الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021
No Image Info

حرم حاكم رأس الخيمة: الإمارات حققت قفزة نوعية في تمكين المرأة

أكدت حرم صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة.. الشيخة هنا بنت جمعة الماجد أن الإمارات حققت قفزة نوعية في مجال تمكين وريادة المرأة وإنجازاً تاريخياً في التوازن بين الجنسين بفضل الرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة التي آمنت بأهمية دور المرأة الإماراتية كشريك فاعل وإيجابي في مسيرة التنمية، ما شجعها على الإبداع والتميز والريادة في كافة المجالات حتى باتت المرأة الإماراتية اليوم مصدر إلهام للمرأة في مختلف دول العالم.

وقالت بمناسبة يوم المرأة العالمي الذي يصادف الثامن من مارس من كل عام.. «في هذا اليوم الذي يحتفي العالم بتضحيات وعطاءات المرأة حيثما كانت نحتفي في دولة الإمارات بجهود القدوة الملهمة والداعم الأول لقضايا المرأة العربية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية (أم الإمارات) التي أرست مع المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ملامح النهج الصحيح والمبادئ السامية لتمكين المرأة في الإمارات فأتاحت لها المشاركة في بناء الأسرة والمجتمع والدولة حتى أصبحت المرأة الإماراتية مصدر فخر واعتزاز ومحل تقدير دولي وجزءاً لا يتجزأ من إنجازات الدولة واستراتيجيتها المستقبلية».

وأضافت «يأتي يوم المرأة العالمي تأكيداً على مكانة المرأة ودورها الكبير في بناء ونهضة المجتمعات وتأثرها الإيجابي في العملية التنموية إذا ما تهيأت لها الظروف المناسبة والتشريعات اللازمة التي تشجعها على الإبداع والتميز وتحفظ لها الحقوق والمكتسبات ومن أهم تلك الحقوق الحق في التعليم الذي يعد القاعدة التي تنطلق منها خطط التنمية الشاملة والمحرك الرئيسي لنهضة الشعوب والدول وهو ما يظهر جلياً في التجربة الإماراتية التي تعتبر من أنجح التجارب على مستوى العالم في مجال تمكين وريادة المرأة، حيث أولى الآباء المؤسسون منذ قيام الاتحاد أهمية قصوى لتعليم بنت الإمارات واليوم نجني ثمار تلك الرؤية الحكيمة فالمرأة الإماراتية اليوم تتبوأ أعلى المناصب في قطاعات حيوية مثل الفضاء والطاقة النووية والتكنولوجيا المتقدمة والذكاء الاصطناعي واقتصاد المعرفة فضلاً عن قطاعات التعليم والطيران والبنية التحتية والصحة التي ضربت فيه المرأة الإماراتية أروع الأمثلة في التضحية والعطاء لمواجهة تداعيات جائحة كوفيد-19».

وقالت «ونحن نعيش عام الاستعداد للخمسين عاماً القادمة تؤكد قيادة دولة الإمارات أن الرهان الحقيقي على قدرات وإمكانات المرأة الإماراتية لا حدود له وهذا واقع يعكسه تاريخها الحافل بالإنجازات الوطنية منذ التأسيس فهي اليوم شريك أساسي مع الرجل في رسم استراتيجية الدولة للخمسين عاماً القادمة، لقد وضعت دولة الإمارات برامج واستراتيجيات واضحة لتعزيز دور المرأة وتمكينها من تولي مناصب قيادية وإشرافية لقيادة مؤسسات الدولة وتعزيز مكانتها وتنافسيتها في العديد من التقارير الدولية ولعل الإنجاز الأخير لدولة الإمارات في مجال التوازن بين الجنسين بتحقيق المركز الأول على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في تقرير (المرأة وأنشطة الأعمال والقانون 2021) الصادر عن البنك الدولي يعد خير دليل على الأهمية التي توليها دولة الإمارات لتمكين المرأة وتنمية قدراتها ومهاراتها».

وتوجهت الشيخة هنا بنت جمعة الماجد بأسمى آيات الشكر والتقدير إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» على ما تبذله من جهود من أجل تعزيز مكانة المرأة الإماراتية على الصعيد الدولي وما تقدمه من برامج ورعاية للمرأة العربية لتمكينها من المساهمة في تنمية وتطوير المجتمعات العربية.. كما تقدمت بالتهنئة لكل امرأة تساهم في بناء أسرتها ومجتمعها لغدٍ أفضل لأبنائها والأجيال القادمة.

#بلا_حدود