الجمعة - 26 فبراير 2021
Header Logo
الجمعة - 26 فبراير 2021
علي محمد الشمالي

علي محمد الشمالي

شرطة دبي توظف التكنولوجيا الحديثة في إدارة عمليات المؤسسات العقابية

تمكنت المؤسسات العقابية والإصلاحية في شرطة دبي من تحقيق نجاح كبير في توظيف أحدث التكنولوجيا الذكية وتقنيات الاتصال عن بُعد في إدارة عملياتها وأداء مهامها خلال العام الماضي، خاصة مع بدء تطبيق الإجراءات والتدابير الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، وذلك التزاماً بنهج دولة الإمارات في توفير كافة مقومات الأمان والسلامة للجميع، والحفاظ على صحة وسلامة النزلاء والنزيلات والعاملين في المؤسسات من خلال توفير بيئة صحية آمنة تتضمن ضوابط ومعايير لضمان أعلى مستويات الوقاية.

وقال مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية العميد علي محمد الشمالي، إنه بناءً على تعليمات الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، حرصت المؤسسات العقابية والإصلاحية منذ بداية الجائحة خلال العام الماضي على تطبيق كافة الإجراءات الوقائية التي أوصت بها مختلف الجهات الصحية المعنية في الدولة لضمان سلامة وأمن جميع العاملين وكذلك النزلاء والنزيلات، حيث تم مراجعة العديد من أساليب العمل عبر اتباع أعلى مستويات الحيطة والحذر في كافة العمليات اليومية.

وأضاف العميد الشمالي، أن الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية بادرت منذ وقت مُبكر خلال تطبيق الإجراءات الاحترازية لإيقاف العديد من الخدمات التي تقدمها من خلال قسم خدمة المتعاملين وتم تحويلها لخدمات ذكية عبر الموقع الإلكتروني واستخدام التكنولوجيا الحديثة وتقنيات الاتصال عن بُعد مثل تفعيل العمل بنظام «العيادة الافتراضية» و«الزيارة عن بعد» وإطلاق مبادرة «التقاضي عن بُعد»، ومبادرة «التحقيق عن بُعد»، وتوفير العديد من الخدمات المهمة للنزلاء بطريقة ذكية منها: طلب شهادة لمن يهمه الأمر وخدمة الكاتب العدل، إلى جانب تجهيز قاعة ذكية بالكامل للنزلاء لإكمال دراستهم عن بُعد في المؤسسات التي يلتحقون بها، إضافة إلى تسويق منتجات الحرف اليدوية للنزلاء بطريقة ذكية، مشيراً إلى كافة المبادرات التي أطلقتها المؤسسات العقابية والإصلاحية هدفت إلى الحفاظ على سلامة العامة للنزلاء وتوفير الدعم اللوجيستي الكامل لهم.

وأكد العميد الشمالي أن الإجراءات التي اتبعتها المؤسسات العقابية والإصلاحية ساهمت بشكل كبير في ضمان التباعد المكاني وعدم الاختلاط والالتزام الكامل بالإجراءات الاحترازية والوقائية الصادرة عن حكومة دبي، ما ساهم في ضمان توفير بيئة صحية آمنة حمت الجميع من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وصولاً، حالياً، إلى عملية تطعيم النزلاء وأخذ اللقاح.

زيارة عن بعد

وأظهرت إحصاءات الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية المُسجلة خلال العام الماضي، وأثناء تطبيق الإجراءات الاحترازية، أن 4227 نزيلاً استفادوا من خدمة «زيارة النزلاء عن بُعد» التي أطلقتها المؤسسة ومكنتهم من التواصل مع ذويهم داخل الدولة وخارجها بواسطة الاتصال المرئي، وهو ما ساهم إسعادهم وتواصلهم بشكل مباشر مع ذويهم.

العيادة الافتراضية

كما وفرت المؤسسات العقابية والإصلاحية خلال تطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا، خدمة «العيادة الافتراضية» التي أتاحت إلى النزلاء مقابلة الطبيبة عن بُعد عبر الاتصال المرئي، والتي استفاد منها خلال العام الماضي 13 ألفاً و857 نزيلاً.

التقاضي عن بُعد

كما وفرت المؤسسات العقابية والإصلاحية خدمة «التقاضي عن بُعد» بواسطة تقنية الاتصال المرئي المشتركة مع محاكم دبي، والتي وفرت مقابلة النزلاء للهيئات القضائية عبر تقنيات الاتصال المباشر دون الحاجة للتوجه إلى مبنى المحاكم واستفاد منها 6 آلاف و205 من النزلاء، فيما استفادة من خدمة «التحقيق عن بعد» وهي مبادرة مشتركة مع النيابة العامة 441 نزيلاً دون الحاجة للتوجه إلى مبنى النيابة العامة.

شهادة لمن يهمه الأمر والكاتب العدل

كما وفرت الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية للنزلاء خدمة طلب شهادة لمن يهمه الأمر، وذلك عبر التطبيق الهاتفي الذكي، حيث بلغ عدد المستفيدين من الخدمة 1415 نزيلاً، فيما وفرت لهم خدمة «الكاتب العدل» من خلال التنسيق مع محاكم دبي دون الحاجة إلى نقل النزلاء إلى الجهات القضائية والتي استفاد منها 391 نزيلاً خلال العام الماضي.

قاعة دراسية ذكية وتدريب

خصصت الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية قاعة حمدان بن راشد آل مكتوم للابتكار والتميز، وهي قاعة ذكية بالكامل تم تجهيزيها وفقاً لإمكانات تخصصية راقية، لتمكين النزلاء من مواصلة مشوارهم التعليمي في أعرق الجامعات والكليات المعترف بها عن بُعد، حيث استفاد من خدمات القاعة 701 نزيل، فيما نظمت إدارة تعليم وتدريب النزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية خلال العام الماضي العديد من الدورات عن بُعد ومنها دورة حول التكنولوجيا الحديثة للسيارات وأخرى في مجال التصاميم الهندسية للمجسمات المعمارية الكرتونية وغيرها.

المنتجات الحرفية

كما وفرت المؤسسات العقابية والإصلاحية خدمة طلب مُنتج عبر الإنترنت وهي خدمة نوعية تمكن العملاء من الاطلاع على المنتجات الحرفية التي صنعها نزلاء بشكل يدوي وبمقاييس الجودة العالية، حيث وصلت قيمة إيرادات مُنتجات هذه الحرف خلال العام الماضي إلى 687 ألفاً و26 درهماً.

#بلا_حدود