحوسبة والمعلوماتية في جامعة الشارقة، الرئيس العام للمؤتمر الدكتور محمد عبيدات، أن المؤتمر الدولي للاتصالات والحوسبة والأمن السيبراني والمعلوماتية، يقدم منصة فريدة للباحثين والأكاديميين وقطاعات الصناعة والأعمال التجارية والحكومة، لمشاركة خبراتهم ونتائج بحوثهم في مجالات الاتصالات والحوسبة والأمن السيبراني والمعلوماتية.

وأضاف أن محاور المؤتمر الرئيسية في غاية الأهمية، حيث تسعى الدول حالياً إلى الحصول على مكان متقدم في عصر الاقتصاد الرقمي والمعرفي، وأضاف أن برنامج المؤتمر غني بالمحتوى النوعي والكمي من الإسهامات في البحث والتطوير بمجال الاتصالات والحوسبة والأمن السيبراني والمعلوماتية.

وقال: «يشارك في المؤتمر مجموعة من كبار العلماء، والباحثون المعروفون على المستوى العالمي، وهم: جيفري تشارلز فوكس من جامعة إنديانا في الولايات المتحدة الأمريكية، وألبرت زومايا من جامعة سيدني في أستراليا، وتونجر أورين من جامعة أوتاوا في كندا، وهيلين كاراتزا من جامعة أرسطو في اليونان، وبييرأنجيلا ساماراتي من الجامعة ديجلي ستودي دي ميلانو في إيطاليا، ولورانس يانغ من جامعة سانت فرانسيس كزافييه في كندا، وهسياو-هوا تشين من جامعة تشينغ كونغ الوطنية في تايوان، وبن جاو من شركة هاواوي في الصين».

كما أشار عبيدات إلى أن الأبحاث والمواضيع التي يناقشها المؤتمر تعالج مسائل هامة، خصوصاً للمدن الحديثة الذكية وقطاعات الصناعة والتجارة، حيث يناقش المؤتمر أبحاثاً تتعلق بالذكاء الصناعي، والأمن السيبراني، والتجارة الإلكترونية، وتحليل البيانات، وهندسة الروبوت والمحاكاة بالحاسوب والمعلوماتية الطبية. وتعتبر هذه الأبحاث المحرك الرئيسي في مجالات الصناعة والتجارة والزراعة والأعمال، وضرورية للدخول في عصر الاقتصاد الرقمي والمعرفي.

#بلا_حدود