الثلاثاء - 13 أبريل 2021
الثلاثاء - 13 أبريل 2021
No Image Info

دائرة تنمية المجتمع: يجب استثمار قدرات ذوي التوحد وإشراكهم في التنمية

أكدت المديرة التنفيذية لقطاع التنمية المجتمعية بدائرة تنمية المجتمع بأبوظبي الدكتورة بشرى الملا، أن تخصيص يوم عالمي للتوحد إشارة واضحة على مدى الوعي والالتزام المجتمعي بالأشخاص من ذوي التوحد، والاهتمام بهم كونهم جزءاً لا يتجزأ من المجتمع، ولهم كامل الحقوق والمشاركة والتمكين.

وقالت بمناسبة اليوم العالمي للتوحد، إن أصحاب الهمم من ذوي التوحد يمتلكون مهارات وطاقات كامنة على الجهات استثمارها، بما يعزز جهود الدولة نحو إشراك الجميع في تحقيق رؤى قيادتنا الرشيدة في أن يكونوا رافداً مؤثراً في مسيرة البناء والتنمية والتطوير، لافتةً إلى أن الموضوع الذي تمّ تحديده من قِبل منظّمة الأمم المتحدة للتركيز عليه في اليوم العالمي للتوحّد لهذا العام، وهو "الدمج في مكان العمل .. التحديات والفرص ما بعد الجائحة"، يعكس دورنا والمهام التي نعمل عليها مع شركائنا، لضمان وصول أصحاب الهمم بمختلف قدراتهم إلى فرص متكافئة في العمل والحرص على تمكينهم في الحياة الاقتصادية، لا سيّما مع التحديات الإضافية التي فرضتها جائحة كوفيد-19.

وأضافت أن سوق العمل بحاجة إلى مهارات وقدرات ومواهب أكثر تنوعاً، وبإمكان أصحاب الهمم من ذوي التوحد أنّ يقدّموا هذا التنوّع في المهارات، ولذلك على أصحاب العمل خلق نماذج لجعل مكان العمل وممارسات التوظيف دامجة وحاضنة لجميع القدرات والمواهب، وبالرغم من أنّ جائحة كوفيد-19 أثّرت سلباً على العديد من أوجه الحياة، إلا أنها عززت أسلوب العمل عن بُعد، ما أسفر عن خلق فرص عمل يمكن أن تتناسب أكثر مع أصحاب الهمم من ذوي التوحّد، وتتيح لهم إبراز مهاراتهم من خلال العمل من بيئة المنزل دون الحاجة المُلحة لتواجدهم المباشر بأماكن العمل.


#بلا_حدود