الثلاثاء - 02 مارس 2021
Header Logo
الثلاثاء - 02 مارس 2021
No Image Info

المستشفى الإماراتي السوداني الميداني يبدأ مهامه في قرية أم درمان



بدأ المستشفى الإماراتي السوداني الميداني مهامه في تقديم خدمات تشخيصية وعلاجية ووقائية تطوعية للتخفيف من معاناة المرضى من كبار السن والنساء والأطفال في ولاية الخرطوم ـ الريف الجنوبي أم درمان في إطار حملة «لا تشلون هم»، وتحت شعار على خطى زايد، في بادرة مشتركة من المؤسسات الصحية والتطوعية والخيرية الإماراتية والسودانية، والتي أبرزها مبادرة زايد العطاء وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة مستشفيات السعودي الألماني وجمعية الإحسان الخيرية وبالتنسيق مع مركز الإمارات للتطوع والمركز السوداني للتطوع وسفارة الإمارات لدى الخرطوم.

وتأتي المحطة الحالية للمهام الإنسانية للمستشفى الميداني في ولاية الخرطوم استكمالاً للمهام التطوعية الطبية التي استفاد منها ما يزيد على 800 ألف من السودانيين من القرى السودانية والتي شملت أكثر من 40 قرية في القرى السودانية في إطار خطة استراتيجية لتقديم خدمات طبية ميدانية لجميع المناطق في المحافظات السودانية بالتنسيق مع وزارة الصحة السودانية وبإشراف أطباء الإمارات والسودان من المتطوعين في برنامج القيادات الإنسانية العربية الشابة.

وأكد الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء، رئيس إمارات العطاء رئيس أطباء الإمارات جراح القلب الإماراتي الدكتور عادل الشامري أن الفرق الطبية التطوعية في المستشفى الإماراتي السوداني الميداني للاستجابة الطبية للطوارئ ركزت على توفير احتياجات المتضررين من أدوية الأمراض المزمنة في ظل عدم قدرتهم على الوصول إلى العيادات الصحية التي يتعالجون فيها، وتوفير مختلف الأصناف الدوائية وإجراء الفحوصات الطبية والتي كشفت عن العديد من الحالات المرضية المختلفة، إلى جانب تقديم خدمات صحية للنساء والأطفال ممن يعانون من مختلف الأمراض.

#بلا_حدود