الخميس - 15 أبريل 2021
الخميس - 15 أبريل 2021
No Image Info

4 مستويات تحدد شكل الدراسة والأنشطة بالجامعات في ظل «كوفيد-19»

أقرت وزارة التربية والتعليم، المحددات العامة لأنشطة مؤسسات التعليم العالي الحكومية والخاصة، في ظل جائحة «كوفيد-19» وفقاً لـ 4 مستويات تحدد على أساسها الدراسة وتنظيم الأنشطة داخل الحرم الجامعي أو «عن بُعد».

ووفقاً للتصنيف الأول «A» منخفضة الخطورة فيمكن تنظيم جميع الأنشطة داخل الحرم الجامعي مع مراعاة الطاقة الاستيعابية ومسافات التباعد المطلوبة والقواعد العامة، والثاني «B»، متوسطة الخطورة ويكون مزيجاً بين أنشطة تنظم داخل الحرم الجامعي وأخرى عن بُعد، والمستوى الثالث «C» عالية الخطورة، وتقام فيها جميع الأنشطة عن بُعد ما عدا بعض الحالات الاستثنائية، وأخيراً الرابع «D» وهو مستوى الخطورة الحرجة، وتكون في المؤسسات فيها جميع الأنشطة عن بُعد.

وحددت الوزارة، في دليل للإجراءات الخاصة بمؤسسات التعليم العالي الحكومي والخاص، الأنشطة في كل مستوى من المستويات الأربع لدرجة الخطورة داخل المنشآت، والمتعلقة بالمحاضرات وفصول حل المسائل والدروس المساندة والمختبرات والاستوديوهات والاختبارات القصيرة واختبارات التقويم والنهائية والشفهية ومناقشات الدراسات العليا والتدريب السريري (الحرم الجامعي أو في المستشفيات)، ومختبرات الأنشطة البحثية، المكتبة والسكن الجامعي، الصالات الرياضية وقاعات الأنشطة، محلات البيع والتجزئة، والسعة الاستيعابية للكوادر التعليمية والإدارية والطلبة أيضاً.


وتناولت تحديد نسب لممارسة وحضور تلك الأنشطة بتنوعها وفقاً لتحديد مستوى الخطورة في كل منشأة، ليكون في الحرم الجامعي أو خليطاً بين الحرم الجامعي وعن بُعد وتحديد الحد الأعلى لوجود الطلبة ومسافات التباعد بينهم أو تنظيمها بصورة كاملة عن بُعد وخاصة في المستويين، عالي الخطورة والخطر الحرج.

ولم تسمح الإجراءات بأي نشاط في مستوى الخطر الحرج، إلا في التدريب السريري (عيادات الحرم الجامعي أو في المستشفيات)، وإمكانية أن تتم في أماكن تدريب مخصصة في المنشأة الصحية التعليمية تحت رقابة مشددة وبإشراف السلطات الصحية، وأن تنظم أنشطة المختبرات والاستوديوهات في المستويين الأول والثاني داخل الحرم الجامعي، وفي المستوى الثالث يكون أغلبها عن بعد، بينما تكون جميعها عن بُعد في المستوى الرابع.

السكن الجامعي

No Image Info



وتناولت وزارة التربية والتعليم عدداً من الإجراءات الواجب اتباعها في السكن الجامعي بأحقية السكن للطلبة الذين لا يتوفر لهم سكن آخر في الدولة، وإشغال % 50 من السكن بحد أقصى طالب جامعي واحد في كل غرفة مع تسهيل التعلم عن بعد لـ % 50 ممن يتوفر لهم سكن آخر داخل الدولة وكل الخدمات متاحة مع الالتزام بالقيود العامة.

