الجمعة - 05 مارس 2021
Header Logo
الجمعة - 05 مارس 2021
الفريق عبدالله خليفة المري.

الفريق عبدالله خليفة المري.

القائد العام لشرطة دبي: نجاح مهمة «مسبار الأمل» إنجاز تاريخي يُكتب بأحرف من ذهب

هنأت القيادة العامة لشرطة دبي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وأولياء العهود، وشعب الإمارات والمُقيمين على أرض هذا الوطن المعطاء، والعالم العربي على الإنجاز التاريخي لدولة الإمارات بنجاح التحام «مسبار الأمل» بمدار المريخ بعد تخطيه الفترة الحرجة ليسجل وصول أول مشروع عربي لأبعد نقطة في العالم.

وأكد القائد العام لشرطة دبي الفريق عبدالله خليفة المري أن وصول «مسبار الأمل» إلى المريخ يعتبر إنجازاً تاريخياً إماراتياً وعربياً سيكتبه التاريخ بأحرف من ذهب بعد أن جاء نتيجة ملحمة وبطولة استثنائية قادت رؤيتها قيادة دولة الإمارات الرشيدة، ونفذتها أيادي الوطن المعطاءة من مهندسين وفنيين كانوا على قدر المسؤولية في إعلاء اسم الإمارات عالياً في وطن مُلهم لا يعرف معنى المستحيل، مسترشداً بمقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «مسبار الأمل ترجمة لثقافة اللامستحيل التي كرستها دولة الإمارات منذ قيامها وتمارسها فكراً وعملاً ومسيرة».

وأضاف الفريق المري أن نجاح مسبار الأمل في الوصول إلى المريخ هو إنجاز لكل عربي، حيث أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن «مسبار الأمل إنجاز لكل عربي وفخر لكل إماراتي ووسام إنجاز دائم لمهندسينا»، مضيفاً معاليه أن نجاح مهمة مسبار الأمل رسخت مكانة دولة الإمارات كمركز رائد في قطاع الصناعات الفضائية في المنطقة، وستساهم مستقبلاً في بناء كوادر علمية إماراتية وعربية تشكل إضافةً نوعيةً للمجتمع العلمي العالمي في علوم الفضاء.

وأشاد الفريق المري بالجهود الكبيرة والجبارة التي بذلها 200 من المهندسين والفنين الإماراتيين الذين عملوا على تجهيز مسبار الأمل منذ إطلاقه، مؤكداً أنهم كنز وطني، كما وصفهم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مركز محمد بن راشد للفضاء، بالقول: «مسبار الأمل يسلط الضوء على كنز وطني إماراتي من خلال مئات الكوادر العلمية الإماراتية الشابة العاملة في المشروع.. هؤلاء الشباب والشابات جزء من كتابة فصل جميل في مستقبل دولة الإمارات».

وأشار إلى أن مسبار الأمل الإماراتي سيخدم المجتمع العلمي ويوفر الإجابة عن الأسئلة التي حيرت العلماء، وسيساهم في دفع مسيرة المعرفة العالمية في مجال الفضاء، ورسم صورة واضحة وشاملة عن طبقات الغلاف الجوي للمريخ، من خلال جمع بيانات علمية شاملة عن مناخ الكوكب وطبقات غلافه الجوي المختلفة، بحيث ستكون هذه البيانات والمعلومات متاحة لكافة المراكز العلمية والبحثية في العالم، وهذا ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «سوف تواصل الإمارات حشد جهودها ومواردها ووضع يدها بيد شعوب العالم الساعية إلى بناء معرفة بشرية أفضل».

وثمّن الفريق عبدالله خليفة المري الجهود التي بذلها كافة العاملين في مركز محمد بن راشد للفضاء، على تنفيذ مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، المشروع الوطني الرائد في وقته المحدد الذي يأتي تزامناً مع قرب احتفالات الإمارات بيوبيلها الذهبي، ويأتي أيضاً رغم ما يمر به العالم من جائحة كورونا والأزمات، ويؤكد التزام الإمارات في تحقيق أهدافها، وهذا ما أكده سمو رئيس مجلس إدارة مركز محمد بن راشد للفضاء «رغم أزمة فيروس كورونا، فإننا التزمنا بخططنا وجدول الإطلاق المحدد للمهمة الفضائية التاريخية، وهو ما يشكل ترجمة صادقة لشعارنا وهويتنا بأن لا شيء مستحيل».

وختم الفريق المري كلمته بالتأكيد على أن مسبار الأمل هو رسالة أمل جديدة تحمل التفاؤل للإنسانية وتقدم خدمة علمية إلى البشرية جمعاء في استكشاف علوم الفضاء واستشراف المستقبل.

#بلا_حدود