الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021
يونس آل ناصر.

يونس آل ناصر.

دبي الذكية تستكشف حالتي استخدام جديدتين تدعمان تدابير كورونا

أعلنت دبي الذكية عن عملها على حالتي استخدام جديدتين ضمن مشروع «لوحة التحكم الذاتية الذكية - كوفيد-19»، ومن خلال مبادرة «مختبر علوم البيانات»، بهدف الاستفادة من مهارات علوم البيانات، واستكشاف المزيد من حالات الاستخدام التي تدعم قطاع البيانات في المدينة.

وتسعى حالتا الاستخدام الجديدتان اللتان يتم العمل عليهما حالياً، إلى تسخير قوة وعلوم البيانات للتنبؤ بمستجدات «كوفيد-19»، وبالتالي المساعدة في إجراءات احتواء الفيروس.

وفي هذا السياق، قال رئيس مركز التحكم والسيطرة لمكافحة فيروس كورونا، الدكتور عامر أحمد شريف: «إن النهج الذي يتبعه المركز يعتمد بالدرجة الأولى على البيانات ودقتها، الأمر الذي تم تحقيقه من خلال (لوحة التحكم الذاتية الذكية – كوفيد-19)، التي تعد من أهم الدعائم التي اعتمدت عليها عمليات اتخاذ القرار في إمارة دبي، لا سيما أنها مبنية على أسس معلوماتية وتطورات آنية عن واقع انتشار الجائحة، وكذلك واقع النظام الصحي في الإمارة».


من جهته، أكد مساعد المدير العام لدبي الذكية، والمدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي، يونس آل ناصر، أن البيانات هي الأساس لجميع الخطط الاستراتيجية والتنفيذية في المدن الذكية، كما أنها الوقود الذي يدعم استخدام التقنيات المتقدمة من الذكاء الاصطناعي إلى البلوك تشين وإنترنت الأشياء وغيرها، ونحن في دبي الذكية لدينا مهمة أساسية وهي بناء مدينة ذكية رائدة عالمياً، ولا شك أن العنصر الرئيسي في مخططنا لهذه المدينة المستقبلية هو بنية تحتية قوية للبيانات، ومجموعة من المبادرات الطموحة في هذا القطاع.

وأضاف: «يعد مختبر علوم البيانات أحد هذه المبادرات البارزة، حيث يعمل كخط إنتاج لحالات الاستخدام، كما يشير إلى التحديات الحقيقية التي يواجهها العالم، ويقدم لها حلولاً مبتكرة للتغلب عليها، وتحقيق فوائد اقتصادية واجتماعية على المدينة. وعبر المشاريع الجديدة، قام فريقنا بتسخير قدرات البيانات من خلال عمليات جمعها وتحليلها لمواجهة التحديات، وتحقيق الأهداف المختلفة، للخروج بمجموع 3 مشاريع تسمح لنا باستخدام (مختبر علوم البيانات) الخاص بنا، لدعم جهود قيادتنا الحكيمة في الحد من انتشار فيروس كورونا، وضمان رفاهية وسعادة مواطني ومقيمي وزوار دبي».
#بلا_حدود