الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021
No Image Info

معاذ عبدالله.. فن النحت على الفاكهة

ارتبط بفن النحت منذ طفولته، فبدأ بالصخر والخشب محاولاً تجسيد ما يدور في خياله على قطع جامدة صلبة، إلى أن قرر الاتجاه إلى الفاكهة وتحويلها إلى قطع فنية مميزة.

معاذ صالح عبدالله أكد لـ«الرؤية» أن اتجاهه نحو فن النحت على الفاكهة توج بافتتاحه محله الخاص للفاكهة المنحوتة حسب الطلب، مشيراً إلى أن هذا النوع من الفنون منتشر بشكل كبير في شرق آسيا.

وذكر أن الكثير من العائلات بدأت في طلب الفواكه عوضاً عن الكيك في أعياد الميلاد أو المناسبات، للانحياز إلى الخيار الصحي مع وجود اللمسة الفنية.

No Image Info



ويستذكر معاذ بداياته في النحت على الفواكه حيث بدأ بالبطيخ فظهرت لديه أشكال رائعة، ما جعل عائلته تشجعه على الاستمرار، ومنذ ذلك اليوم بات النحت على الفاكهة تحدياً بالنسبة إليه وزار دولاً عدة للتعرف إلى الطرق والأشكال الجديدة في هذا المجال.

وأضاف أن مشروعه كان صغيراً وعانى من عدم توفر الأيدي الماهرة في البداية، لكنه استمر رغم الصعوبات وعمل بيديه حتى يعزز ثقافة الفواكه المنحوتة بأسماء وعبارات ورسومات متعددة، مشيراً إلى أنه ما يزال يطور مهاراته ويتعلم أشكالاً جديدة وفواكه مختلفة للنحت عليها.

واختتم بأن الشباب الإماراتيين قادرون على ولوج جميع المجالات دون خوف أو تردد، ولهذا نجدهم اليوم في قطاعات مختلفة ومميزة كانت سابقاً بعيدة عن الشباب.

#بلا_حدود