الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021
No Image Info

الإعلام الرقمي والذكاء الاصطناعي والسياحة تتصدر متطلبات سوق العمل 2021

تصدرت مجالات الإعلام الرقمي والذكاء الاصطناعي والسياحة والفندقة، متطلبات سوق العمل للعام الحالي 2021، حسب دراسات أجرتها اللجنة المنظمة لمعرض «واجهة التعليم ومؤتمر شباب الشرق الأوسط» الذي تنظمه وزارة الداخلية في أبوظبي 22 مارس الجاري، للعام السابع على التوالي.

جاء ذلك رداً على سؤال «الرؤية» حول اتجاهات سوق العمل الحالية وأهداف المعرض، خلال مؤتمر صحفي عُقد اليوم الثلاثاء في كلية الشرطة بأبوظبي، للإعلان عن انطلاقة المعرض بصورة افتراضية تحت رعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.

دراسات مسبقة

وصرحت ممثلة الإدارة التنفيذية لمعرض واجهة التعليم مريم أهلي، أنه من المتوقع أن يستقطب المعرض والمؤتمر اللذان ينعقدان عن بعد، ضعف عدد الحضور العام الماضي والذي تجاوز الـ15 ألف شخص، مبينةً أنه سيتيح فرصاً استثنائية للطلبة، الجامعيين، وأولياء الأمور، والموظفين، لدراسة تخصصات علمية مهمة، والحصول على مِنح عدة.

وأضافت أن اللجنة المنظمة تعكف كل عام على إجراء دراسات مستفيضة تسبق التنظيم لتحديد الاتجاهات والمجالات الجديدة التي يحتاجها سوق العمل، وذلك لاستقطاب الطلبة وتشجيعهم على دراستها، كما توفر دورات تدريبية ومهنية للموظفين الراغبين في تطوير مهاراتهم.

100 جهة مشاركة

وأكدت رئيسة اللجنة المنظمة للمؤتمر الدكتورة موزة سعيد البادي، أن عدد الجهات والجامعات المشاركة في المعرض بلغ نحو 100 جهة من داخل وخارج الدولة من بينها أمريكا، بريطانيا، فرنسا، ماليزيا وأستراليا والعديد من الدول الأخرى إضافة إلى الإمارات، مشيرة إلى وجود جامعات ضمن قائمة أفضل 10 جامعات، وأفضل 50 جامعة وأفضل 100 جامعة على مستوى العالم، وعديد من الهيئات والمؤسسات والمعاهد التعليمية.

وأضافت أن المحاور التي يناقشها المؤتمر استراتيجية تخص قضايا التعليم الأساسي والتعليم العالي، أهمها: الابتكار في المستقبل، ريادة الأعمال، العمل التطوعي الخيري، التنمية المستدامة، والتكنولوجيا والذكاء الاصطناعي، من خلال عرض 15 ورقة علمية، وخلق حلقة وصل بين الجانب الأكاديمي وصناع القرار والجهات التنفيذية.

وقالت: «رغم الظروف الاستثنائية جراء جائحة كوفيد-19 التي حالت دون الحضور الشخصي للمؤتمر، إلا أننا ارتأينا أن يعقد افتراضياً هذا العام، وأهميته تكمن في تنوع الحضور من مختلف التخصصات والمجالات العلمية التخصصية، ويتزامن واستعدادات دولة الإمارات لتصميم مستقبلها في الـ50 عاماً المقبلة».

تعزيز الشراكات المجتمعية

وقال مدير مركز المؤهلات الأمنية بالإدارة العامة لتطوير الكفاءات في وزارة الداخلية العقيد الدكتور خلفان النقبي، إن المشاركة في المؤتمر تعد مساهمة لتعزيز الشراكات المجتمعية، ودعم الجهود الوطنية التي ترتقي بجودة الحياة للمجتمع الإماراتي، وتفعيل الشراكة القائمة بين القطاعين العام والخاص ودورهم الإيجابي في كافة المناحي والمجالات.

وذكر مستشار وزير التربية والتعليم الإعلامي مدير الاتصال الحكومي والإعلام التربوي هزاع إبراهيم المنصوري، أن معرض واجهة التعليم تعد حلقة وصل بين الطلبة ومؤسسات التعليم العالي، وأضاف: «نحن في أمسّ الحاجة إلى أن يظل طلبتنا والمختصين وأعضاء الهيئات التدريسية والمجتمع على تماس مباشر مع آخر المستجدات التعليمية، وأفضل الممارسات التربوية حتى نظل في دائرة التنافسية العالمية.. ولا شك أن المعرض يسهم في منح طلبتنا ومؤسساتنا التعليمية قسطاً وافراً من البيانات والمعلومات والخبرات التي تسهم في صياغة رؤية عصرية لمستقبل التعليم العالي ومتطلبات سوق العمل».

#بلا_حدود