السبت - 06 مارس 2021
Header Logo
السبت - 06 مارس 2021
No Image Info

محمد بن راشد للفضاء: «الغبار القمري» أحد أهداف مشروع استكشاف القمر

أكد مركز محمد بن راشد للفضاء أن دراسة الغبار الموجود على سطح القمر ستكون أحد أهداف مشروع الإمارات لاستكشاف القمر، مقدماً لمحة عن ظاهرة الغبار القمري Lunar dust، بأنه يتكون من حبيبات حادة غاية في الصغر، وأن جزيئات الغبار تتحرك بسرعة كبيرة.

وأضاف المركز عبر منشور ضمن سلسلة «مختبر الفضاء»، أن هذا الغبار الموجود يمكن أن يلتصق بمختلف أنواع الأسطح، ويحتوي على شحنات كهربائية، مشيراً إلى أن ظاهرة الغبار القمري يمكن أن تشكل تحدياً أمام استدامة مهمات استكشاف القمر.

يذكر أن مشروع الإمارات لاستكشاف القمر يهدف إلى تطوير تقنيات الروبوتات الخاصة بأنظمة مركبات الاستكشاف، ودراسة مواقع جديدة لأول مرة على سطح القمر، بالإضافة إلى دراسة وتحليل الغبار على سطح القمر.


No Image Info



وتشمل مهام المستكشف الإماراتي إجراء اختبارات لدراسة جوانب مختلفة من سطح القمر، بما في ذلك التربة القمرية، والخصائص الحرارية للهياكل السطحية، والغلاف الكهروضوئي القمري، وقياسات البلازما والإلكترونيات الضوئية وجزيئات الغبار الموجودة فوق الجزء المضيء من سطح القمر.

وخلال فترة المهمة، سيجوب المستكشف الإماراتي سطح القمر، متنقلاً في مواقع جديدة لم تسبق دراستها من قبل، حيث سيقوم بالتقاط بيانات وصور نادرة، ثم إرسالها إلى محطة التحكم الأرضية في مركز محمد بن راشد للفضاء، بالإضافة إلى اختبار أجهزة ومعدات تقنية تتم تجربتها للمرة الأولى، تتعلق بالروبوتات والاتصالات والتنقل والملاحة، بهدف تحديد مدى كفاءة عملها في بيئة القمر القاسية.

وسيهبط المستكشف الإماراتي في منطقة لم تختبرها مهمات استكشاف القمر السابقة، وبالتالي فإن البيانات والصور التي سيوفرها سوف تكون حديثة وجديدة وذات قيمة عالية.

#بلا_حدود