السبت - 13 يوليو 2024
السبت - 13 يوليو 2024

افتتاح مستشفى ميداني لاستقبال حالات «كوفيد-19» بالشارقة قريباً

افتتاح مستشفى ميداني لاستقبال حالات «كوفيد-19» بالشارقة قريباً

كشف قائد عام شرطة الشارقة، اللواء سيف الزري الشامسي، أن المستشفى الميداني للحالات الطارئة لمصابي «كوفيد-19» في الإمارة، سيكون جاهزاً خلال الأيام القليلة المقبلة، وأن عملية تجهيزه بالمعدات والأجهزة والأسرة والمستلزمات والكوادر الطبية، تتم وفق خطة موضوعة ومدروسة.

وقال، خلال الملتقى الإعلامي الذي نظمته القيادة ظهر اليوم - الأربعاء - في نادي الضباط بالإمارة إن المستشفى سيكون في منطقة الزاهية بالإمارة، ويأتي ضمن توجهات القيادة ومتابعة لجنة الأزمات والكوارث بالإمارة وسيكون على أهبة الاستعداد لاستقبال الحالات المصابة التي تحتاج لعناية دقيقة.

وأضاف أنه سيتم الأسبوع المقبل تنظيم جولة ميدانية للوقوف على الاستعدادات النهائية لتجهيز المستشفى الميداني والتعرف على الطاقة الاستيعابية لها وموعد استقبال الحالات، داعياً الجميع لأخذ اللقاح واتباع الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار الفيروس لمساعدة الجهات المعنية في إجراءاتها للتصدي للجائحة.

مخالفات كورونا

وأكدت القيادة أن هناك نحو 63 ألف مخالفة سجلتها القيادة فيما يتعلق بالإجراءات الاحترازية منذ بداء الجائحة منهم 42 ألفاً في عام 2020 و21 ألف منذ بداية العام الجاري تتعلق معظمها بعدم الالتزام بارتداء الكمامات وعدم التباعد وعدم الالتزام بالسعة الاستيعابية للمركبات.

وأفادت القيادة بأن هناك نحو 730 متسولاً تم ضبطهم الفترة الماضية واتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم، مؤكدة أن الحملات مستمرة طوال الفترة المقبلة، وخاصة مع قرب حلول شهر رمضان المبارك، منوهة إلى أن هناك حملات تتم أيضاً لضبط المخالفين ومحاربة الظواهر السلبية والتصدي للخارجين عن القانون.

وأشارت إلى أن هناك تطوير للمناطق الصناعية يتعلق بالإضاءة وتركيب كاميرات وتعديل في الطرق وأنه تم تطوير المنطقة الصناعية العاشرة وستكون نموذجاً مستقبلياً لتطوير كافة المناطق بالصناعية بالإمارة.

انخفاض الجريمة

وأوضح الملتقى أن معدل الجرائم المقلقة لكل 100 ألف نسمة انخفاضاً وصل لنحو 15% مقارنة بين عامي 2019، والذي سجل نحو 51 جريمة، وعام 2020 والذي سجل 43 جريمة، وزادت نسبة الجريمة المقلقة المكتشفة من المجهول بواقع 24% بين العامين المقبلين، كما بلغت نسبة البلاغات التي تم حلها ودياً دون تحويلها للنيابة أو المحاكم بنسبة 86% بين العامين الماضيين بعد أن سجل عام 2019 (26%) من البلاغات وعام 2020 (48%)، من البلاغات.

وشهدت الحالة المرورية في الإمارة خلال العام الماضي، انخفاضاً ملحوظاً في معدل حوادث الطرق بنسبة 53% لكل 10 آلاف مركبة، مقارنة بين العامين الماضيين وكذلك 22% انخفاضاً في عدد الوفيات الناجمة عن الحوادث المرورية و44% انخفاضاً في حوادث الدهس بتسجيل 15 حالة العام قبل الماضي و8 حالات للعام الماضي لكل مائة ألف من السكان.

