الثلاثاء - 13 أبريل 2021
الثلاثاء - 13 أبريل 2021
No Image Info

«الداخلية» تطلق حملة «القيادة الوقائية مطلب وهدف»

أطلقت وزارة الداخلية، ممثلة في مجلس المرور الاتحادي، حملة التوعية المرورية الموحدة الثانية لعام 2021، تحت شعار «القيادة الوقائية مطلب وهدف»، وذلك ضمن مبادرات قطاع المرور لتحسين السلامة على الطرق وتحقيق أعلى مستويات الأمن والسلامة المرورية، وصولاً إلى 3 وفيات لكل 100 ألف من السكان بحلول عام 2021، وتستمر الحملة حتى نهاية شهر يونيو المقبل.

وأكد مساعد القائد العام لشؤون العمليات، رئيس مجلس المرور الاتحادي اللواء المهندس المستشار محمد سيف الزفين، أن هذه الحملة تجسد استراتيجية وزارة الداخلية لجعل الطرق أكثر أماناً، وذلك لبلوغ أعلى مستويات السلامة المرورية لجميع مستخدمي الطريق وضمن مبادرات قطاع المرور لتوعية شرائح المجتمع بالأضرار الناتجة عن الحوادث المرورية، خاصة أن القيادة الوقائية تتمثل في أن يقوم السائق بقيادة المركبة بطريقة يستطيع بها تلافي الأفعال أو التصرفات غير المتوقعة أو غير المتنبأ بها من قبل الآخرين (سائقين- مشاة)، ما يعني أن يقوم السائق بتطوير مهاراته الخاصة بقيادة السيارة ليستطيع تلافي وقوع الحوادث المرورية.

وقال إن قائد السيارة إنسان مدرك، ويجب أن يكون قدوة حسنة للآخرين وأن يتحلى بأخلاقيات الأمن والسلامة، وأن يجعل من نفسه سائقاً مثالياً ويحرص على أن تكون قيادته آمنة ووقائية، لأنه مسؤول عن سلامته الشخصية وسلامة غيره من السائقين والمشاة ومستخدمي الطريق، لافتاً إلى أن السلامة لا تتحقق إلا بالتعاون مع الآخرين، فالسلامة المرورية مسؤولية الجميع، لذلك يجب أن يكون المجتمع على قدر كافٍ من الوعي بأصول السلامة المرورية.


وأضاف أن الكثير من التصرفات والسلوكيات التي يقوم بها قائدي المركبات، يجب أن تكون آمنة، ما يمكنهم الوصول إلى مقاصدهم بأمن وسلام، وهناك بعض السلوكيات من بعض السائقين تؤدي إلى وقوع الحوادث المرورية، لذا فإنه يجب على قائدي المركبات أن تكون لديهم المعرفة الكافية بمفهوم القيادة الوقائية التي تتطلب الالتزام بأنظمة وقواعد السير والمرور للحفاظ على سلامتهم وسلامة الآخرين، مؤكداً على ضرورة اتخاذ الاحتياطات والتدابير اللازمة من قبل سائقي المركبات، لتجنب وقوع الحوادث المرورية وما ينتج عنها من وفيات وإصابات.

وأكد الزفين أهمية التزام سائقي المركبات بالقيادة الوقائية المتمثلة في أن يكون مدركاً لمسؤوليته الشخصية في قيادة المركبة، دون التسبب في وقوع حوادث تشكل خطراً عليه وعلى الآخرين، واتباع قواعد السير والمرور لتفادي وقوع الحوادث المرورية.

وذكر أن الحملة يتم تنفيذها بالتعاون والتنسيق مع إدارات المرور والدوريات بالدولة والعديد من الجهات المعنية بالسلامة المرورية في القطاعين العام والخاص، لتوحيد ودعم الجهود المحلية باتخاذ الاحتياطات المتعلقة بتحقيق الأمن والسلامة لجميع مستخدمي الطريق.

وأوضح الزفين أن الحملة تهدف إلى الوصول إلى أكبر شريحة من المجتمع عبر مختلف وسائل الإعلام، منها المقروءة والمسموعة والمرئية، وشبكات التواصل الاجتماعي فضلاً عن تنظيم حلقات نقاشية عبر الإذاعة يتم من خلالها استضافة عدد من المتخصصين في المجال المروري، للرد على أي استفسارات من قبل الجمهور بشأن الحملة وما تتضمنها من قيم وثقافة مرورية.

#بلا_حدود