الاحد - 17 يناير 2021
الاحد - 17 يناير 2021
No Image

شرطة الشارقة تخصص 30 دورية لحفظ الأمن بمنطقتي «البداير» و«الفاية»

أفاد مدير مديرية شرطة المناطق الخارجية بالإنابة بالقيادة العامة لشرطة الشارقة، الدكتور خالد الحمادي، بتخصيص 30 دورية لحفظ الأمن في المناطق البرية السياحية بالإمارة، ولتنظيم عملية دخول وخروج الأشخاص إلى ومن هذه المناطق، موضحاً أن هذه الدوريات تعمل وفق منظومة متكاملة على مدار 24 ساعة، للحد من التصرفات الطائشة وغير المسؤولة من بعض قائدي المركبات والدراجات الترفيهية، والتي قد ينتج عنها ما لا يحمد عقباه.

وأضاف: «بالتنسيق مع شركائنا في المنطقة الوسطى، جرى تشكيل فريق عمل لتكثيف التواجد الأمني على الطرق الخارجية، وكذلك المناطق البرية التي يرتادها الأشخاص خلال هذه الفترة من كل عام، مستخدمين أحدث التقنيات بالتعاون مع إدارة سلاح الجو، بالإضافة لاستمرار تنفيذ مبادرة «شتاؤنا آمن»، التي تتكون من 5 مهام رئيسة هي: حماية أمن وممتلكات الأشخاص وتحديداً فيما يتعلق بالمقطورات التي تنقل الدراجات الترفيهية للمناطق البرية، بالإضافة إلى التواجد الأمني المكثف الذي يهدف إلى بث الطمأنينة والأمان على مدار الساعة، وكذلك تنفيذ زيارات ميدانية لمحال تأجير الدراجات للتأكد من تطبيقها لاشتراطات والسلامة، علاوة على التنسيق مع البلديات وهيئة الشارقة للبيئة والمحميات الطبيعية للتأكد من نظافة المناطق البرية وعدم العبث بها، وأيضاً منع التجمع بالقرب من الشارع العام، وعدم السماح بقيادة الدراجات على الشوارع الرئيسية».

وأكد أن هذه الضوابط لا تقتصر على الأفراد من مرتادي المناطق البرية فقط، بل تشمل شركات السياحة «السفاري» التي يجب أن تلتزم بكافة التعليمات المنفذة في مناطق الاختصاص لتنظيم عمليات ارتياد المناطق البرية التي أضحت الوجهة الرئيسية والمقصد الأول لكافة المواطنين والمقيمين خلال أزمة كورونا، إذ سمح للأفراد فقط بارتيادها، وفق اشتراطات وضوابط محددة من ضمنها تجنب التجمعات، والالتزام بالتدابير الوقائية لتجنب الإصابة بفيروس «كوفيد-19».


وبيّن أن الاستعدادات للموسم الشتوي الحالي كانت مختلفة بالمنطقة الوسطى في ظل وجود جائحة كورونا واستمرار التعايش معها، عبر اعتماد خطة أمنية خلال فصل الشتاء على مدار الأشهر الأربعة القادمة، وتكاثف جهود 6 مراكز شرطة بالمنطقة تعمل على مدار ساعات اليوم، مع وجود غرفة عمليات رئيسية في كل مركز تقدم الاستجابة الفورية لكافة البلاغات.

وحول الإجراءات الأمنية في منطقتي الفاية والبداير السياحيتين، أشار الحمادي إلى تطبيق إجراءات رادعة في جميع المناطق البرية، ضد السلوكيات السلبية المتمثلة في القيادة بطيش، وتهور، والاستعراض بالسيارات، والدراجات النارية، أو الرباعية التي تشكل خطورة على سلامة قائديها، وقيادة المركبات والدراجات غير المرخصة، وكذلك التجمعات التي تستمر حتى ساعات الصباح الأولى، ومنع كافة الممارسات الخاطئة، التي يقوم بها بعض الشباب، والتي تشكل خطراً على حياتهم وحياة الآخرين وسلامتهم، إذ تطبق شرطة الشارقة عقوبات رادعة تتمثل في حجز المركبات المزودة والتي تضر بالبيئة الصحراوية، بالإضافة إلى رصد السلوكيات التي تخدش الحياء العام، وتشكل خروجاً على أعراف المجتمع، ومعاقبة مرتكبيها.

وقال «من أبرز التحديات التي تواجه دوريات الشرطة في المناطق البرية يتمثل في تأخر صعوبة وتأخر وصول الدوريات للمركبات العالقة وسط الكثبان الرملية، لا سيما في حال ورود أكثر من بلاغ في وقت واحد، مشيراً إلى ورود ما يزيد على 26 بلاغاً يومياً خلال عطلة نهاية الأسبوع، لذا يتوجب على مرتادي هذه المناطق أخذ الاحتياطات اللازمة حتى لا يتعرضوا لمثل هذه الإشكاليات».
#بلا_حدود