الاحد - 07 مارس 2021
Header Logo
الاحد - 07 مارس 2021
No Image Info

وظائف ترتكز على الذكاء الاصطناعي خلال الـ50 عاماً المقبلة

أكد خبيران في الموارد البشرية أن أنظمة الذكاء الاصطناعي ستكون محوراً رئيسياً لوظائف ستستحدث خلال الـ50 عاماً المقبلة، مشيرين إلى أنه يوجد وظائف لا يمكن للتكنولوجيا أن تحل محلها.

وقال خبير الموارد البشرية الإماراتي الدكتور سعيد الطنيجي: هناك وظائف وهناك مهن، الوظائف يمكن الاستغناء عن أغلبها وسيحل محلها تكنولوجيا أنظمة الذكاء الاصطناعي بكل تأكيد خلال الـ50 عاماً المقبلة، بينما المهن لا يمكن لأي تكنولوجيا أن تحل محلها.

وأردف أنه على الرغم من عصر التحول الرقمي الذي نعيشه الآن إلا أنه ما زال هناك وظائف لا يمكن الاستغناء عنها، ضارباً مثالاً لزوار وسائحين في الدولة متسائلاً: هل يمكن لروبوت يعمل بأنظمة الذكاء الاصطناعي تنسيق جولات لهم للاطلاع على أبرز معالم الدولة وكذلك وظيفة العلاقات العامة وغيرها؟.

سعيد الطنيجي.



وتابع الطنيجي: من وجهة نظري لا يمكن حصر عدد محدد من الوظائف سيتم استحداثها وذلك لكثرة المجالات ولكن على سبيل المثال لا الحصر مفتش البيانات، محلل مدن سيبرانية، متخصص بناء رحلات الواقع المعزز، مدير تطوير أعمال الذكاء الاصطناعي، فني رعاية صحية بالذكاء الاصطناعي، خياط رقمي، ومتحكم في الطرق السريعة.

وأشار إلى أهمية إدراك الشباب لمعادلة المستقبل التي ترتكز على توظيف الذكاء الاصطناعي والتخطيط المستقبلي، من خلال توفير فرص التعليم والتدريب وتعريفهم بمتطلبات سوق العمل المستقبلي.

وذكر خبير موارد بشرية سالم زايد الطنيجي، أن سوق العمل يشهد تطوراً لافتاً ومتسارعاً، إذ انخفض الطلب على الوظائف التقليدية بشكل كبير مقارنة بالوظائف الجديدة التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا الحديثة، ما يتطلب إعادة النظر في خطط التطوير الشخصي واكتساب المهارات الجديدة، وتعزيز الخبرات العملية بما يتماشى مع متطلبات الثورة الصناعية الرابعة في العالم.

وتطرق إلى طبيعة ونوعية الوظائف التي ستستحدث في المستقبل، حيث قال: «من وجهة نظري أبرز الوظائف متعلقة بانتشار الذكاء الاصطناعي وهي مبرمج الطبيب الذكي، مهندس طب حيوي (الطب الجينومي) ومبرمجو الروبوتات ومبرمجو الصيدلي الذكي».

سالم زايد الطنيجي.



وأكد أن سوق العمل في دولة الإمارات بشكل خاص وفي العالم بشكل عام سيعتمد على الوظائف التي تتطلب مهارات الذكاء الاصطناعي والبرمجة، وهي من أكثر القطاعات نمواً على مستوى العالم.

من جانبها توقعت دراسة استقصائية نشرتها الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية في عددها نصف السنوي لمجلة «صدى الموارد البشرية» اختفاء 65% من الوظائف الاعتيادية الحالية خلال الـ10 سنوات المقبلة، نتيجة لتغيرات جذرية تحدثها الثورة الصناعية الرابعة، واستخدام أنظمة الذكاء الاصطناعي في سوق العمل.

وأكدت الدراسة التي جاءت بعنوان «مستقبل الموارد البشرية.. المتغيرات والتوجهات» على وجود اتجاه عالمي قريب لزيادة اعتماد المؤسسات وجهات العمل على أنظمة عمل غير دائمة، مثل العمالة العارضة والحرة والمؤقتة، بهدف نمو الإيرادات.

وأوضحت الدراسة أن الثورة الصناعية الرابعة ستغير التكون الجيني للقوى العاملة الحديثة تغيراً لا راجعة فيه، بحيث تختفي 65% من الوظائف الموجودة في الوقت الراهن أو على الأقل سيتم إنجاز مهامها بطرق جديدة كلياً في غصون 10 سنوات.

وأشارت الدراسة إلى أن 3 من بين كل 5 مديرين للموارد البشرية شملتهم الدراسة اتفقوا على أن عدد الوظائف التي سيخلقها الذكاء الاصطناعي سيكون أقل من تلك التي سيتسبب في اندثارها.

#بلا_حدود