الاحد - 28 فبراير 2021
Header Logo
الاحد - 28 فبراير 2021
No Image Info

«الإمارات للتعليم المدرسي» تطالب أولياء الأمور بتحديد نوع منظومة التعليم لأبنائهم

طالبت مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، أولياء الأمور، باختيار نوع التعليم الذي يرغبون في إلحاق أبنائهم به، بين التعليم الواقعي والتعلم «عن بُعد»، خلال الفترة المقبلة وحتى نهاية العام الدراسي الجاري 2020 - 2021 والمزمع تطبيقه الأسبوع المقبل وفقاً للعودة التدريجية لمختلف المراحل الدراسية.

ودعت المؤسسة أولياء الأمور بإفادة مدارسهم بمنظومة التعليم الراغبين في الانضمام إليها الفترة المقبلة، على أن تقوم المدرسة بتجميع وفرز الاختيارات وتحديد المنظومة سواء كانت، واقعية أو عن بُعد، على أن يتم إرسالها للمؤسسة بنهاية دوام اليوم - الأحد – السابع من فبراير.

وأكدت ضرورة أن يقوم أولياء الأمور بتعبئة الاستمارة الخاصة بهم، والمرسلة مسبقاً من مدارسهم، وتدوين اسم الطالب والصف الدراسي والمسار التعليمي ونوع المنظومة التي سيختارها للتعلم، وهل يرغب في استخدام الحافلة المدرسية؟، والإفادة كذلك بأخذ اللقاح الخاص بكوفيد-19 في الأسرة أم لا؟

وأفادت المؤسسة بأن هذا الإجراء يأتي ضمن التنسيق مع وزارة التربية والتعليم، ضمن الجهود بالسماح بالعودة التدريجية للتعلم الواقعي لجميع المراحل الدراسية في المدارس الحكومية، في مختلف إمارات الدولة، ابتداءً من 14 فبراير الجاري، مع بقاء خيار «التعليم عن بعد» متاحاً حتى نهاية العام الدراسي، والأخذ في الاعتبار أهمية التنسيق بين أولياء الأمور ومديري المدارس.

وأشارت إلى أنه سيتم جمع آراء أولياء الأمور وتحليلها ضمن استبيان للتعرف إلى آرائهم في اختيار المنظومة التي يرغبون في تحديدها لدراسة أبنائهم حتى نهاية العام الدراسي الجاري، مع التأكيد على مواصلة تطبيق التعليم الهجين للعام الدراسي الجاري والذي يتميز بالمرونة والديناميكية.

وشددت المؤسسة على أهمية الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية، واتخاذ التدابير الوقائية، وعدم مخالفة اللوائح والقوانين والاشتراطات الإجرائية والاحترازية للتصدي لمنع انتشار فيروس«كوفيد-19»، تفادياً لتطبيق القوانين والأحكام الخاصة بذلك، حيث عملت خلال الأسابيع الماضية، على مراجعة وتقييم الإجراءات الاحترازية في المدارس، وتحديثها حسب متطلبات الوضع الصحي الراهن.

وأفادت أنه تم التأكيد على جميع العاملين في المدارس بإلزامية القيام بفحص كوفيد-19 الخاص بمسحة الأنف الـ"PCR" كل 7 أيام، وأنها ستكون إلزامية للكل، ومنهم الحاصلون على الجرعة الأولى للقاح، وذلك على نفقة الموظف الخاصة، على أن يستثنى من ذلك الموظفون الحاصلون على جرعتَي اللقاح من تقديم الفحص، كما يستثنى من هذه الإجراءات أيضاً العاملون الحاصلون على تقرير شهادة طبية معتمدة من الجهات الصحية الرسمية في الدولة، تشير إلى عدم إمكانية تلقيهم اللقاح وفقاً لحالتهم الصحية - المرضية، على أن تتكفل الجهة بإجراء فحص مسحة الأنف لهم كل 7 أيام، بعد توفير تقرير طبي موثق من الجهات الرسمية بالدولة.

#بلا_حدود