الاحد - 07 مارس 2021
Header Logo
الاحد - 07 مارس 2021
No Image Info

رئيس وكالة الفضاء المصرية: «مسبار الأمل» ولّد ثقافة الطموح لدى الشباب العرب

أكد الرئيس التنفيذي لوكالة الفضاء المصرية الدكتور محمد القوصي أن إنجازات دولة الإمارات في قطاع الفضاء تتحدث عن نفسها وجاءت نتاجاً لمنظومة عمل متكاملة وفريدة من نوعها.. مشيراً إلى أن مسيرة مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل» ولّدت ثقافة الطموح لدى الشباب العربي.

وقال على هامش مشاركته في الندوة العلمية العربية التي تم تنظيمها اليوم عبر تقنية الاتصال المرئي عن بعد وتناولت مشروع مسبار الأمل وانعكاساته المهمة على ازدهار ونمو القطاع الفضائي العربي، إن دولة الإمارات ومنذ بداية أنشطتها في قطاع الفضاء قبل سنوات ليست بالكثيرة نجحت في توفير بنية تحتية متكاملة في هذا القطاع وتأهيل ذخيرة من الكوادر البشرية العاملة بهذا القطاع.. بالإضافة إلى تبادل الخبرات مع مختلف دول العالم في هذا المجال ما أدى في نهاية المطاف لنجاحها في تحقيق إنجازات كبيرة خلال فترة قليلة.

وأضاف أن دولة الإمارات نجحت في ترسيخ ثقافية فضائية مجتمعية والجميع اليوم يترقب بشغف وصول مسبار الأمل إلى مداره حول كوكب المريخ بنجاح متقدماً بالتهنئة إلى دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً على الإنجازات التي تم تحقيقها في قطاع الفضاء.

وقال إن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل» من شأنه أن يسهم في ترسيخ ثقافة الطموح واللامستحيل لدى الشباب العربي فعلى مدار مسيرته التي امتدت إلى نحو 6 سنوات شارك الشباب في كافة مراحل المشروع بكفاءة وجدارة عالية.

وبين أن الشباب العربي ينظر إلى هذا الإنجاز بفخر كبير ويتطلع بشغف إلى نجاح مسبار الأمل في الوصول إلى مداره حول الكوكب الأحمر غداً بمشيئة الله.. مؤكداً أن هذا الإنجاز يؤدي بطبيعة الحال إلى تحقيق إنجازات متلاحقة في مختلف المجالات تعود بفوائد جمة على مجتمعاتنا العربية.

وأعرب عن توقعه أن يكون مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل» بداية لانطلاقة كبيرة في قطاع تكنولوجيا الفضاء بالعالم العربي.. مشيراً إلى أهمية تعزيز التعاون العربي في هذا القطاع.

وقال إن المجموعة العربية للتعاون الفضائي تشكل نواة مهمة نحو تعزيز التعاون العربي المشترك والوصول إلى تحقيق حلم إنشاء وكالة فضاء عربية معبراً عن تطلعه إلى تنفيذ مشروع مشترك بين دولة الإمارات وجمهورية مصر العربية في قطاع الفضاء يشكل بداية لشراكة عربية - عربية كبيرة وفاعلة في هذا القطاع الحيوي.

ولفت إلى أن هناك اهتماماً كبيراً من الشباب المصري بمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ وهناك ترقب وشغف لوصوله بنجاح إلى الكوكب الأحمر.. مؤكداً أن هذا المشروع ليس نهاية المطاف وإنما البداية لتحقيق الإنجازات العلمية العربية في قطاع الفضاء.

وأوضح أن هناك تطلعاً إلى تأسيس تكتل عربي في قطاع الفضاء خاصة مع وجود العديد من العقول المبدعة والكفاءات العربية في قطاع الفضاء..معرباً عن تطلعه إلى تعزيز التعاون المثمر خلال الفترة المقبلة خاصة وجود المجموعة العربية للتعاون الفضائي.

وكان مسبار الأمل قد أنجز بنجاح منذ انطلاقه قبل نحو 7 أشهر من قاعدة تناغاشيما اليابانية 3 مراحل هي الإطلاق و العمليات المبكرة والملاحة في الفضاء التي استغرقت أطول مدة زمنية، وجرت فيها بنجاح 3 مناورات دقيقة لتوجيه المسبار ليكون في المسار الأكثر دقة للوصول إلى وجهته.

وسيكون على المسبار غداً أن ينجز بنجاح المرحلة الرابعة والأكثر صعوبة ودقة وخطورة وهي مرحلة الدخول إلى مدار المريخ، وحال نجاحه في ذلك ستتبقى أمامه مرحلتان في مهمته المريخية هما الدخول إلى المدار العلمي ثم المرحلة العلمية التي سيدور خلالها المسبار حول الكوكب الأحمر دورة كل 55 ساعة في مدار بيضاوي يتراوح ما بين 20 ألف كيلومتر إلى 43 ألف كيلومتر.

#بلا_حدود