الثلاثاء - 13 أبريل 2021
الثلاثاء - 13 أبريل 2021
الدكتور يوسف محمد السركال.

الدكتور يوسف محمد السركال.

«الصحة» تطلق برنامجاً تدريبياً تطوعياً لطلبة الجامعات

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن إطلاق برنامج تدريبي تطوعي لطلبة الجامعات بالتعاون مع مركز التدريب والتطوير بالشارقة، الذي يشهد مشاركة 107 طلاب من مختلف الاختصاصات ويمتد على مدار شهر مارس، لدعم الكادر الصحي في الاستجابة لجائحة كوفيد-19 وتعزيز صحة القلب والشرايين.

ويأتي ذلك في إطار حرص الوزارة على رفع جاهزية المتطوعين وترسيخ دورهم الداعم للجهود المبذولة على مستوى دولة الإمارات في مواجهة جائحة «كوفيد-19»، ودعماً للمؤشر الوطني لأمراض القلب والشرايين في الأجندة الوطنية 2021.

ويهدف البرنامج التدريبي إلى رفع جاهزية الشباب وتعزيز دورهم الفعال في التعامل مع الأوبئة والحد من تأثيراتها المجتمعية، وتعزيز بيئة داعمة لصحة القلب والشرايين في المراكز التعليمية، ليكونوا مؤهلين للتعامل مع كافة حالات الطوارئ القلبية، من خلال تدريبهم وتثقيفهم بشكل متخصص وإكسابهم مختلف المعارف والمهارات من أجل المساهمة الفاعلة في الوقاية من الأوبئة، ودعم منظومة الخدمات الصحية والإسعافية في الدولة.

وذكر مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية الدكتور يوسف محمد السركال أن إطلاق البرنامج التدريبي يسعى إلى إكساب الطلبة الخبرات والمهارات اللازمة للتعامل مع الأزمات الصحية وتعزيز قدراتهم في مساعدة المجتمع لمواجهة انتشار جائحة «كوفيد-19»، إلى جانب تقديم الإرشادات حول سبل التعامل مع حالات الإنعاش القلبي، والذي يسهم بدعم قدرات المنظومة الصحية في دولة الإمارات ضمن سلسلة الجهود التوعوية والتدريبية والإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة للحد من انتشار فيروس كوفيد-19، إلى جانب نشر الوعي في المجتمع بالأمراض القلبية وأهمية التصرف السليم، لرفع نسبة نجاة المصابين بالأزمات القلبية في الدولة، ودعم أهداف المؤشر الوطني لأمراض القلب والشرايين، وفق الأجندة الوطنية 2021 الرامية إلى خفض نسبة المضاعفات والوفيات الناجمة عن أمراض القلب والشرايين.

وأكد على كفاءة نظام خدمات الإسعاف والطوارئ في مستشفيات الدولة، مع الحرص على دعمه بتعزيز المسؤولية المجتمعية للأفراد لإنقاذ حياة المرضى، والتعامل مع الحالات الخطيرة في زمن قياسي، وتنمية ثقافة التطوع في المجال الصحي داخل المجتمع. إلى جانب بناء قاعدة بشرية متنوعة من طلبة الجامعات في مجال الإنعاش القلبي.

من جانبها، أوضحت مدير إدارة الرعاية التخصصية الدكتورة منى الكواري أن البرنامج يستهدف في المرحلة الأولى طلبة الجامعة الأمريكية في الشارقة، ويشمل في المراحل المتقدمة الطلبة من جامعات أخرى، يتضمن إلى جانب تعزيز مهارات الطلبة على صعيد التعامل مع جائحة «كوفيد-19» مجموعة من التدريبات التفاعلية الكفيلة بتعليمهم المهارات اللازمة حول كيفية التصرف في الحالات الطارئة، وتقديم الإنعاش القلبي المنقذ في الدقائق الأولى الحرجة لحين وصول الخدمات الطبية الطارئة، إلى جانب حلقات تدريبية عن المؤشر الوطني للقلب والشرايين، وعوامل تحقيق جودة حياة صحية والتدريب على الاستجابة الصحيحة والسريعة في حالات الأزمات القلبية قبل تدخل فريق الإسعاف.

#بلا_حدود