الاحد - 11 أبريل 2021
الاحد - 11 أبريل 2021
No Image Info

«تدوير» تعيد تطوير وتشغيل مصنع أبوظبي للسماد في ليوا

أعلن مركز أبوظبي لإدارة النفايات (تدوير)، عن تطوير وتحسين خطط العملية الإنتاجية في مصنع السماد فرع ليوا، وإعادة تشغيله بطاقة استيعابية تصل إلى 20 ألف طن سنوياً، تشمل كافة عمليات إعادة تدوير المخلفات الزراعية ومخلفات الحيوانات من العزب والمزارع في منطقة الظفرة من أبوظبي، وذلك بهدف إنتاج أسمدة عضوية محلية بمواصفات عالية الجودة، ومطابقة لمتطلبات وزارة التغيير المناخي والبيئة.

ويشكل مصنع أبوظبي للسماد فرصة مثالية لتوفير كميات الأسمدة المطلوبة بشكل يومي، لتغطية احتياجات مشاريع البلديات والمزارع وواحات النخيل بمنطقة الظفرة، كونها مشاريع تعتمد على الأسمدة العضوية التي تحسن خصوبة التربة، وتقلل نسبة استهلاك المياه، وتساهم في الحفاظ على البيئة، نظراً لعملية العزوف المتواصل عن استخدام الأسمدة الكيميائية في مجمل المشاريع.

وينظر المركز إلى إعادة تطوير العملية الإنتاجية في مصنع السماد في ليوا بأهمية بالغة، نظراً للدور الهام والفاعل والحيوي في تعزيز خطط المحافظة على بيئة الإمارة، والنهوض بمجمل الطاقة الإنتاجية من السماد العضوي، في ظل العمل المشترك والمتواصل مع شركة براري للموارد الطبيعية لإدارة مصانع السماد وتطويرها، وفقاً لأحدث ما تتبعه المصانع العالمية من أساليب فاعلة ومعدات فنية متطورة بهذا المجال، وانطلاقاً من حرص المركز المتواصل على ترجمة أهدافه المتعلقة بالمصانع والمنشآت، وتصوره لآلية إنتاجها والفوائد المرجوة من كل تلك الأعمال.


ويساهم المصنع في ترسيخ الإدارة البيئية السليمة والمتكاملة للنفايات الزراعية النباتية والحيوانية، بشكل يضمن تعزيز التوازن البيئي المستدام ومواصلة التنمية بمجال الزراعة العضوية المستدامة، وما يؤثر به إيجاباً على الأمن الغذائي بشكل عام.

كما يساعد التعامل المثالي مع النفايات الزراعية والحيوانية، في تأمين أعلى نسبة حماية للبيئة في المناطق المحيطة والمستهدفة، ويحافظ على حياة الإنسان والحيوان والنبات بكافة أرجاء الإمارة، علاوة عن تحقيق الأهداف الزراعية المتمثلة في زيادة خصوبة التربة، وتحسين خواصها الفيزيائية والكيميائية بمواد عضوية غنية بالعناصر الغذائية الصغرى والكبرى من مواد ومركبات عضوية خالية من مسببات الأمراض والشوائب والمركبات الكيميائية.

وفي هذا الإطار، قال مدير عام «تدوير» الدكتور سالم خلفان الكعبي، أن تطوير خطط العمل في مصنع أبوظبي للسماد في ليوا، يأتي كترجمة للرؤية الشاملة للمركز والهادفة إلى الحفاظ على البيئة بكل عناصرها، من خلال تبني ممارسات سليمة تحد من كافة الأساليب المضرة بالبيئة، وتعزز اتباع واعتماد الأساليب العالمية في مجال صناعة الأسمدة العضوية الوطنية، للحد من استيراد الأسمدة الكيميائية الأخرى، وإنشاء صناعات تحويلية رائدة وصديقة للبيئة.

وأكد أن الطاقة الاستيعابية لمصنع ليوا للسماد، تعكس حرص المركز المتواصل على بذل قصارى جهوده لأحداث نقلة نوعية في مجال الإدارة المتكاملة لقطاع النفايات، تماشياً مع رؤية حكومة أبوظبي 2030 الرامية إلى تعزيز كافة مظاهر التنمية المستدامة في الإمارة.
#بلا_حدود