السبت - 06 مارس 2021
Header Logo
السبت - 06 مارس 2021
No Image Info

«علاقات الشارقة» تبحث توسيع الشراكات الثقافية والأكاديمية مع البرازيل

التقى الشيخ فاهم القاسمي، رئيس دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة، بسفير جمهورية البرازيل الاتحادية لدى الدولة فرناندو لويسليمو سايقريجا، وبحث معه خلال اجتماع توسيع الشراكات الثقافية والأكاديمية والرياضية بين الإمارة والمدن البرازيلية، كما اصطحبه في جولة نظمتها الدائرة إلى كل من «مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار»، و«بيت الحكمة» الذي يقدم مفهوماً جديداً للمعرفة والتفاعل الاجتماعي.

وبحث الجانبان فرص تأسيس معهد للثقافة البرازيلية في الشارقة لإتاحة المجال أمام سكان الإمارة للتعرف على اللغة البرتغالية، والاطلاع عن قرب على الثقافة اللاتينية، والمساهمة في بناء المزيد من جسور التواصل الإنساني والثقافي والحضاري بين الشارقة ومدن البرازيل.

واتفقا على عقد اجتماعات تنسيقية لبحث الشراكة الأكاديمية بين كل من جامعة الشارقة والجامعة الأمريكية في الشارقة، وبين جامعة «أمازوناس الفيدرالية» في البرازيل، التي تعد من أقدم الجامعات بالبرازيل وواحدة من أكبر الجامعات في المنطقة الشمالية من البلد.

No Image Info



كما تطرقا إلى تطوير التعاون في المجال الرياضي، خصوصاً أن البرازيل تمتلك تاريخاً رياضياً طويلاً وعريقاً خاصة في كرة القدم، حيث سيتم التنسيق لعقد اجتماع بين نادي الشارقة الرياضي وملعب مورومبي البرازيلي، الذي يعد ثاني أكبر ملعب في البرازيل.

وخلال جولة السفير البرازيلي في مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، بحضور الشيخ فاهم القاسمي، قدم الرئيس التنفيذي للمجمع حسين المحمودي، لمحة حول رؤية المجمع وأهدافه الرامية إلى توفير بيئة ملائمة للإبداع والابتكار وتطوير البحوث العلمية، موضحاً أن المجمع باعتباره منطقة حرة رائدة في مجال التكنولوجيا والابتكار يستقطب المستثمرين على المستويين المحلي والعالمي، عبر تقديم حزمة من الحوافز الاستثمارية والخدمات التي تسهل عليهم تنفيذ مشاريعهم والوصول إلى الأسواق العالمية.

واطلع السفير على المقر الرئيس للمجمع ومختلف مرافقه من مختبرات وقاعات للمعارض والاجتماعات، بالإضافة إلى تصميمه الذي يتماشى مع المعايير العالمية المتبعة في إنشاء مجمعات التكنولوجيا المتطورة، كما تعرف على منظومة التقنيات التي تطورها الشركات من خلال المشاريع التي تعمل على تنفيذها.

No Image Info



ورافق الشيخ فاهم القاسمي، السفير البرازيلي في زيارة إلى «بيت الحكمة» الذي يقدم مفهوماً جديداً لمجتمعات الثقافة، ويعكس مستقبل المكتبات في العام، وتجوّل في مختلف مرافق الصرح من قاعات ومختبرات ومساحات متعددة الاستخدامات ومكتبات تضم آلاف الكتب، واطلع على التقنيات العالية التي يوفرها للزوار، ومنها إمكانية طباعة أي كتاب وتغليفه خلال دقائق معدودة.

وقال الشيخ فاهم القاسمي: «ترتبط إمارة الشارقة بعلاقات تاريخية متينة مع المدن البرازيلية في الكثير من القطاعات الحيوية، وفي مقدمتها المعرفة والثقافة والابتكار، إلى جانب القطاعات الاقتصادية، حيث بدأ الجانبان منذ سنوات طويلة بمد جسور التواصل الثقافي والاجتماعي بينهما وبناء الشراكات الاقتصادية».

وتحدث عن دور دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة باعتبارها تمثل حلقة وصل بين المؤسسات المحلية في الإمارة ومساعيها في إنشاء شبكة فاعلة من العلاقات التي تسهم في دعم جهود المؤسسات وتعزيز علاقاتها مع نظيراتها في العالم.

وأضاف الشيخ فاهم القاسمي: «تمتلك البرازيل حضارة عريقة ومزيجاً ثقافياً كبيراً، فضلاً عن أنها تصنف من بين الدول ذات الاقتصادات النامية، والإنتاج الصناعي والزراعي المتقدم، وهو ما يشكل محط اهتمامنا في إمارة الشارقة».

من جانبه، أبدى فرناندو لويسليمو سايقريجا، إعجابه بالتطور العلمي والثقافي والتكنولوجي الذي تشهده إمارة الشارقة، وثمّن جهود الإمارة ودورها في تعزيز الحراك الثقافي في المنطقة وفتح قنوات للتواصل مع مختلف بلدان العالم، وأشار إلى ما تستحدثه من مرافق متطورة مثل مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، وبيت الحكمة.

#بلا_حدود