السبت - 27 فبراير 2021
Header Logo
السبت - 27 فبراير 2021
No Image Info

«طرق دبي» تستثمر مواهب أصحاب الهمم لتعزيز مبادرة «كسوة خير»



أعلنت هيئة الطرق والمواصلات بدبي عن توسيع المشاركة في مبادرة «كسوة خير»، عبر تخصيص الدورة المقبلة في الربع الأول من العام الحالي، لاستقطاب مهارات وقدرات أصحاب الهمم في المساهمة بإعادة تهيئة وتدوير الملابس الرسمية المستعملة التي تتبرع بها الجهات الحكومية والخاصة، لمنتجات قابلة للاستخدام اللائق من قِبل الفئات المستهدفة من المبادرة.

وتفصيلاً، قالت مديرة إدارة التسويق والاتصال المؤسسي بقطاع الدعم الإداري المؤسسي في الهيئة، روضة المحرزي: إنه من خلال إدراكنا بالقدرات والمهارات اليدوية التي يتمتع بها أصحاب الهمم، يتم التنسيق والتعاون مع المراكز المعنية بأصحاب الهمم على مستوى الدولة، للاستفادة من إمكانيات هذه الفئة في تعزيز مبادرة «كسوة خير»، من خلال استثمار إبداعاتهم الفنية والحرفية في إعادة تهيئة وتدوير وتصميم الملابس التي تتبرع بها الهيئة والشركات والهيئات الحكومية، إلى منتجات مناسبة لاستخدام الفئات المحتاجة في الدول الشقيقة والصديقة.


روضة المحرزي.



وأضافت: أن فعالية هذه الدورة ستكون داخل المراكز المعنية كل على حدة وليس عبر أنشطة جماعية على غرار السنوات السابقة، وذلك لحماية أصحاب الهمم المنتسبين لها من تداعيات فيروس كورونا عبر وقايتهم من الاختلاط بالجمهور، وفقاً لإجراء التباعد الجسدي.

وأوضحت أنه سيتم إعطاء المراكز المعنية فترة زمنية لمدة شهر للانتهاء من تصاميم الملابس أو أي منتجات قابلة للاستخدام، مشيرة إلى أنه سيتم اختيار شركة متخصصة تتولى تعقيم وتوصيل الملابس للمراكز، ثم استلامها بعد الانتهاء منها للتعقيم والتسليم للهيئة، على أن تقوم جمعية دار البر بتوزيعها على الفئات المُستحَقة في الدول المعنية.

في سياق متصل، أوضحت المحرزي، أنه تم إنشاء منصة إلكترونية rta.ae/clothesforgood تتيح للجهات الراغبة بالتبرع بأزيائها الرسمية المستعملة، بالتسجيل في المنصة وتحديد موعد جاهزية تبرعاتها، لتتولى الشركة المعنية استلامها للبدء في إجراءات تأهيلها حسب برنامج الهيئة.

وأضافت أن المنصة تتضمن أيضاً خانة تشتمل على أجوبة الأسئلة الأكثر تداولاً أو تكراراً، إلى جانب نبذة عن إنجازات مبادرة «كسوة خير» منذ إطلاقها في شهر مارس 2018، من حيث عدد قطع الملابس التي تم إعادة تأهيلها، وعدد المستفيدين منها في الدول المعنية، ومجموع المتطوعين الذين ساهموا في دعم المبادرة، إلى جانب الجهات الحكومية وشركات القطاع الخاص التي شاركت في المبادرة.

#بلا_حدود