الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021
طلاب يعبرون عن ارتياحهم بعد أداء الاختبارات التعويضية اليوم. (الرؤية)

طلاب يعبرون عن ارتياحهم بعد أداء الاختبارات التعويضية اليوم. (الرؤية)

تباين في آراء الطلبة حول اختبار اللغة العربية

تباينت آراء الطلبة في امتحان اللغة العربية اليوم الاثنين ضمن الاختبارات التعويضية للصف الثاني عشر، والتي تؤدى حضورياً في المدارس، حيث اعتبرها البعض صعبة وتضم فقرات طويلة مع تقارب كبير في الاختيارات المطروحة، وأن الامتحان السابق للمادة ذاتها كان أسهل من الحالي، فيما وصفه آخرون بأنه سهل ومباشر وأنهوا الإجابات قبل الوقت المحدد.

وقالت الطالبات في الصف الثاني عشر، سارة عمر، ومريم أحمد، وهند سيف، إن الامتحان كان صعباً بالنسبة لهن وطويلاً، وأن بعض الأسئلة كانت غير واضحة وتتضمن الإجابة عنها أكثر من احتمال، وهو ما أوقعهن في حيرة وأن الاختبار السابق في المادة ذاتها كان أسهل من الحالي بكثير.

وأضفن أن الامتحان تضمن 20 سؤلاً، منها ما يقارب 12 سؤلاً كانت بالنسبة لهن أسئلة صعبة، كما أن الفقرتين الواردتين في الامتحان، تعتبران طويلتين إلى حد ما، وغير واضحتي المغزى أو المفهوم، وتحتاجان لوقت كبير لفهمها والإجابة عنهما.

وأشرن إلى أنهن حصلن على درجة "C"، ما فوق الـ70 درجة في الامتحان الأول، وكن يأملن في تحسين الدرجة خلال الاختبار التعويضي، إلا أنهن يتوقعن أن تقل درجتهن عن التقدير الأول.

وأكدت كل من نور أياد، وشام أنيس، أن اختبار اللغة العربية التعويضي كان طويلاً وصعباً بالنسبة لهن، وأنهما استغرقتا الوقت بالكامل في الامتحانين «75 دقيقة»، وأن القطعتين الواردتين في الامتحان كانتا طويلتين، والأجوبة عنهما تحتاج لتركيز نظراً لتشابههما.

بدورهم ذكر عدد من الطلاب في الصف الثاني عشر، خالد محمد البحرة، ونعيم محمد زيدان، ومحمد عبيدة، أن الامتحان كان سهلاً بالنسبة لهم وأنهم يتوقعون الحصول على درجات تفوق درجاتهم في اختبار اللغة العربية في الفصل الدراسي الأول، وبالتالي تضاف لهم الدرجة الأعلى.

وأضافا أن الأسئلة كانت تحتاج لتركيز وفهم وقراءة الفقرات وفهم مدلولها قبل الإجابة عنها، وهو ما قاموا به خلال الاختبارات التعويضية.

#بلا_حدود