الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021
No Image Info

طرح بكالوريوس الهندسة الكيميائية وتحلية المياه بجامعة الشارقة

تطرح جامعة الشارقة برنامجاً جديداً للعام الأكاديمي المقبل وهو "البكالوريوس في الهندسة الكيميائية وتحلية المياه"، والذي يعد الأول من نوعه عالمياً، بعد الاعتماد الأكاديمي الذي حصل عليه مؤخراً من قبل وزارة التربية والتعليم.

وهو برنامج أكاديمي متعدد التخصصات تتشارك في طرحه عدة أقسام من كليات مختلفة في الجامعة.

وأكد مدير جامعة الشارقة الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي، أن أحد أهم أهداف جامعة الشارقة حسب خطتها الخمسية الاستراتيجية الحالية خدمة وتنمية المجتمع من خلال رفده بخريجين وباحثين لتلبية احتياجات قطاعات سوق العمل المختلفة.


وذكر أن طرح برنامج "البكالوريوس في الهندسة الكيميائية وتحلية المياه" جاء بعد دراسة موسعة تهدف إلى توضيح مدى احتياج سوق العمل المحلي والإقليمي والعالمي لمثل هذا التخصص.


وأوضح أن البرنامج المقترح يهدف إلى بناء بيئة تتمحور حول الأبحاث العلمية لتطوير البحوث والأفكار التي تتعلق بالهندسة الكيميائية وتحلية المياه، والتي ستوفر المعرفة والخبرة بمستوى عالمي للبحوث متعددة التخصصات في هذا المجال، كما أن البرنامج سيخدم إلى جانب قطاع تحلية المياه، قطاعاً عريضاً من الصناعة، نظراً لحاجة قطاع الصناعة لمهندسين ماهرين وموهوبين في مجال معالجة المياه المستخدمة في كثير من الأحيان في المنظومة الصناعية، ومن المتوقع أن يعمل الخريجون في محطات تحلية ومعالجة المياه، وقطاع عريض في مجال الصناعة مثل: مصانع النفط والغاز، ومصانع الأدوية، ومصانع الحديد والعديد من المصانع المختلفة.

وأضاف مدير الجامعة أن النمو السكاني السريع والموارد المائية الشحيحة من أكبر المعضلات التي تواجه العديد من دول العالم في الوقت الحالي وخصوصاً منطقة الخليج العربي. حيث تصل إمدادات المياه العذبة من المصادر الطبيعية إلى مستويات منخفضة نتيجة الشح المائي وازدياد معدل التصحر. الأمر الذي جعل المصدر الرئيسي للمياه في العديد من هذه الدول هو تحلية مياه البحر، ومع أن الإمارات تعد من أعلى 5 دول في العالم في إنتاج وتحلية المياه إلا أنه لا يوجد هناك مهندسو تحلية متخصصون في تشغيل وصيانة محطات التحلية المنتشرة بشكل كبير في البلاد، كما لا يوجد أيضاً مهندسو تحلية متخصصين في هذا المجال في العالم بأسره، حيث إن معظم مهندسي التحلية الحاليين متفرعون من مجالات هندسية مختلفة ذات تخصصات دقيقة قد لا تلبي احتياجات محطات التحلية.

وصرح عميد كلية الهندسة بجامعة الشارقة، الأستاذ الدكتور أحمد الشماع، بأن اعتماد هذا البرنامج يعد إضافة جوهرية للكلية التي سعت إلى إنجاح البرنامج من خلال توظيف قدرات وإمكانيات الكلية بتصميم وتوفير مختبرات علمية متقدمة لتخدم طلبة البرنامج. وأكد الدكتور الشماع فخره بعمل أعضاء هيئة التدريس في كلية الهندسة لصياغة وإعداد مساقات البرنامج والتي أثمرت قبول البرنامج واعتماده، كما دعا أولياء الأمور والطلاب لزيارة موقع الجامعة والاطلاع على تفاصيل كاملة عن البرنامج.

وأكد منسق البرنامج الأستاذ الدكتور معتز علي، أن البرنامج سيخدم الدولة والمنطقة من خلال تخريج مهندسين كيميائيين مختصين بالتحلية، حيث سيتمكن الطلبة من دراسة مساقات علمية تخص عمليات التحلية مدعومة بمختبرات علمية حديثة.

ووجه شكره إلى شركات المياه الوطنية التي دعمت نجاح البرنامج من خلال المساعدة في صياغة المساقات للبرنامج بما يصب في خدمة الصناعة المائية المحلية والدولية.
#بلا_حدود