السبت - 10 أبريل 2021
السبت - 10 أبريل 2021
No Image Info

«الهوية والجنسية» بأم القيوين تناقش الأفكار التطويرية للخدمات الحكومية

ناقش ملتقى الاستعداد للخمسين الذي نظمته الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية في أم القيوين، بمناسبة أسبوع الإمارات تبتكر الأفكار التطويرية لمستقبل الخدمات الحكومية، وفق الرؤية المئوية لحكومة الإمارات في العديد من المجالات.

حضر وشارك في الملتقى المدير التنفيذي للابتكار في المجلس التنفيذي بإمارة أم القيوين كليثم خميس امبطوي آل علي، وممثلو الدوائر المحلية والاتحادية في الإمارة.

ونظم الملتقى في مقر الهيئة في أم القيوين مع تطبيق الإجراءات الاحترازية التي وضعتها الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث لمواجهة جائحة فيروس كورونا.


وقدم رئيس مركز سعادة المتعاملين في الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية بأم القيوين الرائد محمد عبيد السمن، شرحاً عن الاستعداد للخمسين عرض فيه حصاد التحديات والأهداف التي وضعها القادة المؤسسون، وركزت على جودة الحياة وتحقيق تلك الأهداف في الخمسين عاماً الأولى من عمر الدولة بإنجازات نوعية على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي، بفضل رؤية القيادة الرشيدة لحكومة دولة الإمارات.

من جانبه، عرض مدير إدارة سعادة المتعاملين في الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية ناصر أحمد العبدولي، ملامح مستقبل الخدمات الحكومية في الخميسين عاماً المقبلة ومئوية حكومة دولة الإمارات 2071، بأن تكون أفضل دول العالم في العديد من المجالات.

وأشار إلى تأثر الخدمات الحكومية في الخمسين عاماً القادمة بالتكنولوجيا والاعتماد عليها كعنصر رئيسي، وعرض أهم أنواع الأساليب والأدوات المتوقع استخدامها في المستقبل، وتشمل: استخدام المساعد الافتراضي والهولوغرام والرؤية الحاسوبية وتقنية الجيل الخامس، وغيرها من الخدمات الابتكارية النوعية لتسهيل تقديم الخدمات في المرحلة القادمة بأسلوب سلس ويخدم جميع فئات المجتمع.

#بلا_حدود