السبت - 24 يوليو 2021
السبت - 24 يوليو 2021
No Image Info

تعرض لألفاظ خادشة فقبض تعويض 20 ألف درهم

أقام طبيب يعمل داخل مركز طبي في الدولة دعوى قضائية على مدير المركز الذي يعمل به بعد أن وجه الأخير إليه ألفاظاً خادشة للاعتبار في مكان مباح «مقر المركز» وعبر الإيميل بشأن الالتزام بتعليمات المركز الطبي.

وطالب الطبيب «المجني عليه» بإلزام مدير المركز أن يؤدي له تعويضاً عن الأضرار المادية والمعنوية والأدبية بما تقدره عدالة المحكمة وإلزامه بالرسوم والمصاريف ومقابل أتعاب المحاماة، وذلك على سند من القول إنه قام بسبه ووجه إليه ألفاظاً خادشة للاعتبار.

وقضت محكمة أبوظبي الابتدائية بإدانة مدير المركز «المتهم» بجريمة سب الطبيب وعاقبته بغرامة 5000 درهم وإلزامه بالرسوم الجزائية، ولكن المتهم لم يرض بهذا الحكم وطعن عليه بالاستئناف ومن ثم قضت محكمة الاستئناف بقبول الاستئناف شكلاً وفي الموضوع برفضه وتأييد الحكم المستأنف وإلزامه بالمصاريف القضائية.

ولم يرض المتهم بحكم محكمة الاستئناف وطعن عليه بالنقض أمام محكمة النقض التي قضت برفض الطعن وإلزامه بالرسم المستحق ومصادرة مبلغ التأمين، وأضحى هذا الحكم نهائياً وباتاً.

ولدى تداول الدعوى أمام مكتب تحضير الدعوى بالمحكمة المدنية الكلية حضر وكيل المتهم وقدم مذكرة جوابية دفع فيها بانتفاء ركن الضرر وعلاقة السببية وطلب في ختامها رفض الدعوى وإلزام الطبيب «المجني عليه» بالرسوم والمصروفات وأتعاب المحاماة.

فيما حضر وكيل الطبيب «المتضرر» وقدم مذكرة تضمنت تحديد طلباته وهي الحكم بإلزام المتهم بأن يؤدي تعويضاً عن الأضرار المادية والمعنوية والأدبية قدره 250 ألف درهم، وإلزامه بالرسوم والمصاريف ومقابل أتعاب المحاماة.

ورأت محكمة نقض أبوظبي أن طلب الطبيب بشأن التعويض عن الضرر المادي لم يبين ماهية وعناصر الضرر المادي الذي أصابه ولم يقدم أي بينة على الخسائر التي تكبدها وخلت الأوراق من أي بينة في هذا الشأن، وجاءت أقواله بشأن التعويض عن الضرر المادي مجرد أقوال مرسلة دون سند أو دليل، الأمر الذي قضت معه المحكمة برفض هذا الطلب.

وحكمت بإلزام المتهم بأن يؤدي للطبيب المتضرر مبلغاً قدره 20 ألف درهم تعويضاً عن الضرر الأدبي والمعنوي الذي لحق به، وإلزامه بالرسوم والمصروفات ورفض ما عدا ذلك من طلبات.
#بلا_حدود