الخميس - 15 أبريل 2021
الخميس - 15 أبريل 2021
أرشيفية.

أرشيفية.

اختياري ويُكسب مناعة.. «الصحة» ترد على تساؤلات حول لقاح كورونا

أكدت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، أن التطعيمات (اللقاحات)، تحمي الأطفال والبالغين من الإصابة ببعض الأمراض المعدية ومضاعفاتها الخطيرة، وبالتالي تؤدي إلى مجتمع معافى خالٍ من هذه الأمراض المعدية والأوبئة، وأن اللقاحات تحقق الغرض بحماية الأفراد والمجتمعات، كما تعتبر التطعيمات من أفضل التدخلات الطبية وأنجحها، وتحقق مؤشرات البرامج الوطنية الوقائية لاستئصال الأمراض والتخلص منها، حيث يمكن توقّيها بالتطعيمات استناداً إلى الاستراتيجيات العالمية وأفضل الممارسات.

وأضافت أن أخذ لقاح كوفيد-19 يمكّن الإنسان من الحصول على مناعة مكتسبة في صورة أجسام مضادة ضد فيروس كورونا المستجد، كما يوفر أخذ لقاح (كوفيد-19) الحماية للأشخاص المحيطين، لا سيما الفئة الأكثر عرضة للإصابة بالمرض ومضاعفاته.

وأشارت الوزارة إلى أنه: «لا يكمن إصابة الفرد بالفيروس عند أخذ اللقاح حسب الدراسات المتوفرة حالياً، لكن يجب أن تتذكر أنه لكي تحصل على مناعة فعالة لا بد من أخذ جرعتين،والفترة ما بين الجرعتين 21 يوماً إلى 28 يوماً، ولم يتم حتى الآن تحديد مدة الحماية التي يوفرها اللقاح».


وحول الآثار الجانبية المتوقعة عند أخذ اللقاح، لفتت «الصحة» إلى أنه قد تحدث بعض الآثار الجانبية الشائعة مثل: الألم في موقع الحقن، والحمى، والصداع، والشعور بالتعب، وآلام العضلات، والخمول، وعادة ما تزول العوارض الخفيفة دون الحاجة إلى علاج.

ونوهت بأن هناك 3 فئات لا يجب أن تأخذ اللقاح هي: من لديه حساسية شديدة من اللقاحات سابقاً أو المواد الأخرى، والنساء الحوامل والمرضعات، واللواتي يخططن للحمل في الشهور الثلاثة المقبلة، ومن لديه تاريخ مرضي لإصابة شديدة بمرض كوفيد-19.

وأكدت الوزارة أن التطعيم اختياري، ومتاح لمن هم فوق عمر 18 عاماً، مضيفة أن من تلقوا اللقاح لا يتم إعفاؤهم من الإجراءات المتعلقة بالحجر المنزلي أو المؤسسي، وعليهم الالتزام حسب التعليمات الصادرة من الجهات المعنية، وأنه حتى الآن لا يتم إعفاء هؤلاء الشخاص من إجراء فحوصات كوفيد-19 عندما يتطلب الأمر من قبل الجهات المعنية أو الفحوصات لغرض السفر.

وتطرقت إلى تساؤل حول إمكانية فرض قيود على الأفراد بعد أخذ التطعيم من عدمه، موضحة أنه لا توجد قيود، ويعود الشخص لممارسة حياته الطبيعية، مع الأخذ في الاعتبار اتباع كافة التدابير الوقائية الخاصة بالحد من انتشار فيروس سارس- كوفيد-2، وأن من أصيبوا مسبقاً بكورونا يمكنهم أخذ اللقاح بعد الحصول على مزيد من المعلومات من الجهات المعنية، مشددة على أنه لا يمكن توقف الفرد عن اتباع التدابير الوقائية الخاصة بالحد من انتشار فيروس سارس- كوفيد-2 وسط المجتمع، مثل لبس الكمامة والتباعد الجسدي وغسل اليدين بعد أخذ اللقاح.

وأوضحت الوزارة أن اللقاح جديد ولا تتوفر المعلومات الكافية حول إعطاء التطعيم مناعة دائمة أم سيكرر سنوياً، وحددت «الصحة» 3 قنوات للتواصل بخصوص اللقاح هي: وزارة الصحة ووقاية المجتمع 80011111، ومركز قيادة عمليات دائرة الصحة أبوظبي 8001717، وهيئة الصحة دبي 800342.

في السياق، أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع اليوم السبت تسجيل أعلى معدل إصابات يومي خلال 313 يوماً (منذ رصد أول إصابة بدولة الإمارات في يناير الماضي)، حيث سجلت اليوم 1963 إصابة مؤكدة ومسجلة، فيما رصدت أمس الجمعة 1856 إصابة بالمرض، وهذان الرقمان الأعلى منذ بدء الجائحة في الدولة.

ووفقاً لمؤشر تسجيل الإصابات في الدولة فإن المؤشر يرتفع إلى أقصى درجاته في المناسبات والأعياد، مثل عيدي الفطر والأضحى السابقين، كما ارتفع مؤشر الإصابات المرصودة إلى المعدل الأعلى، وكان آخرها مناسبة الاحتفالات برأس السنة الميلادية.

#بلا_حدود