السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021
طارق تهلك. (تصوير: عماد علاء الدين)

طارق تهلك. (تصوير: عماد علاء الدين)

أبرزها إعلانات مساج وانتحال الصفة.. شرطة دبي تحذر من عصابات الاستدراج



حذرت شرطة دبي من أساليب احتيالية يبرع المجرمون في استخدامها للإيقاع بضحاياهم والاستيلاء على أموالهم، وأبرزها: الاستدراج عبر عروض وإعلانات المساج، وانتحال شخصية مندوب عقاري، وكذلك التزوير الإلكتروني وانتحال الصفة، ودعت الجمهور إلى الحذر والإبلاغ فوراً، في حال رصد أي إعلانات أو وقائع مريبة، وذلك تعزيزاً للدور المجتمعي في المساهمة بالحماية من جرائم النصب والاحتيال.

وأكد مدير مركز شرطة نايف في دبي العميد الدكتور طارق تهلك، إنه بالرغم من تعدد الأساليب في الجرائم المرتكبة، إلا أن المركز نجح في تحقيق انخفاض بنسبة 29% في الجرائم المقلقة بمنطقة نايف في 9 أشهر خلال العام الجاري، مقارنة بذات الفترة من العام السابق، حيث تعامل المركز مع 71 بلاغاً مقلقاً هذا العام، مقابل 100 بلاغ في 2019، وبلغ عدد البلاغات الجنائية المسجلة في 9 أشهر 6940 بلاغاً، مقابل 10 آلاف و275 بلاغاً بالعام الماضي للفترة ذاتها.

طارق تهلك. (تصوير: عماد علاء الدين)



استدراج عبر المساج

وأوضح تهلك أنه بالنسبة لجرائم الاستدراج ببطاقات المساج، انتقل المجرمون من الاستدراج التقليدي للضحية عبر بطاقات كرتونية تحوي صوراً مثيرة وأرقام هواتف، إلى الإعلان عبر وسائل التواصل المختلفة، والتي تضمن وصول الإعلان إلى أكبر شريحة من الجمهور، وادعاء تقديم أنواع مساجات مبتكرة لمختلف الآلام والحالات.

وناشد مدير مركز شرطة نايف، أفراد الجمهور بضرورة الانتباه والحذر وعدم إلقاء النفس في براثن العصابات الإجرامية التي امتهنت تنفيذ هذا النوع من الجرائم، داعياً إلى ضرورة التوجه للمراكز المختصة والمرخصة والمعتمدة رسمياً، عند الرغبة في الحصول على خدمة المساج، أو الذهاب لمراكز العلاج الطبيعي، وعدم الانصياع لأغراب عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة أو رقم هاتف تم نشره كوسيلة لاصطياد الضحايا.

ووفق إحصاءات مركز شرطة نايف، ارتفع عدد القضايا الخاصة بالاستدراج عبر إعلانات المساج التي تم تسجيلها في منطقة اختصاص نايف في 9 أشهر من هذا العام عن السابق، حيث تم التعامل مع 7 قضايا، مقابل 3 قضايا استدراج عبر المساج في العام المنصرم، وانتهت جميعها بضبط المتهمين.

وحث تهلك أفراد الجمهور على ضرورة التعاون مع الشرطة، وعدم التردد في التبليغ عن أي إعلانات مشبوهة يتم رصدها، وذلك عبر موقع «إي كرايم» وغيرها من الوسائل الأخرى المتاحة لكل أفراد الجمهور، وعلى مدار الساعة.

طارق تهلك. (تصوير: عماد علاء الدين)



الاحتيال العقاري

ولفت تهلك إلى أساليب احتيالية يتبعها المجرمون في استدراج ضحاياهم عن طريق ادعاء المجرم أنه مندوب عقاري.

وأفاد بأن الترويج للعقار عبر وسائل السوشيال ميديا، وعرض فيديوهات وصور، لا يعني أن الشخص في الإعلان مخول للقيام بعمليات بيع وإيجار وغيرها، بل يجب التأكد من شخصية المندوب والقيام بخطوات تأكيدية، وليس التعامل مع أشخاص تمت معرفتهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وناشد أفراد الجمهور الراغبين في شراء عقار أو استئجار عقار، عدم الاعتماد على المندوبين العقاريين غير الموثوقين، بل يجب التوجه للمكتب العقاري والتأكد من رخصته والتعرف إلى مالكه، وألا يتردد في السؤال عن المكتب لدى مؤسسة التنظيم العقاري والجهات الأخرى المختصة، ثم يباشر المعاملة.

التزوير الإلكتروني

في السياق ذاته، حذر تهلك من مخاطر الوقوع ضحايا لعصابات التزوير والاحتيال في المعاملات التجارية، مؤكداً ضرورة التأكد من الرخص التجارية في المعاملات التجارية، والتأكد من الشركات التي يتم التعامل معها، ومن عملية تحصيل المبالغ المتفق عليها والشيكات المحررة، إذ رُصدت العديد من الحالات تم فيها تقديم رخص تجارية مزورة.

ونوّه بأنه تم رصد بعض حالات الاحتيال، التي تم فيها تزييف «مانيجر شيك»، عبر برامج فوتوشوب متخصصة وغيرها، لإرسال المبالغ والبضائع في عمليات البيع والشراء أو عمليات الشراكة بطريقة متقنة.

عصابة الهواتف

وحدّث تهلك عن قضية تم فيها القبض على عصابة لاستدراج الضحايا، حيث ضبط مركز شرطة نايف عصابة آسيوية من امرأتين قامتا باستدراج شخصين آسيويين «مجني عليهما» بأن عرضتا على الضحيتين صفقة لشراء هواتف نقالة بسعر منخفض، وتم استدراجهما لشقة خاصة والاعتداء عليهما والاستيلاء على متعلقاتهما.

#بلا_حدود