الخميس - 25 فبراير 2021
Header Logo
الخميس - 25 فبراير 2021
No Image Info

الفجيرة للموارد الطبيعية: 2020 عام استثنائي بالمسيرة التنموية

وصف المدير العام لمؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية المهندس علي قاسم، عام 2020 بالاستثنائي في مسيرة المؤسسة التنموية، عطفاً على القفزة النوعية التي حققتها في خدماتها التقنية، وتعزيز المسؤولية الاجتماعية عبر سلسلة من المبادرات، المشاركة في عدد من الأنشطة محلياً وخارجياً، إضافة إلى تطوير الأنظمة الداخلية التي تهدف لتلبية حاجة المتعاملين، مواكبة لمسيرة التحول الذكي التي تعيشها الدولة، في ظل تداعيات جائحة كورونا وانعكاسها على آلية العمل بجميع المؤسسات، والتي اعتمدت على سير العمل عن بُعد.

وكشف عن مشاركتهم خلال العام الماضي بأكثر من 30 فعالية ومبادرة مجتمعية، أبرزها: المشاركة في القمة العالمية لطاقة المستقبل ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة، من خلال عرض أحدث التطبيقات الذكية والحلول المبتكرة التي نعتمدها للتحول نحو مستقبل أكثر استدامة، وعرض تقنية الرصد البيئي عبر «طائرة الدرونز» التي تعمل على تعزيز الاستدامة البيئية، وتقديم آخر إنجازاتنا التقنية ممثلة في أجهزة رصد عالية الجودة، تسهم في دقة احتساب مؤشر جودة الهواء مدعمة ببرامج حاسوبية متطورة.

وأشار إلى أن المؤسسة شاركت أيضاً بورقة عمل حول ترسّبات خامات النحاس بإمارة الفجيرة، والتي ترتبط بصخور الأوفيوليت الغنيّة بالمعادن، وتُغطّي حوالي 76% من أراضي الإمارة في مؤتمر التعدين الدولي بدبي 2020 The Mining Show، والذي نظم عبر تقنية الاتصال المرئي نظراً للظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم نتيجة جائحة كورونا، إضافة إلى مشاركة دولية بالسعودية تمثلت في ندوة (التنمية المستدامة والاستغلال الأمثل للثروات المعدنية - مواد البناء).


وفي إطار التدابير الوقائية لحماية المجتمع من مخاطر جائحة كورونا، أطلقت المؤسسة كمرحلة أولى دليل الإجراءات الاحترازية، يشرح آلية العمل لمواجهة حالات الطوارئ والأزمات، وخصصت أسطولاً من مركبات المؤسسة مسخّرة جميعها لخدمة المجتمع في حالات الطوارئ، ووزعته على جميع إداراتها ومواقع عملها، إلى جانب وضع خطة عمل ثانية وجاهزة أعدت لحالات الطوارئ تُطبق إذا دعت الحاجة لذلك.
#بلا_حدود