السبت - 27 فبراير 2021
Header Logo
السبت - 27 فبراير 2021
No Image Info

10 مبادرات بحثية محلية لتعزيز ازدهار الإمارات ودول المنطقة

حققت جامعة نيويورك أبوظبي اكتشافات بالغة الأهمية على مدى العقد الماضي، ساهمت من خلالها في بناء مستقبلٍ أكثر صحة واستدامة وابتكاراً في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وبالتزامن مع احتفال الجامعة بالذكرى العاشرة لانطلاقها، تسلط القائمة التالية الضوء على أهمّ المشاريع البحثية التي تم إنجازها في الجامعة خلال العقد الماضي، وتغطي هذه المشاريع مجالاتٍ مهمة في المنطقة، مثل جهود الحفاظ على الحياة البرية والمواقع التاريخية وتحديد التسلسل الوراثي والصحة العامة.

دراسة «مستقبل صحي للإمارات»

تُعد دراسة «مستقبل صحي للإمارات» أول دراسة طويلة الأمد، تهدف إلى تحديد مسببات ارتفاع معدلات انتشار البدانة والسكري وأمراض القلب في الإمارات العربية المتحدة، وإيجاد سبل كفيلة بالحد منها مستقبلاً.

وتأتي هذه الدراسة بالشراكة مع مستشفيات وجامعات وجهات حكومية، وتسعى لتوفير موارد وطنية للأطباء والباحثين في الدولة للمساعدة على تحسين مستويات الصحة المستقبلية لسكانها.

الاتجاهات البحثية حول أشجار القرم

كشف فريق من الباحثين في مركز علم الجينوم وبيولوجيا الأنظمة في جامعة نيويورك أبوظبي، التطورات التاريخية التي طرأت على الأبحاث الخاصة بأشجار القرم في المنطقة العربية على مدى نصف قرن، لتحديد الاتجاهات الجغرافية والموضوعات التي دارت حولها هذه الأبحاث، لتحديد المجالات ذات الأولوية للأبحاث المستقبلية، بهدف دعم الجهود المبذولة للحفاظ على هذه الأشجار.

الاتجاهات البحثية حول أشجار القرم بالمنطقة.



كمامات بالطباعة ثلاثية الأبعاد

في إطار الجهود للحد من انتشار فيروس كورونا «كوفيد-19»، طور رئيس قسم وأستاذ الهندسة الكهربائية وهندسة الكمبيوتر في جامعة نيويورك أبوظبي الدكتور أنتوني تزيس، بالتعاون مع مركز الصحة في جامعة نيويورك أبوظبي، ومنصة ستارت إيه دي، ومنصات التكنولوجيا الرئيسية في جامعة نيويورك أبوظبي، وشبكة مبادلة للرعاية الصحية، وكليفلاند كلينك أبوظبي، كمامات صديقة للبيئة باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، بمواصفات مماثلة لكمامات N95، حيث تم تصميمها لتضمن الوقاية ولتكون مريحة وقابلة لإعادة الاستخدام، مع الحد من آثارها على البيئة.

كمامات مستدامة بالطباعة ثلاثية الأبعاد لمكافحة انتشار مرض كوفيد-19



حفظ الصور التاريخية

قدّم مركز عكاسة للتصوير الفوتوغرافي في جامعة نيويورك أبوظبي مجموعة زكي نسيبة، وهي سلسلة من الصور الفوتوغرافية من المكتبة الخاصة وزير الدولة زكي نسيبة.

ويعد مركز عكاسة للتصوير الفوتوغرافي جزءاً من المركز العربي لدراسة الفن، حيث يهدف إلى تنمية الاهتمام بالتاريخ والتراث الوطني في الإمارات العربية المتحدة، عبر التركيز على ثقافة التصوير الفوتوغرافي في الدولة وأرشفة الصور وتقديم أعمال وثائقية جديدة.

No Image Info



اكتشاف التاريخ القديم للإمارات وعُمان

نجح فريق من الباحثين في جامعة نيويورك أبوظبي، بالتعاون مع مؤسسات أخرى، في اكتشاف تفاصيل جديدة حول عصور ما قبل التاريخ في الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان، ضمن موقع «بات» الأثري.

