الخميس - 04 مارس 2021
Header Logo
الخميس - 04 مارس 2021
No Image Info

توسيع نطاق علاج «كورونا» بخلايا الدم الجذعية في مستشفيات الدولة

كشف مدير الجودة في مركز أبوظبي للخلايا الجذعية الدكتور ياندي ماركس كاستيلو آلمان، عن توسيع نطاق علاج فيروس «كوفيد-19» بطريقة خلايا الدم الجذعية على مستشفيات إمارات الدولة.

وأوضح أنه في البداية جرى التعاون مع مستشفيات حكومية وخاصة، منها مستشفيات شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة) في أبوظبي، لكن يوزع العلاج حالياً في مستشفيات الدولة.

وأضاف: تتم إدارة العلاج بطريقة خلايا الدم الجذعية عبر استنشاق المريض لخلاياه الجذعية بعد تحويلها إلى رذاذ لتصل إلى رئتيه، ومن المفترض أن يضطلع هذا العلاج المعروف باسم (UAECell19)، بأثره العلاجي عبر تجديد خلايا الرئتين وتعديل الاستجابة المناعية لمنعها من المبالغة في ردة الفعل تجاه عدوى كوفيد-19 والتسبب في مزيد من الضرر في الخلايا السليمة.


وقال آلمان إنه في إطار نتائج هذا العلاج الواعد، حصل مركز أبوظبي للخلايا الجذعية على براءة اختراع حول طريقة استخلاص الخلايا الجذعية (من وزارة الاقتصاد الإماراتية)، إضافة إلى 3 أعمال علمية حول توصيات إجراء العلاج وتوصيف عملية استخلاص الخلايا الجذعية وإجراء الحصول على الخلايا (من مكتب حقوق النشر الأوروبي INTEROCO في ألمانيا).

معدلات التحسن

وبيّن مدير الجودة في مركز أبوظبي للخلايا الجذعية الدكتور ياندي ماركس كاستيلو آلمان أن العلاج الرذاذي UAECell19 يشكل طريقة إضافية للعناية التقليدية ويعتبر آمناً لدى مرضى كوفيد-19 حيث يسهم العلاج في تقليل مدة البقاء في المستشفى، ويسرّع التعافي السريري، ويمنع بداية تدهور المريض، ويُظهر تحسناً في الصور الشعاعية.

وأضاف: خلال التجربة السريرية الأولية، كانت نسبة التعافي الإجمالية لدى مجموعة المرضى الذين تلقوا العلاج الرذاذي UAECell19 أعلى من مجموعة المرضى التي تلقت العناية الحالية التقليدية، وأظهرت مجموعة المرضى الذين تلقوا علاج UAECell19 معدلاً أعلى في التحسن السريري مقارنة بالمجموعة الأخرى خلال الأيام التسعة الأولى من الاستشفاء، في حين أثبتت النتائج السريرية كفاءة العلاج.

ولفت إلى أنه تلقى حتى الآن أكثر من 4000 مريض علاج UAECell19 الرذاذي، وتعافى أكثر من 96% منهم بشكل كامل وتم إخراجهم من المستشفى.

تحديات العلاج

وحول التحديات التي تواجه الفريق الطبي، أشار آلمان إلى أنها تتمثل في ارتفاع خطر إصابة الممرضات بعدوى كوفيد-19 أثناء العلاج، بسبب احتمال انتشار الجزيئات البيولوجية في الهواء، لكن الاستخدام السليم لمعدات الحماية الشخصية أدى إلى تجنب إصابة أعضاء الفريق الصحي في المركز بالأمراض في مكان العمل خلال وباء كوفيد-19، وأظهر موظفونا نسبة 0% من حالات الإصابة بالوباء.

ولفت إلى أن فرق المركز وضعت نهجاً خاصاً لتقييم أهلية مرضى كوفيد-19 وفقاً لمعايير صارمة لإدراج المرضى أو إبعادهم ويقوم الأطباء المعالجون في المستشفيات الحكومية والخاصة بتنسيق معايير الاختيار مع أطبائنا، وبعد شرح المخاطر المحتملة والمزايا والمعلومات الأخرى خلال عملية أخذ موافقة المريض، يمكن إدراج المريض لتلقي علاج UAECell19. وبشكل عام، يقوم المرضى أو الأقرباء أو الأطباء بطلب العلاج في العادة، ما يسهل عملية الاختيار والإدارة.

معايير الاختيار

وبيّن آلمان أن معايير اختيار المرضى السابقين من المتبرعين هي أن يكون عمره 18 عاماً أو أكثر، وأن يؤكد المختبر إصابة المريض بمرض كوفيد-19، وأن يكون المريض في المستشفى ولديه أعراض المرض، وأن يكون قادراً على الامتثال لمتطلبات الاختبار وجمع الدم، وتشمل معايير الاستبعاد ما يلي: المرضى من الأطفال، والذين يتلقون علاجاً مثبطاً للمناعة، والذين لديهم تاريخ بأمراض الأورام الخبيثة، والنساء الحوامل أو المرضعات، وعدم القدرة على الامتثال لمتطلبات الاختبار وجمع الدم، وغير ذلك.

وأضاف يُستخدم علاج UAECell19 للمريض المتبرع نفسه، ويتم تقسيم الخلايا الجذعية إلى جرعتين، وإعطاؤهما على شكل رذاذ ضمن جلستين خلال 24 ساعة.

وحول الحالات غير المستجيبة للعلاج، أوضح أنه يوجد احتمال لنقص الكفاءة المرتبطة بعلاج UAECell19، وأحياناً، يكون عدد الخلايا الجذعية غير المكونة للدم منخفضاً في الدم المحيطي، ما يؤثر في فاعليته، وترتبط العوامل المؤثرة الأخرى بكفاءة عملية الرذاذ، مثل تعاون المريض، أو التهاب مجرى الهواء، أو الإفرازات اللزجة أو المحتجزة، أو وجود السعال.

وصمم مركز أبوظبي للخلايا الجذعية نهجاً لتطبيق خلايا الدم الجذعية المستخلصة من الشخص المصاب نفسه، غير المكونة للدم خلال أول شهرين من بدء تفشي مرض كوفيد-19 في الإمارات.

وتم اقتراح العلاج الاستقصائي على الهيئات الصحية وحكومة الإمارات كجزء من نهجنا المبتكر، وتم إجراء المرحلة الأولى من مرحلتين من التجربة السريرية بعنوان «دراسة تكيفية مفتوحة التسمية لتقييم سلامة وكفاءة العلاج بخلايا الدم المستخلصة من الشخص المصاب نفسه، غير المكونة للدم خلال تفشي مرض كوفيد-19 في أبوظبي بعام 2020» (دراسة SENTAD-COVID) على 139 مريضاً بفيروس كوفيد-19 بشكل مبدئي، ونظراً لمعايير السلامة والكفاءة، تمت الموافقة على أن تشمل الدراسة الإمارات السبع.
#بلا_حدود