الجمعة - 26 فبراير 2021
Header Logo
الجمعة - 26 فبراير 2021
أرشيفية.

أرشيفية.

34 سؤالاً من المدارس الخاصة بأبوظبي حول نفسية الطلبة خلال «كورونا»

دعت دائرة التعليم والمعرفة، أولياء أمور طلبة المدارس الخاصة إلى المشاركة في استبيان دراسة الصحة النفسية في ظل جائحة كوفيد-19 «تجربة الإمارات العربية المتحدة»، حيث يحتوي الاستبيان على 34 سؤالاً للتعرف على ما تتعرض له الأجيال اليافعة في مثل هذه الأزمات من ضغط هائل ناتج عن الخوف من الإصابة بالفيروس، والاضطراب في روتين الحياة، والتغيير المفاجئ في عمليات التعليم في المدرسة.

وتنقسم أسئلة الاستبيان إلى 3 أجزاء، الأول يضمن الأسئلة من 1 إلى 11، لأخذ موافقة أولياء الأمور بالأصالة عنهم ونيابة عن أبنائهم وبناتهم على المشاركة في الدراسة، بالإضافة إلى أن هذه الأسئلة توفر بعض البيانات الأساسية عن الوضع الاجتماعي للعائلة وتجربتها مع جائحة كورونا، وفي أسئلة الجزء الثاني «من 12 حتى 26»: معلومات محددة عن أبنائهم الذين يكملون الجزء الثالث من هذا الاستبيان، فإن الأسئلة تكون حول أولياء الأمور أنفسهم مثل بيانات عمر الابن الابنة، والجنس، والحالة الصحية العامة، والتجربة مع عدوى كوفيد-19، والتعليم المدرسي، وبعض السلوكيات المتعلقة بالصحة النفسية، أما الجزء الثالث والأخير من الاستبيان فيجيب عنه الطالب بشكل مستقل (الأسئلة 27-34)، وتسعى إلى التعرف على مشاعر الطالب التي تصف حالته النفسية الحالية.

وتضمن الجزء الخاص بالأسئلة الخاصة بالطلبة (الأسئلة 27-34)، التركيز على رصد شعور الطالب حيال تجربته الحالية في المدرسة، وهل يقوم حالياً بعمل أفضل في دراسته مقارنة بالسنوات الدراسية الماضية، وما إذا كان يشعر بمزيد من الأمان عند الدراسة عبر الإنترنت، إضافة إلى إمكانية التواصل بأريحية مع الأصدقاء والمعلمين في المدرسة.


وطالبت الأسئلة الموجهة للطلبة تحديد شعورهم وتصرفاتهم خلال فترات مختلفة منذ بدء الجائحة، والضغوطات التي تعرضوا لها مؤخراً ومدى تكرارها، ومدى الشعور بالوحدة، والتوتر خاصة في وجود من هم أكبر عمراً، ومدى تفكيرهم بالظروف الصعبة التي مروا بها، وكيف يقيمون حالتهم النفسية على مقياس من 1 إلى 10 درجات.

وأظهر الاستبيان الذي تشرف عليه وزارة الصحة ووقاية المجتمع، اهتمام الوزارة مع السلطات الصحية المحلية والمؤسسات الأكاديمية في دولة الإمارات، بتقييم الصحة النفسية لطلبة المدارس في ظل الجائحة الحالية، موضحاً أن نتائج هذه الدراسة سيتم استخدامها لإعلام المنظمين الصحيين وواضعي السياسات بواجباتهم، لمساعدة الأجيال اليافعة على البقاء بصحة نفسية جيدة ومتوازنة في أوقات الأزمات، حيث تم التخطيط لنشر هذه الدراسة في المجلات العلمية الدولية.

وتوقع القائمون على الدراسة مشاركة أكثر من 20 ألف طالب في الرد على الاستبيان، مشيرين إلى أن الفئات المسموح لها بالمشاركة تشمل طلبة المدارس المسجلين في مدارس الإمارات، والذين تراوح أعمارهم بين 8 إلى 18 سنة باستثناء الطلبة أصحاب الهمم، بشرط أن يكونوا قادرين على قراءة وفهم النصوص العربية المكتوبة أو الإنجليزية بشكل كافٍ، بالإضافة إلى أولياء الأمور لطلاب المدارس المشاركين.

#بلا_حدود