الاثنين - 24 يناير 2022
الاثنين - 24 يناير 2022
No Image Info

أحمد بن محمد: علَم الإمارات سيبقى شامخاً بسواعد أبنائها وفكرهم وإنجازاتهم

أكد سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، أن يوم العلَم مناسبة وطنية تحمل العديد من الدلالات المهمة، إذ يلتف أبناء الإمارات في يوم واحد حول علَم وطنهم لرفعه في توقيت موحَّد، في رمزية لوحدة الإرادة وصدق العزيمة التي تأسست بها دولة الإمارات، وهي القيم التي تشكل حتى اليوم الركيزة الأهم في بناء «إمارات المستقبل» التي حلم بها الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، وراودته صورتها عندما رفع علَم الدولة للمرة الأولى مع إخوانه المؤسسين، إيذاناً بميلاد دولة فتية تواصل اليوم ما بدؤوه من إنجازات في مسيرة غايتها أن يكون هذا الوطن في أرقى المراتب بين جميع الأمم والشعوب.

جاء ذلك خلال مشاركة سموه في الاحتفال بـ«يوم العلَم»، حيث قام برفع علَم الإمارات في الاحتفالية التي أُقيمت بهذه المناسبة في ساحة اللجنة الأولمبية الوطنية، في دبي بالتعاون مع الدائرة الاقتصادية.

وقال سموه إن علَم الإمارات سيبقى شامخاً بسواعد أبناء الإمارات وعقولهم وفكرهم المبدع الخلاق، وإنجازاتهم النوعية في كل المجالات بما في ذلك المجال الرياضي، ضمن اصطفاف وطني تشارك فيه كافة مكونات المجتمع لصنع المستقبل الذي تتجسد ملامحه بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لتتابع الإمارات نجاحاتها في شتى المجالات مفسحة لنفسها مكانة رفيعة بإنجازات نوعية، تنال بها تقدير العالم واحترامه كنموذج للتنمية يضع سعادة الإنسان ورخاءه في مقدمة الأولويات.


ونوّه سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم في هذه المناسبة بالتقدّم الكبير الذي يشهده قطاع الرياضة الإماراتية، والذي نجح من خلاله أبطال وبطلات الإمارات في رفع عَلَم دولتهم على منصات التتويج في العديد من المحافل الرياضية الكبرى، لتظل راية الإمارات رمزاً لقدرة أبناء وبنات الوطن على تحقيق الانتصارات، وتصدّر قوائم المنافسات في العديد من الرياضات التي تميزت فيها دولتنا، ليعلو علَمها هامات الأبطال في ساحات التميز الرياضي محلياً وعربياً ودولياً.



وأعرب سموه عن تقديره لجميع الرياضيين والمنتخبات الوطنية سواء ضمن الألعاب الفردية أو الرياضات الجماعية، وما يبذلون من جهود في سبيل رفعة اسم الإمارات ورايتها، داعياً إياهم لمواصلة طريق البطولة رغم التحديات التي يشهدها العالم في الوقت الراهن جراء انتشار فيروس كورونا المستجد، مؤكداً أن دولة الإمارات حريصة على تهيئة كافة المقومات التي تكفل لأبطال وبطلات الإمارات في شتى الرياضات تميزهم، وتحافظ على مستواهم بل وتعين على الارتقاء به، لتأكيد جاهزيتهم لاستئناف المسيرة التي يترسخ بها اسم دولتهم في سجلات كبرى البطولات.

واختتم سموه بالتأكيد على أن «يوم العلَم» سيبقى من أهم المناسبات الوطنية، بما يعبّر عنه من رسوخ ارتباط الإماراتيين برايتهم التي هي رمز عزتهم وكرامتهم، وعمق ولائهم وإخلاصهم لقيادتهم الرشيدة، وصدق انتمائهم لوطنهم، واستعدادهم لبذل الغالي والنفيس في سبيل رفعته، وحرصهم على التعبير عن كل تلك المعاني والقيم النبيلة، في يوم واحد يلتفون فيه حول العالم، مؤكدين «دُمت يا عَلَم الإمارات عالياً أبياً عزيزاً في كل وقت ومكان».

حضر الاحتفالية التي أُقيمت بمناسبة يوم العلَم، نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية حميد القطامي، ومدير عام دائرة التنمية الاقتصادية بدبي سامي القمزي، وأمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية محمد بن سليم، وعدد من الرياضيين ومسؤولي القطاعات الرياضية، ضمن أجواء روعي فيها التدابير الوقائية عملاً بالإرشادات الموصى بها من الجهات الصحية في الدولة.