السبت - 27 فبراير 2021
Header Logo
السبت - 27 فبراير 2021
No Image Info

بدء المرحلة التجريبية للمدرسة الرقمية للملكية الفكرية في فبراير الجاري

أعلنت جمعية الإمارات للملكية الفكرية بدء المرحلة التجريبية للمدرسة الرقمية للملكية الفكرية في فبراير الجاري، واستقبال الدفعة الأولي من الطلبة وتخرجهم في مايو 2021، وذلك في مركز ضاحي خلفان الافتراضي، وبالتعاون مع مجموعة العلامات التجارية في الشرق الأوسط ومنظمة «الوايبو».

وكانت الجمعية في يناير الماضي أطلقت «المنصة الرقمية للملكية الفكرية» الأولى من نوعها في دولة الإمارات والمنطقة والتي تقدم تدريباً افتراضياً ذكياً في مجالات حماية حقوق الملكية الفكرية وفق أعلى المعايير العالمية، توفر المنصة بيئة تعليم وتدريب إلكتروني ذكي تسمح بمتابعة التعلم المستمر، من خلال تقديم أحدث البرامج التدريبية باللغتين العربية والإنجليزية على مدار الساعة.

وأكد رئيس مجلس إدارة الجمعية اللواء الدكتور عبدالقدوس عبدالرزاق العبيدلي، أن المبادرة تأتي انطلاقاً من إطلاق المدرسة الرقمية للملكية الفكرية أول مدرسة رقمية متكاملة، توفر المعرفة عن طريق الوسائل الذكية وعن بعد بطريقة ذكية ومرنة، ويستطيع الطلاب الانضمام إليها، كما توفر معارف ومعلومات حول مواضيع الملكية الفكرية باستخدام الوسائل الرقمية باللغة العربية والإنجليزية، وتتيح فرصة للتفاعل مع عدد من خبراء الملكية الفكرية المعتمدين وزملائهم عبر صفوف دراسية افتراضية، وكذلك تقدم آلية تقييم رقمية تساعد الطلاب على التعلم الذاتي واكتساب المعارف والمهارات والحصول على شهادات معتمدة.

وأفاد بأن الدراسات أثبتت أن المنتج التعليمي الذكي يفوق بمهاراته العلمية نظيرها في التعليم التقليدي بنسبة 70%، منوهاً بأن التعليم الذكي لم يعد خياراً، بل أصبح ضرورة ملحة في ظل تسارع وتيرة التطور الإلكتروني والذكي والرقمي وأمست أكبر المؤسسات التعليمية والتدريبية تقاس بمستوى النضج الإلكتروني في عملية التعليم، مشيرا إلى أن القدرة على توظيف التقنيات الحديثة في عملية التعليم والتدريب شكلت رافداً جديداً أكثر حيوية وديناميكية في الوصول لأكبر شريحة من المتعاملين عوضاً عن الطرق التقليدية في التدريب.

وقال العبيدلي إن رسالة الجمعية من هذه المبادرة تكمن في توفير منصة رقمية تخدم وتنمي المعرفة الشاملة بالملكية الفكرية وذلك بهدف ضمان تقديم منصة رقمية تعليمية شاملة بجميع جوانب الملكية الفكرية، وتقديم تعليم رقمي ذكي لكافة شرائح المجتمع، إضافة إلى تعزيز ثقافة مجتمع دولة الإمارات بمواضيع الملكية الفكرية.

وأشار إلى أن المنصة تقدم خيارات وقنوات متنوعة للتعليم الرقمي، منها الموقع الإلكتروني وتطبيق المنصة على الأجهزة اللوحية والذكية عبر البث المباشر أو المواد المسجلة، ونافذة المنصة على مواقع التواصل الاجتماعي، وتتضمن مجالات التعلم الرقمي حقوق المؤلف والحقوق المجاورة، براءات الاختراع والأسرار التجارية، والتصاميم والنماذج الصناعية، والعلامات التجارية، والمؤشرات الجغرافية، وتصاميم الدوائر المتكاملة، والأصناف النباتية وأشكال التعبير الثقافي.

#بلا_حدود