الاحد - 11 أبريل 2021
الاحد - 11 أبريل 2021
No Image Info

«الإقليمي لسرطان عنق الرحم» يدعو لتبني استراتيجيات وطنية وعالمية

أكد ممثلو الحكومات والأوساط الأكاديمية والمنظمات الدولية والمجتمع المدني، التزامهم بتعزيز فرص العلاج من فيروس الورم الحليمي البشري وسرطان عنق الرحم في المنطقة العربية، عبر الالتزام بتحسين فرص إجراء الفحوصات الطبية والحصول على اللقاحات، وذلك بهدف تحقيق الاستراتيجية العالمية للقضاء على سرطان عنق الرحم، والتي أطلقتها منظمة الصحة العالمية من خلال تنفيذ الأهداف الإنمائية العالمية بحلول عام 2030.

جاء ذلك في ختام أعمال الدورة الثانية من المنتدى الإقليمي حول سرطان عنق الرحم، الذي نظمته «جمعية أصدقاء مرضى السرطان» مؤخراً في الشارقة - عن بعد، تحت رعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي المؤسس والرئيس الفخري لجمعية أصدقاء مرضى السرطان سفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان للإعلان العالمي للسرطان سفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان لسرطانات الأطفال (UICC)، بالتعاون مع «صندوق الأمم المتحدة للسكان»، تحت عنوان (تسريع جهود مكافحة فيروس الورم الحليمي البشري وسرطان عنق الرحم).

وأصدر المشاركون في ختام المنتدى (إعلان الشارقة لسرطان عنق الرحم - الدورة الثانية 2021)، والمتضمن تعهد المشاركين بالتزامهم تجاه صحة ورفاه الفتيات والنساء على مستوى العالم، وتخفيف الأعباء المرتبطة بفيروس الورم الحليمي البشري وسرطان عنق الرحم في المنطقة العربية، والاستفادة من المساعي الجماعية في العالم لمنع تسبب سرطان عنق الرحم بالوفاة، وذلك في غضون جيل واحد.


ويأتي الإعلان استناداً إلى نجاح إعلان الشارقة منذ الدورة الأولى عام 2019 وحتى الآن، وكجزء من الالتزام العالمي بتنفيذ الاستراتيجية العالمية بشأن صحة المرأة والطفل والمراهق 2016-2030، والتزامات قمة نيروبي بشأن المؤتمر الدولي للسكان والتنمية ICPD@25.

#بلا_حدود