الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021

«خيرية الفجيرة» تتكفّل بعلاج 305 مرضى في 2020

تكفّلت جمعية الفجيرة الخيرية بعلاج 305 حالات مرضية في عام 2020 منها 114 حالة عاجلة، وبكلفة إجمالية بلغت مليوناً و749 ألف درهم، بالتعاون مع عدد من الجهات، ولا تزال الجمعية تقدم المساعدات العلاجية خصوصاً لأولئك الذين لا يتمكنون من تغطية تكاليف علاجهم.

وأوضح المدير العام للجمعية يوسف المرشودي لـ«الرؤية» أن الحالات التي تكفلت بعلاجها الجمعية العام الماضي كانت لمرضى الكلى، القلب، أمراض العمود الفقري، حالات ولادة، إضافة إلى عمليات كسور متفرقة نتيجة الحوادث.

ولفت إلى أن جميع الحالات التي تكفلت الجمعية بمعالجتها تم فحص أوراقها وتقاريرها الطبية عن طريق لجنة مختصة بقسم المساعدات، مؤكداً أن مساعدة المرضى وعلاجهم أحد أهم أهداف الجمعية التي تنشر مبدأ التكافل الاجتماعي خصوصاً المرضى أصحاب الأمراض المزمنة والذين يحتاجون إلى علاجات طارئة ولم تتوفر معهم قيمة العلاج.

2000 جلسة غسيل

وكشف مدير عام الجمعية عن إطلاقهم بداية العام الجاري «مبادرة غسيل الكلى» لجميع مرضى الكلى ونفذت اللجنة المختصة بالمبادرة 2000 جلسة غسيل حتى الآن، مشيراً إلى أن أبواب الجمعية مفتوحة لجميع مرضى الكلى المعسرين.

وأشار إلى أنهم شاركوا الأسبوع الماضي في برنامج «أهل الخير» الذي يبث عبر راديو الرابعة بعجمان ولمدة 6 أشهر لعرض الحالات المحتاجة والتبرع لها من أهل الخير والمحسنين، وتم تقديم 30 مسجداً و30 بئراً لتنفيذهم بالهند، والتكفل برسوم دراسية لـ14 طالباً، والتكفل بمستلزمات 30 من أصحاب الهمم وحالة علاجية واحدة عبارة عن زراعة قوقعة أذن لطفل بعمر 3 سنوات.

وأَضاف المرشودي: «معظم الحالات التي نستقبلها يتم عرضها على حساب الجمعية في إنستغرام، تويتر، وعن طريق رسائل الـsms، وواتساب ويتم عرضها يومي الاثنين والخميس في الفترة المسائية» مشيراً إلى أنهم يستلمون جميع المساهمات على بنكي دبي الإسلامي ومصرف أبوظبي الإسلامي، شاكراً جميع أهل الخير والمحسنين الذين تبرعوا وحرصوا على دعم الحالات المرضية التي تعرضها الجمعية.

من جهتها عبّرت فاطمة فرحان من سكان مدينة دبا الفجيرة «81 عاماً» إحدى الحالات المرضية التي تكفلت الجمعية بمعالجتها عن سعادتها بنجاح عملية القلب المفتوح التي خضعت لها بمستشفى الجامعة بالشارقة، وسرعة استجابة الجمعية لحالتها.

وأوضحت «خضعت لأول عملية قبل 10 سنوات وتكفلت بها جمعية الهلال الأحمر، والثانية كانت طارئة واستجابت جمعية الفجيرة لحالتي خلال أقل من أربع وعشرين ساعة بعد إرسال أوراقي الرسمية مرفقة مع التقرير الطبي وكلفة العملية، وأشكر جميع العاملين بالجمعية على سهولة الإجراءات والعمل الإنساني الكبير الذي يقومون به».