الجمعة - 23 أبريل 2021
الجمعة - 23 أبريل 2021
No Image Info

تنظيم ندوة افتراضية حول دور القضاء في تعزيز بيئة المال والأعمال بأبوظبي

عقدت دائرة القضاء في أبو ظبي، بالتعاون مع غرفة التجارة الأمريكية في أبو ظبي (AmCham)، ندوة افتراضية تحت عنوان «دور القضاء في تعزيز بيئة المال والأعمال وتيسير وصول غير الناطقين بالعربية للعدالة»، بمشاركة عدد من المختصين القانونيين والمستثمرين في قطاعي المال والأعمال.

وأوضحت الدائرة أن تنظيم الندوة يأتي في إطار جهود الدائرة نحو تحقيق رؤية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس دائرة القضاء بأبوظبي، في التعاون وتبادل الخبرات مع كافة المؤسسات المحلية والدولية بما يساهم في جهود إمارة أبوظبي نحو تعزيز بيئة الأعمال في الإمارة وترسيخ مكانتها كإحدى أهم الوجهات العالمية الجاذبة للاستثمارات ورؤوس الأموال الأجنبية.

وفي الكلمة الافتتاحية للندوة، رحب رئيس محكمة أبوظبي التجارية القاضي سلطان النيادي، بالمشاركين في الندوة، مؤكداً حرص دائرة القضاء على اعتماد أرقى السياسات والنظم القضائية والعدلية العالمية بما يلبي متطلبات النمو الاقتصادي المستدام، مشيراً إلى الأولوية الاستراتيجية للدائرة في تحقيق قضاء عادل وناجز عبر تعزيز فاعلية واستدامة العمليات القضائية وضمان سهولة الوصول الشامل للخدمات.

كما قدم النيادي عرضاً لأهم مبادرات المحكمة التجارية، وأضاف أن محكمة أبوظبي التجارية اعتمدت نظام الدوائر القضائية المتخصصة، حيث استحدثت دوائر ابتدائية واستئنافية متخصصة في نظر القضايا التجارية التي تتعلق بالعمليات المصرفية، المقاولات، وقضايا الإفلاس، إعادة المركز المالي، تأسيس الشركات التجارية، إضافة إلى القضايا المتعلقة بالملكية الفكرية وبراءات الاختراع وإجراءات التحكيم وكذلك قضايا الأمور المستعجلة.

وأشار بشكل خاص إلى استحداث دوائر متخصصة لحسم النزاعات الناشئة عن الاستثمار الأجنبي، إضافة إلى محاكم مكونة من قضاة محليين وخبراء دوليين للنظر في المنازعات والقضايا التي تدور بين المستثمرين الأجانب والمقيمين.

من جهة أخرى، تضمنت الندوة ورقة عمل المستشار القانوني في دائرة القضاء للدكتور أحمد عبدالظاهر حول المحكمة ثنائية اللغة، قدم خلالها شرحاً عن أهداف المحكمة وكيفية عملها، كما استعرض نماذج الدعاوى الذكية مزدوجة اللغة، مشيراً إلى أن دائرة القضاء في أبوظبي اعتمدت النماذج الذكية مزدوجة اللغة في كافة مراحل العملية القضائية، بدءاً من مرحلة التسوية الودية، مروراً بمرحلة قيد الدعوى وإعلانها، انتهاء بصدور الحكم القضائي الذي يمكن الحصول على نسخة منه بخمس لغات هي، الإنجليزية، الروسية، الصينية، الهندية، الأوردو، بالإضافة إلى اللغة العربية.

كما قدمت الباحثة القانونية بمكتب وكيل دائرة القضاء كلوي سيرون، لمحة عامة عن القوانين المستحدثة وأثرها في تعزيز المكانة التنافسية للدولة واستقطاب الاستثمار الأجنبي والخبرات المميزة للإقامة والعمل في دولة الإمارات. وفي ختام الندوة قدم القاضي أوران فريسنو وايتينج شرحاً تفصيلياً حول عمل دائرة الخبراء الأجانب.

#بلا_حدود