الثلاثاء - 20 أبريل 2021
الثلاثاء - 20 أبريل 2021
No Image Info

مركز شرطة نايف بدبي يستجيب للحالات الطارئة بـ2.7 دقيقة

أكد مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي في شرطة دبي اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، أن مركز شرطة نايف شهد في السنوات الأخيرة نقلات نوعية في مستوى الأداء في كافة المجالات الأمنية والجنائية والإدارية والمرورية، وأصبح مدرسة شرطية ونموذجاً تفخر به القيادة العامة لشرطة دبي، وأن فترة الإغلاق بسبب الجائحة في عام 2020 شكلت تحدياً كبيراً للمركز، إلا أنه أثبت بإنجازاته وأدائه والنتائج التي حققها، مدى تطوره وقدرته على بسط السيطرة الأمنية والتعامل مع الأزمات وتحقيق الأهداف الاستراتيجية لشرطة دبي.

وقال اللواء خليل المنصوري: لقد أظهرت النتائج والإنجازات المتعددة وأبرزها تحقيق نسبة 2.7 دقيقة لزمن الاستجابة في الحالات الطارئة في عام 2020 من المستهدف الخاص بالمركز والمحدد بـ4.95 دقيقة، أظهرت مدى قوة الأداء الشرطي لمراكز الشرطة ومدى حرص شرطة دبي على تعزيز الأمن والأمان وإسعاد القاطنين وتقديم خدمات أمنية تلبي حاجة الجمهور وفق أرقى المعايير والممارسات، وإننا فخورون بتقدم المركز يوماً بعد يوم من خلال تطبيقه لمختلف البرامج الأمنية والإدارية والتي تتناسب مع أهمية منطقة اختصاصه التي تضم مناطق تجارية وسياحية وسكنية، وسوق الذهب، سوق مرشد، النخيل، فريج المرر، منطقة عيال ناصر، ومنطقة الرأس، بالإضافة إلى العديد من الدوائر الحكومية والمنشآت الحكومية ومحطات المترو.

جاء ذلك خلال تفقد اللواء المنصوري لمركز شرطة نايف ضمن برنامج التفتيش السنوي على الإدارات العامة ومراكز الشرطة، بحضور العميد الدكتور طارق محمد نور تهلك، مدير مركز شرطة نايف، ونائبه العقيد عمر عاشور، والعقيد خالد بن سليمان، مدير إدارة الرقابة والتفتيش، والعقيد عمر غانم الغيث، رئيس قسم نظام إدارة البيئة والصحة والسلامة العامة، بالإدارة العامة للدعم اللوجيستي، والمقدم صالح المرزوقي، مدير مكتب مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، وعدد من الضباط.

القضايا

واطلع مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي خلال جولته على النتائج المتعلقة بالمركز وإحصاءات قسم التسجيل المروري والجنائي خلال عام 2020 والتي تضمنت إحصائية تقارير الحوادث والبلاغات المرورية والجنائية والمخالفات المرورية، حيث بلغت القضايا المقلقة المعلومة في المركز 97% وكان المستهدف 95.6% حيث ساهمت برامج أمنية متعددة في تجاوز المستهدف وتحقيق رقم مرتفع، كما لم تسجل أي حالة وفاة بسبب حوادث السير، ليبلغ معدل وفيات حوادث السير لكل 100 ألف نسمة من سكان منطقة الاختصاص، صفراً %، وساهمت الدراسات التحليلية والحملات التوعوية في تحقيق هذه النسبة.

مؤشرات

كما واطلع اللواء المنصوري على مؤشر سرعة الاستجابة للحالات الطارئة وغير الطارئة، حيث حقق المركز 2.7 دقيقة من 4.95 هي النسبة المستهدفة للوصول للحالات الطارئة، بينما حقق المركز 6.32 دقيقة من 7 دقائق مستهدفة للحالات غير الطارئة، ونسبة 100% في حالات تواجد الضابط المناوب في موقع البلاغات المهمة، وبلغت نسبة التغطية الأمنية في منطقة الاختصاص 98% مقارنة بعام 2019 الذي سجل نسبة 93.79%.

السعادة الوظيفية

وفي الجانب الإداري اطلع اللواء المنصوري، على إنجازات إدارة الشؤون الإدارية، حيث حقق المركز ارتفاعاً في نسبة السعادة الوظيفية لتصل إلى 96.2% حيث كان المستهدف 95%، وذلك من خلال برامج ومبادرات تبناها المركز أبرزها باقات السعادة المعتمدة ومبادرة نجوم، وآلية التحفيز والتكريم، واللقاء المباشر مع الموظفين والمسابقات الأسبوعية وغيرها من البرامج. كما قام المركز بتحفيز وتكريم 346 موظفاً خلال عام 2020 وتحقيق نسبة المستهدف من التكريم وهو 99%، كما وقام المركز بتدريب 139 موظفاً وإلحاقهم بمختلف الدورات التخصصية التي تتناسب مع المهام الموكلة إليهم.

إنجازات

كما واستعرض المركز العديد من الإنجازات عام 2020 منها المركز الأول في مؤشر التواصل مع الضحايا 2020، وتحقيق صفر % في ملفات لا وجه من إجمالي الملفات المحالة إلى النيابة، وخفض البلاغات المقلقة خلال آخر 10 سنوات، واستعرض المركز أفضل الممارسات التي ينفذها المركز في عمله الأمني وكذلك الممارسات التي تم تنفيذها خلال جائحة كورونا منها الخوذة الذكية والأطواق الأمنية والكلاب البوليسية، وطائرات الدرون وفرق الدراجات الهوائية وبوابة التعقيم وشرطة الخيالة، وكذلك المشاريع المستقبلة التي تم دراستها بهدف تطبيقها في المركز خلال السنوات القادمة.

وخلال جولة شملت قسم الدوريات الأمنية وقسم المناوبة العامة وقسم المباحث، وشعبة دراسة الملفات، والثكنات، والتوقيف، أشاد اللواء المنصوري بمستوى الانضباط والأداء في المركز، متقدماً لهم بالشكر والتقدير على جهودهم الجبارة في تطبيق الخطط الأمنية الميدانية، وتأدية المهام الموكلة إليهم على أكمل وجه.

#بلا_حدود