الاثنين - 08 مارس 2021
Header Logo
الاثنين - 08 مارس 2021
No Image Info

‎فاطمة بنت مبارك: مكانة المرأة الإماراتية تليق بها وتترجم إنجازات يشهد لها العالم

قالت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، «أم الإمارات»: «يوماً بعد يوم تتبوأ المرأة الإماراتية المكانة التي تليق بها، وتترجم عملها المخلص إلى إنجازات جلية ومشرفة يشهد لها العالم بأسره، بفضل توجيهات القيادة الرشيدة، التي منحت المرأة كل الاهتمام والرعاية، وأكدت على دورها كركيزة أساسية في التنمية والنماء طوال المسيرة المباركة للدولة على مدى النصف قرن المنقضي».

وأضافت سموها: «فخورون بوجود مؤسسات وطنية رائدة تعزز من تنافسية دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال البرامج والخدمات الرائدة والمبتكرة، كما نتطلع لتعاون جميع الجهات ومضافرة الجهود وتنسيق البرامج والمبادرات التي تمنح مساحة أرحب للمرأة، للمشاركة إلى جانب الرجل في تحقيق التقدم المنشود لدولتنا الغالية، بما ينهض بقدرة شعبنا على تجاوز التحديات القائمة، والعبور إلى فرص تحقق معها التطور والتقدم، إلى جانب تحقيق هدفنا في تصدر دول العالم بمجال دعم وتمكين المرأة».

جاء ذلك خلال كلمة لسموها بمناسبة حفل الدفعة الأولى من الطالبات الإماراتيات المنتسبات ببرنامج «أطلق»، واللاتي خضعن لبرنامج تدريبي مكثف على مدى 13 أسبوعاً ضمن مبادرة «أطلق» لبوابة المقطع، والتي تعد إحدى المبادرات الاستثنائية التي تنظمها موانئ أبوظبي، وتحظى بدعم ورعاية الاتحاد النسائي العام.


وشكرت سموها جهود موانئ أبوظبي الدؤوبة، التي أثمرت عن مبادرة «أطلق» إحدى مبادراته الاستثنائية التي تدعم ملف المرأة عن طريق زيادة نسبة تمثيل المرأة في قطاع الموانئ التي نفخر بالاحتفال بمخرجاتها.

وتسعى هذه المبادرة إلى استثمار طاقات المرأة الإماراتية وتمكينها بالخبرات اللازمة، لتستمر في تأدية دورها كشريكة في مسيرة التنمية الوطنية الحافلة بالإنجازات النوعية للدولة وتنفيذ المشاريع الاستراتيجية.

واستقطبت الدورة الأولى من برنامج «أطلق» الذي تم تصميمه من قبل بوابة المقطع، لمواكبة احتياجات السوق التقني من القوى العاملة المبدعة الإماراتية، أكثر من 60 متقدمة تم اختيار 12 طالبة وخريجة منهن.

وتم اختيار المتدربات بناء على أدائهن الدراسي واهتماماتهن العملية بما يتناسب مع احتياجات البرنامج، حيث يتمثل الهدف الرئيسي من المبادرة في بناء خبرات عملية للخريجات الجدد، وفتح الباب أمامهن للحصول على فرص للعمل في المجال التقني المرتبط بمشاريع استراتيجية.

كما أتاحت المبادرة للمشاركات بالبرنامج المساهمة في بناء أجزاء من النافذة الموحدة للخدمات اللوجيستية والتجارة في إمارة أبوظبي «أطلب»، الأمر الذي عزز خبراتهن التقنية في كل من مجالات التجارة والخدمات اللوجيستية.

وقال رئيس مجلس إدارة موانئ أبوظبي فلاح محمد الأحبابي، إن التزام موانئ أبوظبي بتمكين المرأة نابع من القيم النبيلة التي أرساها الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وتتبناها قيادتنا الرشيدة، ونرى هذا الالتزام ينعكس جلياً كل يوم في ثقافتنا المؤسسية والمبادرات العديدة التي نطلقها للوصول بالمرأة الإماراتية إلى أعلى الدرجات.

وأضاف: «تشكل المرأة مكوناً رئيسياً من مكونات النهوض بالأمم والشعوب، ونفتخر بما تحظى به المرأة في الإمارات بفضل توجيهات قيادتنا الرشيدة، لتسخير كل الظروف والإمكانات من أجل تحفيز طاقاتها الكامنة وإطلاقها في كافة المجالات العملية والوظيفية، بما يعود بالفائدة على مستقبل الوطن وتحقيق رفاهه، وسنواصل العمل بالتعاون مع هيئات وطنية رائدة مثل الاتحاد العام النسائي للتوسع في مبادراتنا، التي تدعم سعينا لتحقيق الهدف المنشود في بناء أجيال المستقبل من أبناء الوطن القادرين على مواصلة السير على طريق النجاح والازدهار».

وأضافت الأمين العام للاتحاد النسائي العام نورة خليفة السويدي: كلنا ثقة في قدرة الخريجات من الدفعة الأولى على إحداث نقلة نوعية في مستقبل قطاع الموانئ، لتعزيز ريادة دولة الإمارات العربية المتحدة في هذا القطاع الحيوي إقليمياً ودولياً.

وأوضحت أنه بفضل التوجيهات الكريمة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ورؤيتها الثاقبة، تكرس إدارة الاتحاد النسائي العام جل اهتمامها لدعم المبادرات التنموية، وتبني البرامج الهادفة لاستثمار طاقات المرأة الإماراتية ودعمها كشريكة في بناء الإنجازات النوعية للدولة، وشريك رئيسي في مشاريع استراتيجية لدعم الرؤية التنموية للإمارات، وتطويرها للوصول بها إلى مستويات عالمية.

#بلا_حدود