9 إجراءات احترازية

وحددت الوزارة 9 إجراءات احترازية يجب على مؤسسات التعليم العالي والسكن الجامعي الالتزام بها قبل فتح تلك المنشآت وهي التأكد من خضوع جميع الموظفين والزوار والطلبة لفحص درجة الحرارة الإلزامي قبل الدخول للحرم الجامعي والسكن بصورة يومية، الحصول على موافقة أولياء الأمور بالنسبة لطلبة البكالوريوس أو أدنى، بالتزام الطلبة لجميع الإجراءات الاحترازية والتأكد من استخدام تطبيق الحصن، عقد ورش عملية افتراضية لكافة الطلبة والهيئة الأكاديمية والموظفين، إلزام جميع العاملين والطلبة بالتسجيل في تطبيق الحصن، ووضع أجهزة لقراءة نتائج الفحص من تطبيق الحصن.

كما تضمنت الإجراءات، التأكد من وجود المعدات الطبية اللازمة في عيادات الحرم الجامعي، تعهد كافة الموظفين والهيئة الأكاديمية والطلبة بالإفصاح في حال مخالطتهم لمصابين بفيروس كورونا المستجد أو في حالة العودة من السفر لمدة تقل أو تعادل 14 يوماً، تقديم خيارات للطلبة من ذوي الظروف الصحية الخاصة للحد من خطر التعرض للعدوى مثل فرص التعلم «عن بُعد»، وعرض خيارات لأعضاء هيئة التدريس والموظفين من الفئة عالية الخطورة (كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة وغيرهم)، للحد من خطر العدوى مثل العمل عن بُعد.

الصحة والسلامة

وشملت الصحة والسلامة داخل الحرم الجامعي عدداً من الإجراءات من أهمها، التنظيف والتعقيم المنتظم للمرافق بما فيها دورات المياه بعد كل استخدام، وإمكانية فتح غرف الطعام لتناول الطعام والمشروبات، بشرط الالتزام بالتباعد الجسدي بين الأشخاص بمسافة مترين ولا يسمح باستخدام برادات المياه وأجهزة بيع المواد الغذائية، وينبغي تنظيف وتعقيم المقر في نهاية كل يوم، بما يتماشى مع التعليمات والإرشادات الصادرة من جهات الاختصاص، وتوفير غرفة عزل للأشخاص المشتبه بإصابتهم بفيروس كوفيد-19 والسماح بالوجبات الخفيفة المغلفة شريطة اتباع إرشادات الصحة والسلامة والامتناع عن توفير الوجبات الغذائية التي تقتضي تزاحم الطلبة والموظفين كالبوفيهات.

المختبرات والاستوديو هات

وفي المختبرات والاستوديوهات أقرت الوزارة بوضع الملصقات على الأرضيات لضمان تحقيق التباعد الجسدي) 1.5 متر(، تعقيم جميع الأدوات المستخدمة في المختبرات في نهاية العمل المختبري، وينبغي على كافة الموظفين والطلبة ارتداء الكمامات طيلة الوقت في أثناء تواجدهم داخل المختبرات والأستوديوهات.

قاعات الاختبارات

وفي قاعات الاختبارات ينبغي على الطلاب والمعنيين تحقيق التباعد الجسدي) 1.5متر( بين الطاولات وتعقيم جميع الطاولات والكراسي في قاعة الاختبار وتوفير المعقمات عند مداخل القاعات، وينبغي على كافة الموظفين والطلبة ارتداء الكمامات طيلة الوقت في أثناء تواجدهم داخل قاعات الاختبار، والتأكد من اختلاف مسارات مداخل قاعات الاختبار عن مخارجها.

التدريب السريري

وفيما يتعلق بالتدريب السريري (عيادات الحرم الجامعي أو في المستشفيات(، دعت وزارة التربية والتعليم أن يكون تواجد المعنيين من الطلبة والهيئة الأكاديمية لساعات محددة مع مراعاة تحقيق التباعد الجسدي مسافة مترين، وتوفير المعقمات، وارتداء الكمامات والقفازات أثناء التدريب داخل المستشفى الجامعي.

#بلا_حدود