السبت - 08 مايو 2021
السبت - 08 مايو 2021
أرشيفية.

أرشيفية.

الحسابات البنكية المشتركة.. «مصلحة للأسرة» أم «استغلال للثقة»؟



تباينت آراء مواطنين ومقيمين حول مشاركة الحسابات البنكية بين الزوجين، فذهب البعض إلى تأييد فكرة الحسابات المشتركة وأن الهدف منها نبيل ويصب في مصلحة الأسرة، باعتبار العلاقة الزوجية أقوى من الشؤون المادية، فيما أبدى آخرون تحفظاً وتخوفات دارت حول محور الثقة وحماية الحقوق.

من جانبهم، حدد قانونيون 6 شروط واجبة في حال الرغبة بفتح حسابات مشتركة لحماية حقوق الطرفين، ولمنع استغلال طرف على حساب الآخر.

تضخيم الاستثمار

وقال المواطن عبداللطيف النعيمي، إنه ليس مع الحسابات البنكية المشتركة، إلا إذا كانت هناك ظروف تستدعي ذلك، مثل الرغبة في تضخيم الاستثمار أو الادخار، موضحاً أنه شخصياً يؤمن بضرورة أن يكون الطرفان منتجان لفتح حساب مشترك، ويتطلع كلاهما لفائدة سيتم جنيها من تحقيق استثمارات، وتوجيه المصاريف بشكل مدروس.

وأشار إلى ضرورة تحديد قيمة الأموال المودعة من كل طرف، مع مراعاة النسبة والتناسب بين قيمة الأموال المودعة، علماً بأن بعض الأشخاص من جنسيات مختلفة ولهم أسبابهم الخاصة لفتح الحسابات المشتركة، وقد تشمل تسهيل طريقة الحصول على الميراث في حالات الوفاة، عدا عن الحوادث المفاجئة، وغيرها من الأمور التي تضمن تأمين مصاريف ونفقات الأسرة في حالات الضرورة.

عبداللطيف البطيح.



عقود مكتوبة

وأكدت الدكتورة دعاء ضرغام أنها ضد الحسابات المشتركة، ولكن إذا كانت أمراً لا بد منه فيجب أخذ الحذر، قائلة إنه بأي علاقة توجد شراكة، ويجب ألا يكون الاعتماد فقط على الثقة بالطرف الآخر، بل لا بد من وضع عقود وبنود واضحة ومكتوبة، وأن يتم تحديد قيمة الإيداع من الطرفين، والاتفاق بينهما بأن الحساب هدفه منح الفرصة التصرف في الحالات الطارئة.

ولفتت إلى أن هناك حالات تم فيها استغلال مشاركة الحساب البنكي ليقوم أحد الأطراف بسحب كل الأموال واستخدامها، ولم يتمكن الطرف الآخر من إثبات أي شيء أمام القضاء، ناصحة بأن يكون لكل شخص حسابه الخاص، أو يكون الحساب مشتركاً بنسبة معينة.

دعاء ضرغام.



عامل الثقة

وأوضحت فرح عجاج، أنها لا تمانع أن تقوم بفتح حساب مشترك مع الزوج مستقبلاً، وهذا يتوقف على مدى ثقة الزوجة بالزوج أو العكس، وترى أن الحسابات المشتركة هي المرحلة التي تلي الخطوة الأهم وهي الزواج بهدف تكوين أسرة، ويجب أن تقوم على أسس واضحة ورصينة، لتخدم أهداف كل الأطراف داخل إطار العائلة الواحدة.

من جهتها، قالت شهد عجاج إن الحسابات المشتركة تعتمد على مدى الثقة بين الأزواج، ولكن بما أنه لا شيء ثابتاً في الحياة فهي تفضل الحساب الخاص، وإذا كان لا بد من وجود حساب مشترك لشراء منزل أو إطلاق مشروع، فيجب وضع شروط لضمان الحقوق في حال فض الشركة بين الطرفين أو الطلاق مثلاً.

شهد عجاج.



التوافق الأسري

وقال الدكتور تامر فادي إنه في حال ارتبط رجل وامرأة واتفقا على تكوين أسرة، فالشؤون المادية تكون أقل قيمة بكثير من هذا الهدف السامي، مشيراً إلى أن أبرز السلبيات في الحسابات البنكية المشتركة تظهر في حال عدم التوافق بين الطرفين.