وساهمت الأبحاث الأخيرة المتعلقة بمشروع بات الأثري في بلورة فهم معمق حول كيفية اختيار الناس القدامى للمواقع، وبيئتهم المعيشية وطرق استخدام الموارد الطبيعية.

اكتشاف التاريخ القديم للإمارات العربية المتحدة وسلطنة عُمان.



حرق البخور قد يؤثر على صحة الفم

أكدت دراسة لباحثين فيجامعة نيويورك أبوظبي ولأول مرة، بأن حرق البخور المُستخدم في 90% تقريباً من منازل الإمارات العربية المتحدة قد يؤثر على صحة الفم.

وأظهرت نتائج الدراسة، التي نشرتها مجلة ساينتفيك ريبورتس العلمية، أن حرق البخور يُغيّر تركيبة الميكروبات والمجهريات الفموية، ما يزيد من احتمالات الإصابة بالتهابات الفم والأمراض الجهازية.

المؤلفة الرئيسية لدراسة حرق البخور قد يؤثر على صحة الفم- الدكتورة إيفون فاليس.



طائرة الدرون لحماية الحياة الفطرية والبيئة

فاز طلاب من جامعة نيويورك أبوظبي بالجائزة الأولى في مسابقة «جائزة الإمارات للطائرات بدون طيار لخدمة الإنسان»، عن مشروعهم المبتكر "طائرة الوادي "Wadi Drone.

وتستخدم طائرة الدرون هذه تكنولوجيا الطائرات التجارية بدون طيار والبرمجيات الاحتكارية، بهدف الحفاظ على الحياة البرية وحماية البيئة في الإمارات العربية المتحدة.

طائرة الدرون الوادي.



تحديد الخريطة الجينية لأنواع الصقور

قام باحثون في مركز الجينات الوراثية والأنظمة الحيوية التابع لجامعة نيويورك أبوظبي بدراسة تسلسل الجينوم الكامل لعدة أنواع من الصقور، بهدف إلقاء الضوء على آلية تطور واحدة من مجموعات الطيور الأكثر تنوعاً في العالم.

وأجرى الدراسة كل من ستيفان بواسينو، أستاذ علم الأحياء بجامعة نيويورك أبوظبي، ويوسف الدغدور، الأستاذ المساعد في قسم علم الأحياء بالجامعة، وجاستن ويلكوكس، الباحث المساعد في مرحلة ما بعد الدكتوراه في مركز الجينات الوراثية والأنظمة الحيوية.

وتساهم هذه الدراسة في تعزيز جهود الحفاظ على أنواع أخرى من الطيور التي يتعرض الكثير منها لخطر الانقراض، بالإضافة إلى توفير رؤية معمّقة حول عملية تدجين الحيوانات البريّة وتكيّفها مع البشر.



مجموعة محسنة من جينومات نخيل التمر

تمكّن الباحثون في مركز الجينات الوراثية والأنظمة الحيوية التابع لجامعة نيويورك أبوظبي، وبالتعاون مع زملائهم في جامعة الإمارات، من تطوير مجموعة محسنة من الجينومات الخاصة بنخيل التمر باستخدام تكنولوجيا التسلسل طويل القراءة.

كما حدّد الباحثون الجينات والطفرات المؤدية لتغير اللون ومستويات السكريات في ثمرة نخيل التمر.

ويساعد هذا الإنجاز على تحسين الإصدارات الحالية من الجينوم، ومواصلة البحوث وإثراء ممارسات الإكثار الخاصة بنخيل التمر، باعتباره مصدر غذاءٍ رئيسي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

تطوير مجموعة محسنة من الجينومات الخاصة بنخيل التمر وتخطيط جينات جديدة.



الشعاب المرجانية تستجيب لتغير المناخ

كشف فريق من علماء الأحياء البحرية والجينوم البيئي في جامعة نيويورك أبوظبي وجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية عن إمكانية انتقال التغيرات الأبيجينة عبر أجيال الشعاب المرجانية.

ويسهم هذا الاكتشاف في إثراء الفهم البيولوجي للشعاب المرجانية، وفتح آفاق جديدة لتعويض خسارة هذه الأنواع الرئيسية في الأنظمة البيئية البحرية.

#بلا_حدود