الاحد - 28 فبراير 2021
Header Logo
الاحد - 28 فبراير 2021
No Image Info

الإحاطة الإعلامية لحكومة الإمارات: اللقاح أهم الحلول لتقليل تأثير وانتشار الفيروس



أكدت الدكتورة فريدة الحوسني المتحدثة الرسمية باسم القطاع الصحي في الدولة أن اللقاح يعد في الوقت الحالي من أهم الحلول المتوافرة للتقليل من تأثير فيروس «كوفيد-19» المرضي وشدة انتشاره.

وخلال الإحاطة الإعلامية لحكومة الإمارات اليوم الثلاثاء، وجهت الحوسني رسالة إلى فئة كبار المواطنين والمقيمين، مفادها «ساعدونا في حمايتكم، وباستطاعتنا أن نصل إلى منازلكم لتقييم حالتكم الطبية لتوفير اللقاح» مشيرة إلى أن الجهات الصحية وفرت اللقاح لهم كأولوية، لأن هذه الفئة «غالية على قلوبنا، ونحرص على صحتها وسلامتها، لأنهم بركة كل بيت ونوره».


وأشارت إلى أن مناطق عدة في العالم شهدت رصد طفرات جينية جديدة لمكونات فيروس (سارس كوفي 2) والمتعارف عليه (بكوفيد-19) مبينة أنها تعد سلالات متحورة من الفيروس.

وأوضحت الحوسني أن الأمر متوقع، ولكن من المهم مواصلة الجهود في التعرف على أي تغيرات في مكونات الفيروس أو خصائصه من خلال أنظمة الرصد والمتابعة الصحية، مضيفة «من المهم متابعة هذه الطفرات ومدى تأثيرها على انتقال المرض وشدته».

وشددت على أن الجهات الصحية في الدولة لا تزال مركزة على الاكتشاف المبكر والتدخل السريع لتقليل فرص انتشار المرض، وذلك من خلال تقصي المخالطين وإجراءات العزل والحجر الصحي، مشيدة بالدور المجتمعي «في دعم وإكمال هذه الجهود بالتزامهم وتعاونهم، فهم جزء لا يتجزأ من قصة نجاح الدولة».

وأفادت الحوسني بأن القطاع الصحي في الدولة أثبت قدرته على التعامل مع الفيروس، وتمكن من السيطرة عليه من خلال رفع القدرات والإمكانات وزيادة الطاقة الاستيعابية في المستشفيات والمراكز الصحية والمختبرات، فضلاً عن التدابير الاستباقية والتي تشمل إنشاء مراكز الفحص والمستشفيات الميدانية.

ولفتت إلى توفير القيادة الرشيدة اللقاح لجميع فئات المجتمع، بمن فيهم كبار المواطنين والمقيمون وأصحاب الهمم وأصحاب الأمراض المزمنة والفئات الأكثر عرضة، ما يؤكد فاعلية وأمان اللقاح المتوافر في الدولة، مبينة أن الجهود الوطنية والمحلية تضافرت لتوفير اللقاح بزيادة عدد المراكز الصحية في الدولة لأكثر من 150 مركزاً طبياً منتشرة في إمارات الدولة.
#بلا_حدود