الاحد - 17 يناير 2021
الاحد - 17 يناير 2021
الصورة من رويترز.
الصورة من رويترز.

«الصحة»: «صفر» مضاعفات خطيرة بسبب لقاح كورونا

أكد وكيل وزارة الصحة المساعد لقطاع المركز والعيادات الصحية الدكتور حسين عبدالرحمن الرند أن الجهات الصحية بالدولة لم تسجل أي حالة وفاة أو حدوث مضاعفات شديدة أو خطيرة لأي فرد ممن تلقوا لقاح كوفيد-19 على مستوى الدولة.

وطمأن الجميع، مواطنين ومقيمين، أن اللقاح آمن تماماً وأنه من واجب كل أفراد المجتمع الذين ينطبق عليهم شروط أخذ اللقاح المسارعة إلى الحصول عليه من خلال المستشفيات والمراكز الصحية والمجالس التي حددتها الوزارة في القطاعين الحكومي والخاص في إمارات الدولة.

وقال الدكتور الرند، في تصريحات لـ«الرؤية»، إن حملة لقاح كوفيد-19 توفر المعلومات للجمهور من خلال منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بالوزارة وموقعها الإلكتروني ووسائل الإعلام على مدار الساعة، لإيصال الحقائق إلى الناس وطمأنتهم وحثهم على أخذ اللقاح لحماية المجتمع من الإصابة بهذا المرض، ومن أجل سرعة التعافي وعودة الحياة إلى طبيعتها.


الدكتور حسين الرند.



وأشار إلى أن التطعيم متوفر في المراكز الصحية وعدد من المستشفيات الحكومية والخاصة والمجالس، مشدداً على أن توفير اللقاح يعد أحد أهم الأساليب والتدخلات الطبية لمكافحة الأوبئة والأمراض السارية، وهو متاح مجانياً، وبشكل اختياري، للمواطنين والمقيمين الذين يتجاوز عمرهم 18 عاماً.

فئات مستثناة

وأوضح الرند أن الفئات المستثناة من أخذ اللقاح هم: الحوامل، والمرضعات، ومن يخططن للحمل خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، ومن هم دون 18 عاماً، وأصحاب الأمراض التي تسبب نقص المناعة، ومن يعانون من حساسية شديدة من اللقاحات، وأن استثناء هذه الفئات لأن الدراسات السريرية التي أجريت على اللقاح تمت على فئة الأصحاء بشكل كامل ولم تشمل هذه الفئات، وأن الدراسات لا تزال جارية للوصول إلى معلومات ونتائج أكثر خلال المرحلة المقبلة.

وأشار إلى أن اللقاحات تخضع لمراحل وتجارب علمية دقيقة منها التجارب السريرية التي تستهدف التحقق من الفاعلية والسلامة، وبعد التأكد من هذه النتائج التي أجريت تجاربها على المتطوعين، يتم اعتماد اللقاح للاستخدام بشكل عام للمجتمع، باستثناء الفئات التي لم تشملها التجارب السريرية.

وذكر الدكتور حسين الرند، أن أعراض أخذ اللقاح، إن ظهرت، فهي أعراض بسيطة للغاية، لا تتعدى الاحمرار في موضع الإبرة، وألماً بسيطاً، وارتفاع طفيف في درجة الحرارة، مؤكداً ضرورة الاستمرار في اتباع الإجراءات الاحترازية كافة بعد أخذ اللقاح، بما فيها لبس الكمامة وغسل اليدين باستمرار أو تعقيمهما بالكحول، والتباعد الجسدي، وغيرها من الإجراءات الوقائية.

أكثر من مليون جرعة

وفي سياق متصل، أكدت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، أن الإمارات تخطت حاجز المليون جرعة لقاح، لتصل إلى (مليون و86 ألفاً و568 جرعة)، كما بلغ عدد الأشخاص الذين أتموا جرعتي اللقاح أكثر من ربع مليون شخص، وهو ما يعني أن 10.9% من سكان الدولة، قد تلقوا اللقاح، وفقاً لموقع Worldometers الشهير المتخصص في الإحصاءات الطبية.

وذكر الموقع في مؤشرات دولة الإمارات العربية المتحدة، أن عدد فحوصات الكشف عن كوفيد-19 في الدولة وصلت إلى معدل 2 مليون و251 ألفاً و629 فحصاً لكل مليون نسمة، وهو ما يعني أن معدل الفحوصات التي أجريت للسكان وصلت إلى 225% من إجمالي عدد السكان، وذلك بالنظر إلى إجراء فحوصات لشخص واحد أكثر من مرة.

#بلا_حدود