وأوضح: «أنا شخصياً أعمل في دولة بعيدة عن بلدي، وزوجتي هي المسؤولة عن التصرف في أموري المادية في بلدي الأم.. وهنا كان لا بد من فتح الحساب المشترك الذي تستطع من خلاله الإنفاق على البيت والأولاد، عدا عن دفع المستحقات المالية والأمور الأخرى.. وهذه ميزة جيدة لا بد منها».

تامر فادي.



إيجابيات وسلبيات

فيما ذكرت مديرة استثمارات بأحد البنوك ولاء سعيد، أن للحسابات المشتركة إيجابيات وسلبيات، ولها عدة أنواع، أي يمكن للزوج أو الزوجة الدخول للحساب والتصرف في الأموال المودعة، أو أن يتطلب وجود كلا الطرفين للتوقيع معاً ولا تتم أي معاملة دون حضورهما.

وتابعت: «إن أكثر الأشخاص الذين يلجؤون للحسابات المشتركة هم غير المسلمين، الذين يريدون الابتعاد عن مواضيع الشريعة في الميراث عند حالات الوفاة، حيث يمكن للزوج أو الزوجة سحب النقود والتصرف، وهذا جانب إيجابي، أما السلبي فيظهر عند وقوع المشاكل، حيث يمكن لأي طرف سحب الأموال، وهنا القانون لا يعاقبه كون الطرف الآخر وافق ووقع مسبقاً على أي إجراء يقوم به الشريك».

ولاء سعيد.



وأوضحت سعيد أن الحسابات المشتركة بشكل عام تتطلب الثقة الكاملة لتأمين سهولة وسرعة التصرف في الحالات الطارئة، وأن أكثر من يقوم بها هم الأجانب، لأن قوانينهم تمنح الزوجة الحق في أخذ نصف ثروة الرجال.

اشتراطات واجبة

من جانبه، قال المستشار القانوني أحمد عبدالشافي، إن الحسابات المشتركة أمر مشهور جداً عند الجنسيات الأجنبية، وخاصة بين الزوجين أو مع الشريكين اللذين يقيمان معاً بقصد بناء أسرة مستقبلاً ويبدآن الادخار للزواج، وأنهما يطبقانه بطريقة فيها حكمة، ولديها الوعي لوضع تعليمات وشروط تحدد قيمة الأموال التي يمكن سحبها، مثل وضع حد معين للسحب اليومي أو الشهري بقيمة معينة، موضحاً أنه في المجتمع العربي ما زالت هناك ضبابية في هذا الأمر، وهناك العديد من الأخطاء.

أحمد الشافي.



وأشار إلى 6 شروط واجبة عند فتح الحساب المشترك هي: وضع تعليمات في الحساب المشترك منذ اليوم الأول، مفادها وجوب أن يتوجه الطرفان للبنك، وأن يتم منح صلاحيات معينة للسحب المنفرد وبقيمة معينة، أو اشتراط التوقيع المشترك، ويجب أن يتم تحديد قيمة معينة يسمح فيها لأحد الطرفين بتحرير الشيكات والاتفاق على صلاحية توقيع الشيك، ويجب أن يكون للطرفين معاً (وليس طرفاً دون آخر) الدخول على نظام أونلاين للاطلاع على حركة الحساب، وأن يكون كلا الطرفين رئيسيين في الحسابات المشتركة، وضرورة استيضاح الطرفين من موظف البنك حول جميع النقاط المتعلقة بالحساب وحسمها والموافقة عليها معاً.

وذكر المستشار القانوني مراد عطعوط، أنه لا يرى أي داعٍ لمشاركة الزوجين في الحسابات البنكية، لأن سلبياتها أكثر من إيجابياتها، قائلاً إن الشرع حدد للمرأة ذمة مالية منفصلة ومستقلة، وهنا من الأفضل أن يكون لكل طرف حسابه الخاص به، لكن إذا تم فتح حساب مشترك فيجب وضع اشتراطات تحدد صلاحيات تحريك الحساب وقيمة السحب المسموح بها من قبل الطرف المنفصل، واشتراطات حضور الطرفين في العمليات التي تتطلب سحب مبالغ كبيرة.

 مراد عطعوط.



#بلا_حدود