مواجهة الأحداث

وفيما يخص مؤشر الاستعداد والجاهزية في مواجهة الأحداث، فإن النتائج الإيجابية التي تحققت خلال 2020، جاءت نتاج جهد وتخطيط وعمل دؤوب ومتواصل يعكس جهود كافة الإدارات وفرق العمل المختلفة بالقيادة العامة لشرطة الشارقة، والتي أدت بدورها إلى تحسين الأداء بشكل كبير وواضح، ومن تلك النتائج تحقيق توقيت أقل من الزمن المستهدف والمحدد بـ(7) دقائق، حيث بلغ زمن الاستجابة لحالات الطوارئ 6,45 دقيقة مقارنة بعام 2019، حيث سجل 8,18 دقيقة، كما حققت غرف العمليات نتائج وإحصائيات مميزة في تلقي البلاغات والاستفسارات والرد عليها، حيث تعاملت مع مليون و282 ألفاً و64 مكالمة على الرقم (999) المخصص للحالات الطارئة، و266 ألفاً 197 مكالمة على الرقم (901) المخصص للحالات غير الطارئة.

التواصل الاجتماعي

وتناول الملتقى الدور المحوري الذي يقوم به الإعلام الأمني، والذي يشكل حلقة الوصل بين الأجهزة الشرطية وأفراد الجمهور، إيماناً من شرطة الشارقة بدور الإعلام وأهميته في مخاطبة شرائح المجتمع المختلفة بكافة مجالات الحياة بما في ذلك المجال الأمني، ونظراً لهذا الدور البارز الذي يقدمه في دعم ونشر التوعوية والمعرفة الأمنية، فقد بذلت الكثير من الجهود في هذا الإطار خلال العام الماضي، حيث أسهمت بدورها في تقديم التوعية الأمنية والمرورية عبر حسابات القيادة بمواقع التواصل الاجتماعي لـ2 مليون و600 ألف مستفيد من أفراد الجمهور، وذلك من خلال أكثر من 300 مادة فيلميه تم تقديمها، مما ضاعف من أعداد المتابعات لتلك المواقع والتي وصلت إلى 24 مليون مشاهدة، تضمنت 1500 استفسار وملاحظة تم الرد عليها جميعاً في وقت وجيز استغرق في معظمها 10 دقائق بعد تحويلها للمسؤولين المعنيين بمختلف الإدارات والأقسام الشرطية.

رضا المتعاملين

وأظهر مؤشر السعادة الفوري للمتعاملين مع شرطة الشارقة نحو (98,5%)، وذلك نتيجة لتحديث وتطوير آلية تقديم تلك الخدمات في عام 2020 والتي شملت زيادة مراكز تقديم الخدمة للمتعاملين حيث وصل عددها إلى (16) مركزاً يقدم مختلف الخدمات الشرطية بجودة وكفاءة عالية، بجانب (83) خدمة ذكية على التطبيقات الذكية، استفاد منها 490 ألفاً و888 متعاملاً في إنجاز معاملاتهم المختلفة بكل سهولة ويسر، كما أنجز 201 ألف و582 متعاملاً معاملاتهم بصورة مباشرة من داخل صالات مراكز تقديم الخدمات المختلفة، كما أولت القيادة جانباً كبيراً لتقديم الخدمات الشرطية ذات الطابع الإنساني، حيث أسهمت في تقديم 4 آلاف و343 خدمة للنقل العام المراعي للسن وأصحاب الهمم، واسترداد 329 مليون 490 ألفاً و163 درهماً ضمن مبادرة الصلح خير، بما ينسجم مع مساعي وتوجهات الإمارة وحكومتها الرشيدة في دعم العمل الإنساني.

المبادرات الاستراتيجية:

وشهد عام 2020 إطلاق القيادة لـ19 مبادرة استراتيجية هدفت من خلالها إلى تحقيق رؤية وزارة الداخلية في أن دولة الإمارات العربية المتحدة من أفضل دول العالم في تحقيق الأمن والسلامة ومنها: مبادرة الدرع الأمني، ودوريات السرايا، ومبادرة فريق أمن الصناعيات ومراكز الشرطة المتنقلة، وفريق الحد من الجريمة، ومبادرة تطوير منظومة موقع الحدث، إضافة إلى الحملات المتواصلة من جانب إدارة التحريات لضبط المشبوهين والمخالفين، حيث عملت شرطة الشارقة من خلال هذه المبادرات والتدابير لتعزيز الأمن المجتمعي وصولاً لمجتمع سليم ومعافى من الجريمة.