الاحد - 28 فبراير 2021
Header Logo
الاحد - 28 فبراير 2021
 فريدة الحوسني.

فريدة الحوسني.

فريدة الحوسني: لقاح كورونا آمن وشائعات «السوشيال» مضللة وغير حقيقية

دعت المتحدثة الرسمية باسم القطاع الصحي في الدولة ومديرة إدارة الأمراض السارية في مركز أبوظبي للصحة العامة الدكتورة فريدة الحوسني، إلى عدم الانسياق وراء المضللين على السوشيال ميديا حول شائعات تتعلق بلقاح كوفيد-19، لأنها لا تستند إلى حقائق أو حتى معلومات، وذلك في رسالة وجهتها للمترددين في أخذ اللقاح ويتلقون بعض الرسائل المضللة من وسائل التواصل الاجتماعي، قائلة إن اللقاح آمن وفعال للوقاية من المرض.

وأوضحت أن البعض يروج لوجود شفرة في اللقاح أو للإصابة بالعقم وهذا غير صحيح، حيث هناك نحو مليون و300 ألف شخص أخذوا اللقاح في دولة الإمارات ولم يتم تسجيل أي حالة وفاة بسببه، إضافة إلى أن هناك أكثر من 24 مليون جرعة لقاح تم توزيعها على مستوى العالم، مشيرة إلى أن فوائد اللقاح تقليل مضاعفات الوفيات الناتجة عن المرض، ما يشكل حلاً مثالياً للوقاية من المرض.

وبينت الحوسني في تصريحات إعلامية، أن التطعيم هو الحل الأمثل للوقاية من الإصابة بمرض كوفيد-19، لا سيما بعد تسجيل ارتفاعات في معدل الإصابة خلال الفترة الماضية، مشيرة إلى أنه قد يرى بعض الأشخاص أن المناعة الطبيعية للوقاية من المرض هي الأفضل للمواجهة، أو حتى مناعة من أصيبوا بالمرض، موجهة تساؤلات لهؤلاء مفادها: هل من المضمون أن تأتي الإصابة بشكل بسيط أو عدم الدخول في مضاعفات خطرة؟، أو يتم نقل المرض لأحد أفراد الأسرة من كبار السن، مما يتسبب بشكل غير مباشر في الإصابة؟


ولفتت إلى أنه من أجل تلك الأسباب نحرص على أخذ اللقاح، مضيفة: «منذ بداية الإعلان عن الحملة الوطنية للقاح، تم رصد تفاعل كبير من الجمهور في جميع المراكز الطبية، ونحاول توفير منصات إضافية لتوفير اللقاح في كافة مناطق الدولة، لسهولة الحصول على اللقاح وتسريع الإجراءات».

وأفادت الحوسني بأن لكل لقاح أعراضاً جانبية لكنها بسيطة قياساً بمنافع اللقاح، لافتة إلى أن الآثار الجانبية يمكن أن تكون آلاماً في مكان أخذ اللقاح، أو حرارة بسيطة في فئة لا تتجاوز الـ20%، أو آلاماً في الجسم والمفاصل وهي أعراض متوقعة وعارضة.

وأضافت أن اللقاح ليس موجوداً في القطاع الحكومي فقط بل تم توفيره في القطاع الخاص، داعية الأشخاص الذين يراجعون حالتهم الصحية باستمرار في مستشفيات أو مراكز صحية معينة، بالتوجه إلى تلك المراكز كونها أدرى بالحالة الصحية لمتلقي اللقاح، لا سيما الذين يتناولون أدوية متعددة.

وزادت الحوسني: أما إذا كان الشخص لا يشتكي من أي أمراض فيمكنه التوجه إلى أقرب مركز طبي يتوافر فيه اللقاح، منوهة بأن بعض المراكز الصحية تستقبل الجمهور بدون مواعيد مسبقة والبعض الآخر يحتاج إلى حجز مسبق، إضافة إلى مراكز التطعيم عن طريق المركبة والمتواجدة في إمارتي أبوظبي ودبي.

#بلا_حدود